أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

احتياج الشركات الشقيقة لتمويل التوسعات يخفض كوبون‮ »‬المصرية للاتصالات‮« ‬بنسبة‮ ‬%42.3


محمد فضل
 
شهدت الجمعية العمومية لشركة المصرية للاتصالات امس اعتراضات شديدة من المساهمين وكذلك العاملين بسبب انخفاض التوزيعات النقدية بصورة كبيرة من 2.219 مليار جنيه بواقع 1.30 جنيه للسهم الواحد مقابل1.280  مليار جنيه بواقع 75 قرشاً للسهم الواحد، علاوة علي تخفيض نصيب العاملين من 246.57 مليون جنيه الي  142.26مليون جنيه، مما اثار غضب الحضور بالجمعية حتي طالبوا بتخفيض مكافأة مجلس الادارة التي ارتفعت من 400 الف الي 500 الف جنيه، وهو ماحاول رئيس الشركة المصرية للاتصالات المهندس عقيل بشير تداركه باعلانه عن توزيع 4 اشهر مكافاة للعاملين لانهم ليست لهم علاقة بتخفيض الشركات التابعة او الشقيقة التوزيعات خلال عام 2009.

 
 طارق طنطاوى
واستعرض المهندس عقيل بشير، رئيس مجلس ادارة شركة المصرية للاتصالات، اهم مؤشرات خطة الشركة خلال 2009، حيث حاول تعزيز تواجد الشركة في خدمات الاتصالات المحلية والنداء الآلي والدولي وكذلك تواجده في مجال نقل البيانات وخدمة الانترنت فائق السرعة، والمحافظة علي رفع مستوي كفاءة الخدمة المقدمة للمشتركين.
 
واضاف ان الشركة نجحت في رفع السعة الاجمالية للتليفون الثابت من 14.366 مليون خط الي 14.414 مليون خط بزيادة نسبتها %0.54، بينما تبلغ سعة الشبكة الارضية بنهاية 2009 حوالي 17.513 مليون خط ارضي، وهو ما علق عليه الجهاز المركزي للمحاسبات قائلا ان المصرية للاتصالات لم تنفذ من خطة التوسع الرأسي سوي %38 وهو ما يطرح تساؤلات حول اسباب عدم تنفيذ الخطة المطروحة بداية عام 2009.
 
واوضح عقيل ان هذه الخطة تركز علي التوسع في الشبكة لتقديم الخدمة لمزيد من المشتركين، الا ان الوضع الحالي الذي اتسم بقلة الطلب علي خط التليفون الثابت دفع الشركة الي التردد في اي توسع قبل دراسة حجم الطلب حتي لاتهدر الموارد المالية.
 
واشار الي انخفاض عدد مشتركي التليفون الثابت من 11.852  مليون الي 10.312 مليون مشترك خلال العام السابق بانخفاض قدره %13 وذلك في ظل قطع الخدمة عن ممتنعي السداد والبالغ عددهم 758 ألف مشترك تقريبا ،لافتا الي ان عدد السنترلات المفتوحة للتعاقد الفوري دون انتظار بلغت نسبته %99 حيث وصل عددها بنهاية 2009 حوالي 1672 سنترالاً.
 
واكد ان المصرية للاتصالات سعت نحو تعويض اضافة عملاء جدد حيث تمت اضافة 380.83 الف مشترك، وذلك في ضوء تقديم عروض ترويجية مثل التعاقد علي خط تليفون جديد في جميع المحافظات دون مصاريف تركيب او رسوم ادارية، وكذلك عرض الاتصال بأي محافظة ب3 قروش للدقيقة للتساوي مع سعر المكالمة الارضية وتخفيض سعر مكالمة اي شبكة محمول في مصر الي 15 قرشاً للدقيقة.
 
وفي هذه السياق انتقد بعض المساهمين الاستراتيجية التسويقية للشركة نظرا للتراجع الحاد في عدد المشتركين بالاضافة الي هجرتهم نحو خطوط المحمول التي لا تشترط رسوماً كبيرة تتعدي 250 جنيهاً لشراء الخط علي غرار المصرية للاتصالات، بالاضافة الي محاسبتهم وفقا للاستهلاك دون اشتراك .
 
واثارت هذه التعليقات المهندس عقيل بشير الذي طلب من احد المساهمين التحدث كمساهم دون ذكر معاناته كمشترك، مؤكدا ان الشركة تحاول تقديم عروض تروجية باستمرار لمواجهة المنافسة الشرسة مع خطوط المحمول، ومن اهم العروض التي تتم دراستها هو الدفع مقدما حتي يتحكم العميل في تكلفة مكالماته.
 
ولفت الي ان الشركة تركز بشدة علي تنمية وتعظيم ارباح شركة تي اي داتا حيث ارتفع عدد مشتري خدمة adsl من656   الف مشترك تقريبا الي 1.027 مليون مشترك بزيادة بنحو %57 ، يخص منها 625 الف مشترك بنسبة%61  لشركة تي اي داتا، التي استحوذت عليها المصرية للاتصالات بنسبة %100 مؤخرا.
 
والمح الي زيادة عدد دوائر الاتصالات التليفونية الي54.275  الف دائرة بارتفاع نسبته %20 مقارنة بعام 2008  وتختص هذه الدوائر بتوفير الاتصالات الدولية بجميع بلدان العالم، كاشفا عن زيادة حجم السعات الدولية المؤجرة لمجالات الانترنت والمعلومات بنسبة  %121 لتصل الي 101.37 الف ميجا ثانية خلال 2009.
 
وارجع طارق طنطاوي، الرئيس التنفيذي، العضو المنتدب لشركة المصرية للاتصالات، انخفاض صافي ارباح الشركة الي 2.213 مليار جنيه خلال عام 2009 مقابل 2.796 مليار جنيه خلال عام 2008 الي انخفاض ايرادات الاستثمارت في شركات شقيقة من 1.327 مليار جنيه الي 702 مليون جنيه، وذلك في ضوء تراجع توزيعات شركة فودافون مصر الي 701 مليون جنيه مقابل 1.311 مليار جنيه في الفترة المقارنة بهدف دعم توسعات الشركة، مستبعدا ان يكون التراجع في التوزيع يعود الي اهتزاز المركز المالي للشركة.
 
واضاف ان الشركة المصرية لنقل البيانات تي إي داتا فضلت هذا العام احتجاز الارباح وعدم توزيعها وذلك نظرا للتماشي مع معدل النمو المرتفع للقطاع والذي يترواح بين%50  و%60 بما يتطلب توفير السيولة الكافية حتي تتمكن من مجاراة الشركات المنافسة والحفاظ علي حصتها السوقية وتوسيعها.
 
واستعرض الجهاز المركزي للمحاسبات بعض السلبيات في اداء شركة المصرية للاتصالات ذاكرا ان الشركة مازالت تستثمر في شركات خاسرة لدرجة ان بعضها تجاوز خسائر رأس المال المصدر، وطالب بتدعيم اجهزة الرقابة الداخلية بشركة المصرية لنقل البيانات تي اي داتا.
 
واشار الجهاز الي وجود عجز في قائمة التدفقات النقدية وهو مابررته الشركة بسداد 2.1 مليار جنيه قيمة قروض للبنوك من خلال انشطة التمويل وهو ما أثر سلبا علي التدفقات النقدية، خاصة ان الشركة لم تلجأ الي الاقتراض خلال العام الماضي.
 
كما انتقد الجهاز عدم تسجيل بعض الاصول الثابتة وكذلك بعض الاراضي، خاصة الاراضي التي شهدت منازعات قضائية وتم حسمها لصالح المصرية للاتصالات في النهاية ، علاوة علي تضمين 70 مليون جنيه كتكوين استثماري ضمن الاصول الثابتة، وعلق طنطاوي علي هذه الملاحظات بأنه تم وضع خطة لجرد الاصول الثابتة خلال 3 سنوات بحصرها بالاضافة الي اعداد تقرير ربع سنوي بجميع مواقع اراضي الشركة وتسجيلها.
 
اما فيما يتعلق بارض محطة ابوزعبل فسيتم تسجيلها في الربع الثاني من 2010، لافتا الي ان تضمين التكوين الاستثماري البالغ 70 مليون جنيه كاصول ثابتة يرجع الي ان هذا التكوين عبارة عن اراض لاتهلك ومبان يمتد عمرها الاهلاكي لمدة 40 عاما.
 
واعتمدت الجمعية نقل ملكية ارض محطة الرقابة اللاسلكية البالغة مساحتها 2865 الف متر الي الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات.
 
واختتم عقيل بشير حديثه خلال الجمعية قائلا: انه رغم وجود منافسة شرسة للتليفون الثابت فإن معدل تراجعه منخفض في السوق المصرية مقارنة بالاسواق الاخري مثل المغرب الذي تراجع فيها الي مليون خط مقابل 30 مليون خط محمول، وكذلك الصين الذي بلغ فيها عدد خطوط التليفون الثابت30  مليوناً فقط مقارنة بـ500 مليون خط محمول.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة