أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الأداء «الشعبوى » لن يفيد دون سياسات وقرارات نافذة


فيولا فهمى - شريف عيسى

تعطش الشارع للأداء الشعبوى الذى غاب عن النخبة الحاكمة طوال العقود الماضية، جعل أداء الدكتور محمد مرسى، رئيس الجمهورية، لامعاً ومثيراً للعواطف، لا سيما بعد حلف اليمين الدستورية فى ميدان التحرير خلال مليونية الجمعة الماضية، حين خاطب أصحاب المهن المختلفة وطالب بالقصاص للشهداء وعودة المجلس العسكرى لثكناته بخبراء العلوم السياسية والمراقبون اعتبروا شعبوية الرئيس الجديد منطقية فى إطار الظرف السياسى التاريخى بعد الثورة، إلا أن مغازلة الشارع دون سياسات وقرارات منصفة للطبقات الاجتماعية الكادحة سوف تؤدى لتأكل الرصيد الشعبى للرئيس الجديد بعد صعودها فى الأيام القليلة الماضية .

الدكتور صلاح حسب الله، أستاذ العلوم السياسية، رئيس حزب المواطن المصرى، قال إن نجاح المغازلات الشعبية فى تحقيق أهدافها مرهون غالباً بكاريزمية رئيس الجمهورية وأدائه السياسى الشعبوى المتواصل وخطابه الجمعوى، ويرى أن الدكتور محمد مرسى يحاول الاجتهاد للامتثال بالرئيس الراحل جمال عبدالناصر، إلا أنه لا يملك مقومات شخصية عبدالناصر الكاريزمية أو قبوله الشعبى، لا سيما أن نسبة فوزه لا تتجاوز نسبة %51 نصفهم على الأقل انحاز لمرسى بمنطق التصويت العقابى أو الانتقامى ضد المرشح المنافس الممثل للنظام السابق .

وتابع حسب الله : إن فعالية أسلوب المغازلة الشعبية تكمن فى الالتزام بالبرنامج المرحلى أو 100 يوم الأولى فى مدة الرئاسة، التى تعهد فيها بتحقيق الأمن والنظافة والمرور وتوفير الخبز والوقود، لأن نجاح مرسى فى الوفاء بتعهداته سوف يمنحه شعبية جماهيرية راسخة لا تتذبذب بسبب اختلاف أو تباين الأداء الشكلى أو الحركى .

وحول تقييد أداء رئيس الجمهورية خلال الأيام القليلة الماضية قال صلاح حسب الله : من المقبول أن بتواصل الرئيس مع شعبه، ويخرج عن النص البروتوكولى، ولكن ليس من المقبول أن يتجاوز دائماً الأداء البروتوكولى ويتعمد حلف اليمين الدستورية فى ميدان التحرير، لأن ذلك من شأنه خلق فوضى دستورية بسبب أداء القسم فى غير محله، معدداً مخاطر هذا السلوك الذى يشجع التيارات السياسية والنخبة الحاكمة على عدم احترام الدستور وإعلاء ثقافة الفوضى بدلاً من الالتزام بالقانون واعتبار أن الصوت العالى هو دستور البلاد بعد الثورة .

بينما وصف عبدالغفار شكر، القيادى اليسارى، رئيس حزب التحالف الشعبى الاشتراكى، أداء الرئيس مرسى بالطبيعى والمنطقى فى إطار الظرف السياسى الحالى بعد الثورة الشعبية ودخول الشارع السياسى كرقم مهم فى المعادلة السياسية، مؤكداً أن تقديم الرئيس نفسه بطريقة إنسانية تخلق حالة وجدانية مع المواطنين .

واعتبر شكر وقوف مرسى فاتحا جاكيت بدلته أمام جماهير الثورة فى الميدان أداء شعبويًا مقبولاً، ولكنه لن يؤثر على المدى الطويل، إذ لم تصاحبه سياسات ومواقف وآليات تنفيذية منصفة للمهمشين والفقراء، مشيراً إلى أن توفير المطالب الأساسية هو الفيصل الرئيسى فى ارتفاع أرصدة الرئيس الحالى من عدمه .

وقال الدكتور سعد الزنط، مدير مركز الدراسات الاستراتيجية والمحاضر بكلية الشرطة، إن اللغة والمفردات والتعبيرات الحماسية التى تعمد الرئيس محمد مرسى استخدامها خلال خطاباته الأولى، هى امتداد حقيقى لثقافة وفكر جماعة الإخوان المسلمين التى تستهدف التركيز على الطبقات والفئات الاجتماعية المتوسطة والأماكن الشعبية الفقيرة .

وأشار الزنط إلى أن مرسى يهدف من تلك الخطابات لحشد الجماهير وراء زعيم جديد مستغلاً افتقاد الشعب المصرى للقائد المنتخب يتبادل معها المطالب والتطلعات التى يطمح فى تحقيقها، مستغلاً فى هذا الإطار قدرته على الخطابة والتلقائية فى الحديث والقدرة على المواجهة .

واعتبر أن اعتماد مرسى على الارتجالية أدى إلى ظهور عدد من الانتقادات خاصة فى ظل التناقضات التى شهدتها تلك الخطابات، ومن أبرزها تأكيده على احترامه أحكام القضاء مع إصراره على الحفاظ على مؤسسات الدولة المنتخبة، بالإضافة إلى تصريحاته التى تناولت أهمية عودة قوات الجيش المصرى إلى ثكناته أثناء خطابه بجامعة القاهرة، فى حين أكد استمرار تواجد الجيش فى مواقعه الحالية داخل البلاد لحين استعادة الأمن خلال احتفالية الجيش بتنصيب الرئيس الجديد فى الهايكستب .

وأوضح الزنط أن الوجه الحقيقى للرئيس سيظهر بعد تشكيل الفريق الرئاسى ومدى التزامه بالأحكام القانونية الصادرة بشأن حل البرلمان والإعلان الدستورى المكمل، بالإضافة إلى طريقة تشكيل واختيار الوزراء والمؤسسة الرئاسية ونوابه ومساعديه، مشيراً إلى أن تلك التحديات ستظهر مدى ولائه للشعب بأكمله، أو انحيازه لجماعة الإخوان وحزب الحرية والعدالة والتيار الإسلامى السياسى .

وقال الزنط إن أهم مكاسب مرسى من تلك الخطابات هى ضمان شرعية الشارع المصرى ورضاء الجماهير خلال الأيام الأولى والاستفادة من التفاف القوى الوطنية حوله، وكسب مشاعر المواطنين لتحقيق أهداف النهضة .

وعن المخاطر التى قد تنتج عنها أوضح أن مغازلة الشارع قد تحشده لتأييد الإخوان والحشد فى مواجهة العسكر، خاصة أن لديه شعورًا بأن القوات المسلحة تضع العراقيل والعقبات أمامه، وبالتالى يضع إرادة الشعب فى تلك المواجهة خاصة أن الجيش أعلن أن القوات المسلحة ستحافظ على مقدرات الدولة لعدم انفراد أى فصيل سياسى بمقاليد السلطة .

وفى سياق متصل قالت الدكتورة عالية المهدى، العميد السابق لكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، إن خطابات الرئيس مرسى فى المرحلة الأولى لحكمه أمر طبيعى خصوصاً أن هناك عدداً من رؤساء العالم يلقون مثل هذه الخطابات، بهدف كسب تأييد الجماهير والتقرب منها والتقدم بالذات للجمهور .

وأضافت أن استمرار مرسى فى هذا النوع من الخطابات غير مقبول لاسيما أنها اتسمت بالارتباك والتناقض فى عدد من التصريحات بالإضافة إلى أن هذا النوع من الخطابات لا يرقى إلى مستوى المسئولية السياسية، لأن الرئيس عليه أن يقدم خطابات متسقة أمام الرأى العام .

وأوضحت عالية أن هذه الخطابات لا تمثل خطورة على الرئيس الجديد خلال الفترة المقبلة، لأن هذه المرحلة تتسم بالتكهن فيما يتعلق بتشكيل الوزارة وطريقة اختيار الوزراء، بالإضافة إلى أن خطة المائة يوم التى أعلنها مرسى وملفات أخرى شائكة تتعلق بقطاع الأعمال والتعليم والصحة والخدمات العامة وغيرها .
وبينت عالية أن إطلاق لفظ زعيم على مرسى يعد أمراً ساذجاً على الأقل خلال الوقت الحالى، مرجعة ذلك إلى إمكانية تقييم أدائه بعد إتمام برنامجه المرحلى فى السادس من أكتوبر المقبل ومقارنة ما قام بتنفيذه فى مقابل ما تعهد به .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة