أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

شعبة الساعات تحذرمن‮ ‬غزو المنتجات المقلدة


محمد مجدي -محمد ريحان

أكدت شعبة تجار الساعات بغرفة القاهرة التجارية زيادة إقبال المستهلكين علي شراء بعض الساعات الأصلية ذات المواصفات الجيدة رغم ارتفاع أسعارها، بدلاً من الساعات المقلدة والمهربة التي تنتشر بقوة داخل الأسواق المحلية.


قال عبدالرحمن عزام، رئيس الشعبة خلال اجتماع مجلس الإدارة مؤخراً أنه رغم ارتفاع معدلات مبيعات الماركات الغالية من الساعات ذات الجودة المرتفعة نتيجة عدم ثقة المستهلكين في الساعات المقلدة، فإن السوق المحلية لا تزال تعاني بشكل كبير من السعات المهربة.

وأوضح أن الساعات المقلدة المنتشرة في السوق المحلية، تدخل عبر رسائل مهربة من الصين، لافتاً إلي أن الفارق بين الساعات الأصلية والمقلدة يظهر في السعر الموضح عليها للمستهلك.

وقال عزام إن من بين ماركات الساعات علي سبيل المثال »روليكس«، و»أوميجا« الأصلية حيث يتراوح سعرهما بين 50 ألفاً و100 ألف جنيه بينما المقلد منها يتراوح سعره بين 100 و300 جنيه، كما أن هناك ماركات أخري مثل »كاسيو« بمكونات يابانية ويتم تجميعها في الصين.

وطالب رئيس شعبة الساعات بالغرفة التجارية في القاهرة المستهلكين بضرورة الكشف علي الساعات في التوكيل بعد شرائها من المحال وكذلك ضرورة التأكد من شهادة الضمان المرفقة مع الساعة.

وأكد مجدي سلميان، عضو مجلس إدارة الشعبة أهمية قيام أعضاء الشعبة بالإبلاغ عن جميع التجار المتعاملين في الساعات المقلدة والمهربة خاصة أن هؤلاء المهربين معروفون للجميع.

واقترح قيام مصانع تجميع الساعات العاملة في السوق المحلية بمساعدة التجار المتوافر لديهم ساعات مقلدة في تغيير الماكينات المقلدة واستبدالها بماكينات أصلية.

ورحب علي عزام، عضو الشعبة وأحد أصحاب مصانع تجميع  الساعات بالاقتراح السابق، مشيراً إلي ضرورة أن تكون المصانع التي ستقوم بعمليات استبدال الماكينات شرعية ولها رخصة تشغيل وليست ورشاً صغيرة.

وقال إن مصانع التجميع العاملة في السوق المحلية تصل إلي نحو 4 مصانع لديها القدرة علي القيام بعمليات الاستبدال والتعديل مشيراً إلي أنه ستتم محاسبة التجار علي هذه العملية بتكلفة بسيطة لكنها ستضمن لهم بيع الساعات الموجودة لديهم بدلاً من تكدسها في مخازنهم أو مصادرتها.

وطالب بضرورة مواجهة تهريب الساعات المقلدة والمغشوشة إلي السوق المحلية من خلال تشديد الرقابة علي المنافذ الجمركية، بالإضافة إلي الرقابة الجيدة علي الأسواق الداخلية مشدداً علي أهمية متابعة الشحنات التي يتم رفض دخولها حيث تتم إعادة تصديرها إلي دولة مجاورة، ثم تدخل عن طريق التهريب أو بشهادة منشأ لدولة أخري.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة