أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

مطالب بتوفير الطاقة وتنمية الهوية الزراعية لتحسين الميزان التجاري


المال - خاص
 
اعتبر عدد من مسئولى الشركات والصناعة المحلية، أن القدرة على توفير الاحتياجات المصرية من مختلف المنتجات تتوقف على وجود الطاقة اللازمة لإنشاء استثمارات صناعية عملاقة، ووجود استراتيجية واضحة تستهدف توفير الاحتياجات المحلية من السلع الأساسية منها القمح والذرة، بالإضافة إلى تنمية الصناعات المعمرة من السلع الكهربائية والهندسية بدعم من الدولة .

وفى ظل زيادة معدلات نمو الواردات المصرية بنسبة %41 تقريبًا خلال الشهور الخمسة الأولى من عام 2012 ، لتصل إلى 136 مليار جنيه، مقارنة بـ 96 مليار جنيه للفترة نفسها من العام الماضى، وفقًا لإحصائيات وزارة الصناعة والتجارة الخارجية .

وأكد الخبراء ضرورة تحديد الهوية الاقتصادية لمصر فى المرحلة المقبلة، التى افتقدناها خلال السنوات الماضية، وتساءلوا هل مصر دولة زراعية أم صناعية؟

وشددوا على ضرورة الاستفادة من الثروة الزراعية والحفاظ على مكانة مصر فى إنتاج الحاصلات الزراعية بما يسد الاحتياجات المحلية .

وطالبوا بسرعة اتخاذ القرار فيما يتعلق بمشاكل الطاقة والغاز الطبيعى الذى تحتاجه الصناعة المحلية كثيفة استهلاك الطاقة، رغم توافر القدرة التصديرية للمنتجات البترولية، وتأتى الصناعات الكيماوية أبرز الواردات المصرية التى سجلت نموًا بنسبة %12 خلال الشهور الخمسة الأولى من العام الحالى .

وأوضح أحد مسئولى مكاتب التمثيل التجارى، أن إجمالى الواردات المصرية بلغ نحو 136 مليار جنيه خلال الشهور الخمسة الأولى من العام الحالى، مقارنة بـ 96 مليار جنيه للفترة نفسها من العام الماضى .

وأضاف أن المؤشرات المبدئية تتوقع زيادة عجز الميزان التجارى المصرى بنهاية العام مع توقف حركة   الإنتاج فى أغلب القطاعات، علاة على زيادة الاعتماد على الاستيراد لسد احتياجات السوق المحلية .

وأكد أن فاتورة الواردات تتنوع بين 14 قطاعًا استطاعت 9 قطاعات تقليل قيمة وارداتها من الأسواق الخارجية منها الأثاث، والجلود، والصناعات الغذائية، والغزول، والملابس، إلا أن 5 قطاعات فقط دفعت إجمالى الواردات للنمو إلى %41 فى خمسة أشهر مضت ومنها الحاصلات الزراعية والوقود والسيراميك والكيماويات .

ونوه بأن %30 من إجمالى الواردات سنويًا يتركز فى واردات الوقود والحاصلات الزراعية، رغم توافر مقومات تلك المنتجات، سواء البترول والغاز الطبيعى أو توافر مساحات زراعية جيدة، بالإضافة إلى المساحات الشاسعة من الصحراء التى يمكن استصلاحها .

من جهته قال خالد داوود، مدير تطوير الأعمال بشركة سوناك الأهلية، إن الحاصلات الزراعية تمثل أبرز الواردات المصرية لأنها توفر أبرز السلع الاستراتيجية للدولة، التى تضم القمح والذرة وفول الصويا، وتعتمد مصر على %60-50 منها كواردات لسد الاحتياجات المحلية .

وأشار إلى أن السوق الأمريكية هى المورد الأول للقمح إلى مصر حاليًا، بما قيمته 4 مليارات جنيه حتى منتصف العام الحالى، من إجمالى احتياجاتنا التى تتراوح بين 10 و 12 مليارًا خلال الفترة نفسها .

وأضاف أنه رغم توافر مقومات الزراعة بالسوق المحلية، فإن حجم وارداتنا من الحاصلات الزراعية بلغ نحو 18 مليار جنيه بزيادة %45 خلال الشهور الخمسة الأولى من العام الحالى .

وطالب بوجود استراتيجية واضحة لتجديد الهوية المصرية الاقتصادية والاهتمام بتوفير السلع الغذائية والحاصلات الزراعية من السوق المحلية، بما يقلل من حجم الواردات المصرية .

أما خالد أبوالمكارم، عضو المجلس التصديرى للبتروكيماويات فقد أشار إلى حاجة السوق المصرية إلى عدد من الصناعات الكيماوية لسد احتياجاتنا والحد من زيادة تلك الواردات منها صناعة خام البولى بروبيلين .

ولفت الانتباه إلى أن الوقود وأزمة الطاقة هى المحرك الرئيسى لزيادة القدرة الإنتاجية المحلية وسد احتياجات السوق .

وبالنسبة للصناعات الهندسية أوضح حسام فوزى، مدير أحد مصانع مجموعة أولمبيك الكتريك، أن السوق المحلية من الأسواق المستوردة للصناعات الهندسية بقيم مرتفعة، رغم القدرات التصديرية لتلك المنتجات لأسواق أوروبا، موضحًا أنه يتم استيراد ما يقرب من 10 مليارات جنيه سنويًا من منتجات الصناعات الهندسية من الصين فقط، ومن الولايات المتحدة الأمريكية ما يقدر بـ 4 مليارات سنويًا .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة