أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

تقرير‮ »‬فريدم هاوس‮«: ‬الحقوق المدنية والسياسية للمصريات‮.. ‬محلك سر‮!‬


فيولا فهمي
 
خرج تقرير مؤسسة »فريدم هاوس« الامريكية حول اوضاع النساء في مصر، بنتائج صادمة حيث رصد التقرير في 32 صفحة، وضعية المرأة، خاصة فيما يتعلق بالتمييز وامكانية اللجوء للقضاء، وكذلك الاستقلالية والامن والحرية الشخصية والحرية الاقتصادية وتكافؤ الفرص، والحقوق السياسية والمدنية، واخيرا الحقوق الاجتماعية والثقافية.

 
وجاء التقرير النوعي الذي حصلت »المال« علي نسخة منه ليؤكد ثبات وجمود الاوضاع النسوية في مصر منذ عام 2004 وحتي اواخر 2009، بالرغم من التحسينات القانونية والتشريعية الخاصة بقوانين الجنسية والاحوال الشخصية، ولفت الي ان التمييز بين الجنسين مازال منتشرا علي نطاق واسع في النظام القانوني لاسيما فيما يتعلق بقانون العقوبات الذي يضع عقوبات مخففة علي الرجال المدنيين بارتكاب جرائم قتل دفاعا عن الشرف، كما يحدد القانون جريمة الزني علي نحو مختلف حسب نوع مقترفها.

 
واوضح التقرير ان وضعية المرأة قد شهدت تحركا طفيفا منذ عام 2004 في الاستقلالية والحرية الشخصية والحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، ولكن الحقوق السياسية والمدنية لم تحرك فيها المرأة ساكنا طوال الـ5 سنوات الماضية.

 
واوصي التقرير المنظمات النسائية بضرورة التعاون مع قطاع الاعمال والجامعات لتوسيع الفرص امام المرأة للعمل في الصحافة والمهن الاعلامية ذات الصلة، الي جانب  اهمية ان تلعب منظمات المجتمع المدني دورا رقابيا اكثر نشاطا من خلال رصد  انتشار الصور السلبية المرتبطة بالقضايا النوعية في وسائل الاعلام وان ترد علي الفور علي المواد السلبية حتي خلال الحملات العامة وتقديم الشكاوي للمسئولين، كما عاب التقرير علي وزارة التربية والتعليم عدم اطلاقها مبادرات متواصلة وطويلة الاجل لاتاحة الفرص لحدوث تحول يغير من توجهات وممارسات ادارات المدارس والمدرسين ازاء دور المرأة، وطالب التقرير الحكومة بتحسين اوضاع النساء بدلا من قمع القوي الدينية المحافظة التي تعود بالنساء الي عصور الجاهلية.

 
وتعليقا علي ما جاء في تقرير مؤسسة »فريدم هاوس« الامريكية، اكدت نهاد ابوالقمصان، مدير المركز المصري لحقوق المرأة، ان القصور التشريعي حيال العنف الاسري من اهم اسباب تنامي العنف ضد المرأة، لاسيما ان القضاء والمجتمع يتهاونان في تلك القضية تحت شعارات والتزامات بموروثات اجتماعية، وقالت إن المرأة مازالت تعاني من ازمة عدم تطبيق نصوص القوانين المنصفة او الداعمة لحقوقها.

 
وانتقدت »ابوالقمصان« تجاهل مؤسسات الاعلام والتعليم لقضايا المرأة، خاصة ان بعض مناهج التعليم مازالت تحصر المرأة في الاعمال المنزلية، وكذلك فوضي البرامج الدينية في الفضائيات المسيئة للنساء، وهي العوامل التي تتحكم في تشكيل الذهنية الجمعية للمواطنين، وتتسبب في تعطيل تطبيق القوانين المنصفة للمرأة.
 
علي الجانب المقابل نفت النائبة جورجيت قلليني، عضو مجلسي الشعب والقومي لحقوق المرأة، عدم تطور اوضاع النساء في مصر، مؤكدة ان الـ5 سنوات الاخيرة شهدت تحسنا هائلا في مجال حقوق المرأة، سواء علي الصعيد التشريعي او الاقتصادي او السياسي، حيث تم اقرار 3 قوانين وهي: الجنسية ومحاكم الاسرة وصندوق النفقة، وكذلك تم ادماج قضايا المرأة ضمن خطة الموازنة العامة للدولة سواء من حيث التدريب والتثقيف السياسي او منح قروض لتحسين الاوضاع الاقتصادية وغيرها.
 
واضافت قلليني ان السنوات الاخيرة شهدت تعيين النساء في المناصب القضائية في القضاء والمحكمة الدستورية العليا ـ وذلك باستثناء الازمة الاخيرة في مجلس الدولة ـ واكدت ان اقرار »الكوتة البرلمانية للمرأة« انصب في جانب الحقوق السياسية والمدنية ـ التي ادعي التقرير ثباتها وجمودها ـ بالرغم من استمرار بعض المعوقات القانونية او الاجتماعية التي تحول دون تمكين المرأة في العديد من المجالات لكن مؤشر اوضاع النساء في المجتمع يسير في اتجاه تصاعدي، بالرغم من وجود بعض الكبوات والازمات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة