أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

خريطة استثمارية توسعية جديدة لـ»التعمير والإسكان‮«‬


استعرض عصام أبو حامد نائب رئيس مجلس إدارة بنك التعمير والإسكان في الجزء الثاني من حواره مع »المال« أبرز محاور الخطة الخمسية الخاصة باستثمارات البنك، مؤكداً نجاح إدارات بنك »التعمير والإسكان« في تحقيق غالبية أهداف الخطة الخمسية الأولي التي انتهت بنهاية 2009، لافتاً إلي أنه مازال هناك قطاعان في حاجة إلي المزيد من التدعيم هما قطاعا الخزانة وتكنولوجيا المعلومات.

 
وأضاف أبو حامد أن الخطه الخمسية الجديدة لمصرفه أعطت اهتماماً واضحاً لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من خلال مساهمته في تأسيس شركتين تابعتين للبنك العام الماضي تختص الشركة الأولي »فنسرف للخدمات الالكترونية« بخدمات الاستشارات الإدارية والفنية وخدمات الإدارة، والأخري هي شركة »خدمات المعلومات والمعاملات الإلكترونية« والتي تهدف الي تقديم الخدمات الإلكترونية لتلبية احتياجات العملاء.

وأكد أن مساهمة »التعمير والإسكان« في تأسيس الشركتين لا يقتصر علي خدمة البنك فقط وإنما تستفيد منها المؤسسات الأخري، الأمر الذي يعود في النهاية بالربح علي البنك بما لا يحمله من أعباء وتكاليف إضافية من إنشاء الشركة، حيث أن الشركتين أصبحتا مصدر دخل للبنك، مشيراً إلي أن الشركتين تعملان حالياً علي تحديث النظام الالكتروني التابع للبنك، كما إنهما تتعاملان مع عدد من البنوك الأخري إلي جانب خدمة المؤسسات المالية والشركات العاملة في قطاعات أخري مثل شركات سمسرة الأوراق المالية، وقطاع التأمين والتمويل العقاري.

وساهم بنك التعمير والإسكان العام الماضي في تأسيس شركة »مجموعة فنسرف للخدمات« بنسبة %21 من إجمالي رأس المال البالغ 10 ملايين جنيه وتختص في خدمات الاستشارات الإدارية والفنية وخدمات الإدارة، كما ساهم البنك بنسبة %40 من إجمالي رأسمال شركة »خدمات المعلومات والمعاملات الالكترونية« »DTS « والبالغ 100 مليون جنيه والتي تهدف إلي تقديم الخدمات الإلكترونية لتلبية احتياجات العملاء عبر الشبكات الالكترونية وشبكة الإنترنت.

أما بالنسبة لقطاع الخزانة »TREASURY « فأوضح »أبو حامد« أن بنك »التعمير والإسكان« استحدث إدارة جديدة متكاملة للخزانة وقام بتعيين رئيس جديد للقطاع لتتواكب مع خطط البنك في التوسع في إصدار أوعية إدخارية جديدة بالنقد الأجنبي بعد أن اتجه البنك مؤخراً إلي زيادة الأوعية الدولارية بهدف استقطاب وجذب المزيد من الودائع بالعملات الأجنبية وتوفير السيولة المتاحة منها، كاشفاً عن أن مصرفه تقدم بطلب للبنك المركزي للحصول علي الموافقة علي إصدار وعاء ادخاري دولاري جديد ومن المنتظر الحصول علي موافقة »المركزي« في وقتٍ قريب، رافضاً الافصاح عن مواصفات ومزايا المنتج الجديد لحين موافقة المركزي عليه ومتوقعاً طرحه في الأسواق خلال العام الحالي.

واستبعد »أبو حامد« طرح أوعية إدخارية جديدة بالعملة المحلية، مشيراً إلي أن »التعمير والإسكان« أطلق في نهاية العام الماضي صندوق استثمار نقدي »موارد« مؤكداً أنه من الأوعية الإدخارية المتميزة ذات العائد التراكمي، ومن المتوقع زيادة حجم الإقبال عليه خلال الفترة المقبلة، حيث إنه تمت تغطية رأسمال الصندوق البالغة 200 مليون جنيه خلال فترة الاكتتاب، مشيراً إلي أن مصرفه يستهدف الوصول بحجم صندق »موارد« إلي مليار جنيه في نهاية العام الحالي.

كما استبعد »أبو حامد« اقتحام »التعمير والإسكان« نشاط الصيرفة الإسلامية أو التقدم بطلب للحصول علي رخصة لطرح منتجات مصرفية مطابقه للشريعة الإسلامية، وذلك علي غرار اتجاه أغلب البنوك التجارية الي طرح منتجات إسلامية لتلبيه إحتياجات شرائح معينة من العملاء، مشيراً إلي أن إنشاء نظام إسلامي داخل البنك يتطلب اتخاذ العديد من الإجراءات المعقدة، وعلي رأسها فصل تعاملات الصيرفة الإسلامية في قوائم مالية مستقلة عن القوائم المالية التابعة لنشاط البنك الرئيسي.

ولفت »أبو حامد« الانتباه إلي أن مصرفه يقدم المنتجات المطابقة للشريعة الإسلامية بطريقة غير مباشرة من خلال شركة »سكن للتمويل العقاري« أحد الأذرع الاستثمارية التابعة لبنك »التعمير والإسكان«والتي تقدم منتجات جديدة خاصة بالتمويل العقاري ومن ضمنها التمويل العقاري وفقاً للشريعة الإسلامية، كاشفاً عن اتجاه »سكن« لطرح منتجات جديدة لسد إحتياجات السوق وسد العجز في سوق التمويل العقاري والتي اقتحمته بـ4 منتجات جديدة وفريدة من نوعها، علي ان تتزايد عددها الي 7 منتجات عقارية يتم طرحها وفقاً لمتطلبات واحتياجات السوق.

ونفي »أبو حامد« وجود أي تعارض بين منتجات البنك الخاصة بالتمويل العقاري ومنتجات شركته المتخصصة »سكن« والتي تقدم منتجات جديدة مختلفة عن منتجات »التعمير والإسكان« كما أنها تتعامل مباشرة مع العملاء في مجال التمويل العقاري وتلعب دوراً فعالاً في تسويق منتجات التمويل العقاري، إضافة الي كبر حجم سوق التمويل العقاري المحلي وزيادة قدرته علي استيعاب شركات جديدة لتلبية الاحتياجات المتنوعة لمختلف شرائح العملاء.

علي جانب آخر أوضح أبو حامد أن الخطة الاستراتيجية المستقبلية لبنك »التعمير والإسكان« تعطي إهتماماً واضحاً لموظفي البنك وتحرص علي تصميم وتنفيذ العديد من البرامج التدريبية للموظفين والعمل علي تنمية مهارات العاملين، مشيراً الي تنفيذ مصرفه ما يقرب من 3619 دورة تدريبية للموظفين لرفع أدائهم المهني والفني، الي جانب التركيز علي تطبيق استراتيجية ربط الأداء بالحوافز منوهاً الي زيادة أجور العاملين داخل البنك بنسبة %125 خلال الخمس سنوات السابقة.

وحول خريطة استثمارات بنك »«التعمير والإسكان« علي المستويين المحلي والإقليمي في إطار خطته الخمسية كشف »أبو حامد« لـ»المال« عن وضع مصرفه خطة توسعية مدروسة لاقتحام عدة نشاطات ومجالات جديدة بدأت بإنشاء مصرفه أول شركة متخصصة في تأسيس وإدارة الصناديق العقارية في السوق المحلية بالمساهمة مع »الشركة القابضة للاستثمار والتعمير« وشركة »دلتا رسملة« ويبلغ رأس مال الشركة الجديدة 10 ملايين جنيه.

وأضاف »أبو حامد« أن حصة »التعمير والإسكان« في الشركة الجديدة الحالي تأسيسها بعد الانتهاء من الحصول علي الموافقات اللازمة لبدء مزاولة النشاط تقدر بنحو %24 من إجمالي رأسمال الشركة، وإنه يتم حالياً تحديد الملامح النهائية لهيكل الملكية وباقي حصص المساهمين.

كما كشف »أبو حامد« عن اتجاه مصرفه نحو تأسيس أول صندوق استثمار عقاري في السوق المحلية من خلال ذراعه الاستثمارية في مجال تأسيس وإدارة صناديق الاستثمار العقاري وذلك بعد الانتهاء من إجراءات تأسيس الشركة خلال الفترة المقبلة وبدء مزاولة نشاطها وتفعيل نشاط صناديق الاستثمار العقاري.

وأضاف »أبو حامد« أن مصرفه يدرس تأسيس شركة لتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر في إطار خطته الخمسية، مؤكداً أن تأسيس شركة متخصصة تعد من أبرز المحاور التي ترتكز عليها خطة توسيع قاعدة استثمارات البنك، وأن مصرفه يولي اهتماماً كبيراً بتمويل شرائح العملاء متوسطي ومنخفضي الدخل والتي نجح البنك في تغطية نسبة كبيرة منها في مجال التمويل العقاري.

ويري »أبو حامد« أن القروض الممنوحة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة تعتبر من أفضل انواع الائتمان المصرفي نظراً لانخفاض نسب التعثر بها وارتفاع معدلات السداد الي نحو %97 علي المستوي العالمي، مؤكداً ان انخفاض نسب سداد قروض المشروعات الصغيرة والمتوسطة عن ذلك المستوي داخل بعض البنوك نتيجة وجود خلل وتقصير في الهيكل التنظيمي لإدارة المحفظة الائتمانية لتلك البنوك.

ونوه »أبو حامد« إلي اتجاه مصرفه نحو تخفيض الحد الأدني من التمويل المخصص للمشروعات متناهية الصغر الي اقل من 5 آلاف جنيه للقرض الواحد وذلك لتوسيع نطاق المستفيدين من ذلك التمويل، موضحاً ان الحد الأدني لتمويل متناهي الصغر المتعارف عليه في الوسط المصرفي لا يقل حده الأدني عن 5 آلاف جنيه وذلك نظراً لارتفاع المصروفات الإدارية لمنح القروض متناهية الصغر مما يعوق حصول العميل علي تمويل أقل من الحد الأدني.

وأضاف »أبو حامد«: أن بنك »التعمير والإسكان« يخطط لاقتحام نشاط التأجير التمويلي وذلك بعد موافقة مجلس إدارته مؤخراً علي تأسيس شركة متخصصة تابعة للبنك بالمشاركة مع مجموعة من المساهمين المحليين لتقديم جميع خدمات ومنتجات التأجير التمويلي.

وأشار إلي أن مصرفه بصدد إعداد دراسة متكاملة لتحديد المحاور الرئيسية لنشاط الشركة الجديدة المزمع تأسيسها خلال الفترة المقبلة، ولفت نائب رئيس مجلس الإدارة إلي أن نشاط التأجير التمويلي ليس نشاطاً مستحدثاً علي البنك حيث إن أحدي الشركات التابعة لـبنك »التعمير والاسكان« تعمل في عدة نشاطات مختلفة من ضمنها الإيجار التمويلي، إلا أن الشركة الجديدة تعتبر خطوة فعلية تجاه تفعيل نشاط التأجير التمويلي داخل البنك.

وأكد »أبو حامد« أهمية نشاط التأجير التمويلي باعتباره إحدي ادوات التمويل غير المصرفية والتي تلعب دوراً بارزاً في تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة، مشيراً الي رغبة مصرفه في اقتناص حصة سوقية مؤثرة من سوق التأجير التمويلي والتي لاتزال قادرة علي استيعاب لاعبين جدد.

وعن صفقة الاستحواذ علي حصة تقدر بـ%60 في شركة »داماك العقارية للتطوير«، أشاد نائب رئيس مجلس إدارة بنك »التعمير والإسكان« بصفقة استحواذ مصرفه علي شركة داماك المصرية ودخوله كمساهم رئيسي في مشروعها بالتجمع الخامس واصفاً الصفقة بأنها تعتبر من أنجح الصفقات التي أبرمها »التعمير والاسكان« في الفترة الأخيرة، متوقعاً نجاحها في المستقبل القريب وارتفاع ربحيتها لتصل الي ما يقرب من 3.8 مليار جنيه، مشيراً الي استمرار العمل بالمشروع والبدء في مرحلة بناء الوحدات السكنية لتسليمها وفقاً للجدول الزمني المخطط له والمقرر تسليم المرحلة الأولي في عام 2011.

ونفي »أبو حامد« ما يقال عن توقف الأعمال داخل مشروع داماك موضحاً أن البنك حالياً يعيد مرحلة توفيق الأوضاع من تنظيم العطاءات المرتبطة بالمشروع لاستكمال فتح المراحل الجديدة في توقيتها الزمني المحدد، مطالباً بضرورة الفصل بين شركة داماك المصرية التي يستحوذ الكونسورتيوم المصري بقيادة مصرفه علي %60 من أسهمها وبين شركة »داماك« الإماراتية، مشيراً إلي ان ازمة ديون دبي لن تؤثر علي المشروع السكني الذي تنفذه الشركة المصرية بإدارة بنك التعمير والإسكان .

وفي عام 2009 حصل كونسورتيوم بقيادة بنك التعمير والإسكان علي موافقة الهيئة العامة للاستثمار للاستحواذ علي %60 من أسهم شركة »داماك العقارية للتطوير«، ويضم التحالف المصري كلاً من بنك التعمير والإسكان بحصة %30، والبنك العقاري المصري العربي بحصة بلغت %20، و%10 للشركة القابضة للاستثمار التابعة لبنك التعمير والإسكان، بينما تستحوذ شركة »داماك الإماراتية« علي حصة تقدر بـ%40 من رأسمال الشركة.

وعلي مستوي الاستثمارات الإقليمية لـ»التعمير والإسكان« قال »أبوحامد« إن مصرفه انتهي من تأسيس شركة للتمويل العقاري بالسعودية بحصة بلغت %10، كما يعكف البنك حالياً علي الإنتهاء من تأسيس شركة أخري بالمساهمة بين مستثمرين مصريين ومستثمرين سعوديين لتقديم خدمات الإدارة للشركة الأولي ومجموعة من الشركات العاملة بقطاع التمويل العقاري، وتقدر حصة »التعمير والإسكان« بنحو %20 من هيكل ملكية الشركة.

وعما إذا كان يخطط »التعمير والاسكان« لتوسيع استثماراته لتمتد الي داخل السوق الأفريقية دون الاقتصار علي التوسع المحلي والإقليمي أكد »أبو حامد« أن التوجه الي السوق الأفريقية ليس علي قائمة المحاور الأساسية للاستيراتيجية المستقبلية للبنك خلال الفترة من عام 2010 الي 2014، إلا انه لم يستبعد التفكير في السوق الأفريقية ووضعها محل الدراسة والبحث في المستقبل.

 ويري »أبو حامد« أن السوق الأفريقية تعتبر سوقاً واعدة وتستحق أن توضع علي قائمة اهتمامات المستثمرين المصريين والعرب لإقامه المشروعات بها في الفترة المقبلة، لافتاًً الانتباه الي عدد من المشاكل التي تعوق نفاذ استثمارات البنوك المصرية الي السوق الأفريقية ومنها بعض القواعد والقوانين التي تحتاج الي تعديل، خاصة في بعض الدول، إلا أنه اشاد بنجاح التجارب الاستثمارية للمصريين في السودان وتمكنوا من عمل تنمية ونهضه عقارية بداخلها.

وعلي صعيد المشروعات السكنية التي يقدمها بنك »التعمير والإسكان« لعملائه قال »أبو حامد« إن مصرفه ينوي طرح مشروعين استثماريين خلال الفترة المقبلة، الأول »منتجع الصفا« للإسكان الفاخر ويقع في التجمع الخامس، والثاني مشروع »المنتزه« في مدينة السادس من أكتوبر للإسكان المتوسط ومحدودي الدخل، مشيراً إلي استعداد مصرفه لفتح باب الحجز في المرحلة الأولي من المشروعين في بداية النصف الثاني من العام الحالي وإنه تم بدء العمل في مراحل الإنشاءات الأولي في مشروعي »منتجع الصفا« و»المنتزه«.

وأشار »أبو حامد« إلي أنه يجري حالياً العمل علي الانتهاء من إنشاء المرحلة الأولي من مشروع »المنتزه« والذي يقع بمنطقة جنوب الأحياء في مدينة السادس من أكتوبر ويبلغ عدد وحدات المرحلة الأولي 240 وحدة سكنية من إجمالي عدد الوحدات المخطط لطرحها في المشروع والتي تقدر بـ900 وحدة بمساحات تتراوح بين 120 متراً و170 متراً، مشيراً إلي أنه من المقرر أن يتم طرح الوحدات علي 3 مراحل.

وأضاف نائب رئيس مجلس الإدارة أن مشروع »منتجع الصفا« للإسكان الفاخر عبارة عن مجمع سكني للفيلات بعدد 90 فيلا متصلة ومنفصلة، ويقع منتجع الصفا بالقرب من الجامعة الإمريكية بالتجمع الخامس.

وقال »أبو حامد« إن مصرفه لديه عدة مشروعات عقارية من بينها 3 مشروعات تستهدف العملاء منخفضي الدخل هي: »جنة العبور« و»أوبرا سيتي« و»المنتزه«، إلي جانب مجمعين سكنيين هما مشروعا »الحرية« بالتجمع الخامس و»منتجع الصفا« بمدينة السادس من أكتوبر للإسكان المتوسط والفاخر تستهدف العملاء مرتفعي الدخول ومن المقرر الانتهاء من عمليات الإنشاءات وتسليم الوحدات بجميع المشروعات القائمة في الوقت الحالي بنهاية عام 2013.

وكشف »أبو حامد« لـ»المال« عن اقتراب فتح باب الحجز لعملاء بنك »التعمير والإسكان« في المرحلة الثانية من مشروع »الحرية« والذي يقع بجانب مدينة الرحاب بالتجمع الخامس ويبلغ عدد وحدات المرحلة الثانية 360 وحدة من المقرر أن يتم تسليمها خلال النصف الأول من العام المقبل.

وأشار »أبو حامد« إلي أن عدد المتقدمين للحجز في وحدات المرحلة الأولي من مشروع »الحرية« يقدر بنحو 500 عميل في حين أن عدد وحدات المرحلة الأولي 180 وحدة مقسمة إلي 132 وحدة سكنية و48 وحدة دوبلكس بمساحات تتراوح بين 156 متراً و220متراً، وذلك خير دليل علي مدي ارتفاع درجة الإقبال لدي عملاء دفاتر التوفير علي مشروعات البنك السكنية، مشيراً إلي أنه يجري في الوقت الحالي عمل أولويات التخصيص في وحدات المرحلة الأولي طبقاً لقواعد دفاتر التوفير وإخطار العملاء لاختيار الوحدات والتي من المقرر أن يتم تسليمها في الربع الأخير من العام الحالي.

وأضاف »أبو حامد« أن هناك مشروع مجمع سكني فاخر يسمي »لوروا« Le Rois حيث بدأت عمليات الإنشاءات فيه مؤخراً، ويدخل المشروع تحت مظلة المشروعات التابعة لشركة »التعمير والإسكان للاستثمار العقاري« والتي يمتلك فيها بنك »التعمير والإسكان« %60 من هيكل ملكيتها ويقام المشروع علي مساحة 163 فداناً في التجمع الخامس بالقرب من مقر الجامعة الأمريكية.

وأشار »أبو حامد« إلي أن مشروع »جنة العبور« الذي يقدمه بنك »التعمير والإسكان« في إطار المشروع القومي للإسكان والذي يقدم 1620 وحدة بمساحة 63 متراً لاقي إقبالاً كبيراً من قبل عملاء البنك وتقدم للحجز حوالي 3000 عميل من أصحاب دفاتر التوفير المنطبقة عليهم الشروط والمواصفات، وأضاف أنه من المقرر تسليم وحدات المرحلة الأولي من مشروع »جنة العبور« في شهر يونيو المقبل، علي أن يتم تسليم المرحلة الثانية في نهاية العام الحالي والمرحلة الثالثة خلال الربع الأول من العام المقبل.

وأكد نائب رئيس مجلس الإدارة ببنك التعمير والإسكان أن مصرفه يعكف حالياً علي إيضاح الصورة الذهنية لدي العملاء من كونه بنكاً متخصصاً في التمويل العقاري ومنتجات الإسكان واستبدالها بصورة أكثر وضوحاً تعبر عن تحول مصرفه الي بنك تجاري يقدم حزمة من الخدمات المصرفية والمالية المتكاملة الي جانب تميزه في تقديم خدمات الإسكان والتمويل العقاري.

وأوضح أن مصرفه يتبع العديد من الآليات لإيضاح الصورة الواقعية عن البنك لدي العملاء وتغيرها الي مفهوم »البنك التجاري« ومن ضمن هذه الآليات التواصل المستمر مع الجمهور من عملاء البنك الحاليين الي جانب العملاء المستهدفين ومخاطبتهم بجميع السبل المتاحة لتعريفهم علي منتجات البنك التجارية والتي تخدم أعمالهم، مشيراً الي نجاح البنك خلال الثلاث سنوات الأخيرة في توعية عملاء البنك بالقروض غير العقارية المتاحة لدي البنك من القروض الشخصية وقروض التجزئة المتنوعة الي جانب مساهمة البنك في تقديم العديد من القروض المشتركة للشركات العاملة في مختلف القطاعات الاقتصادية، منوهاً إلي التغير الشامل الذي طرأ علي هيكل المحفظة الائتمانية لبنك »التعمير والإسكان« لتتحول بالكامل من محفظة خاصة بالنشاط العقاري الي محفظة معبرة عن بنك تجاري متكامل.

وعن تقييمه لأداء القطاع المصرفي يري نائب رئيس مجلس إدارة بنك التعمير والإسكان أن القطاع المصرفي يعتبر من القطاعات الأقل تأثراً بالآثار السلبية المصاحبة للأزمة العالمية وذلك بفضل السياسات والنظم السليمة التي ارساها البنك المركزي واتبعها خلال الفترة الأخيرة وكان لها الأثر الأكبر في حماية القطاع المصرفي والبنوك العاملة فيه من هزات الازمة العالمية.

وتوقع »أبو حامد« أن ينمو القطاع المصرفي بمعدلات نمو مستقرة وإيجابية خلال الفترة المقبلة بعد أن تجاوزت أغلب البنوك العاملة داخل القطاع موجة الأزمة الاقتصادية العالمية في فترة زمنية صغيرة مقارنة بالبنوك الأجنبية في دول أوروبا وأمريكا، والتي مازالت تعاني من الآثار السلبية للأزمة، مشيراً الي أنه يعتبر مؤشراً واضحاً علي قوة القطاع المصرفي المصري ودليلاً علي قدرته علي النمو بمعدلات إيجابية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة