أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

مؤشر الحرگة‮.. ‬حائر بين‮ »‬الشعبوية‮« ‬و»النضج التنظيمي‮«!‬


محمـد ماهر
 
في زمن قياسي أصبحت حركة 6 أبريل إحدي القوي السياسية الفاعلة في الشارع المصري ولا عجب فإنها صاحبة الإضراب الشهير عام 2008 رغم حداثة عهدها وسريعاً جداً دبت فيها الخلافات والصراعات وظهرت فيها قوي عديدة الأمر الذي أثر بالتأكيد علي مشروعها السياسي.


 
ومع تعدد اللقاءات التليفزيونية والصحفية لمنسقي الحركة ظهرت ملامح اختلافات في الرؤي والاجندات السياسية ليس بين الأعضاء فحسب، وإنما في المستويات العليا لمنسقي الحركة.

 
الآن يبدو مستقبل »6 أبريل« غير واضح المعالم، حيث كادت الخلافات الداخلية أن تعصف بما تبقي فيها، وفي الوقت نفسه اعتبر البعض أن الحركة تمر بفترة انتقالية لاكتساب نضج تنظيمي، خاصة أنها تخلت عن شعبويتها.

 
بداية أوضحت مشيرة أحمد، إحدي منسقات حركة 6 أبريل، أن الحركة تمثل آخر أمل للحركات الاحتجاجية في مصر، لذلك يجب دعمها بكل وسيلة لأن فشلها يعني انهيار أمل اخر للتحول الديمقراطي، وأضافت أن الحركة تراجع نجمها بشدة خلال الفترة الماضية نتيجة عدد من الصراعات جزء منها لأسباب يتعلق بصراع علي المناصب بالحركة، والآخر نتيجة بعض الخلافات السياسية لأن الحركة تضم مختلف الأطياف السياسية من ليبراليين واشتراكيين وإسلاميين.

 
وقالت »مشيرة« إن جزءاً من المشاكل التي تعرضت لها الحركة خلال الفترة الماضية يرجع إلي أن الأحزاب التقليدية كانت تنظر لها بأنها من الممكن أن تكون منافسة لها في الشارع، لذا لم تجد الحركة الدعم والمساندة من معظم الأحزاب رغم أنه من المفترض أن تكون أهداف الأحزاب والحركة في إرساء قواعد نظام ديمقراطي تمثل أرضية مشتركة لهما.

 
وأكدت »مشيرة« أن الحركة بصدد إعادة هيكلة للشكل التنظيمي لها، لمحاولة الخروج من النفق المظلم الذي دخلته الحركة بعد سلسلة من الاخفاقات العديدة خلال السنتين الماضيتين، لافتة إلي أن الحركة بحاجة إلي ضخ دماء جديدة في شرايينها الحركة وهو ما سيكون عنوان المرحلة القادمة بالحركة لإعادة بعض الحيوية لها.

 
وشددت »مشيرة« علي أن بعض القوي تحاول الانقضاض علي »6 أبريل« حتي ترث دورها في الشارع لكن الدعم والتأييد الشعبي الذي تعول عليه الحركة يمكن أن يشكل »حائط صد أخير« للحيلولة دون نجاح مثل هذه المحاولات.

 
وأشار أشرف راضي، المحلل السياسي، إلي أن حركة 6 أبريل لا يجوز تقييمها كحركة سياسية لأنها في الأصل تفتقد كل مقومات وأسس الحركات الاحتجاجية، مشيراً إلي أن »6 أبريل« كانت حركة احتجاجية لعمال المحلة تضامن معها بعض الشباب علي الفيس بوك وروجوا لها بشكل كبير لكن بعض وسائل الاعلام أعادت قراءة ما حدث في »6 أبريل« ونسبته إلي شباب الفيس بوك.

 
وأشار »راضي« إلي أنه بعد مرور عامين علي ميلاد الحركة يبدو مستقبلها غير واضح فهي من جهة لم تكتسب النضج التنظيمي الكافي حتي نعول عليها في معركة الإصلاح السياسي، كما أن رصيدها في الشارع اهتز بشدة نتيجة الخلافات والصراعات الداخلية التي سيطرت علي الحركة خلال الفترة الماضية.

 
ولفت »راضي« إلي أن حداثة سن معظم أعضاء الحركة وخبراتهم المحدودة في العمل السياسي أثرت علي أداء الحركة والذي اتسم بالسطحية أحيانا.

 
ورجح »راضي« أن تستمر الحركة بالقصور الذاتي بعد الزخم الاعلامي الكبير الذي اكتسبته خلال الفترة السابقة، مشيراً إلي أنه يمكن للحركة أن تستعيد حيويتها وشعبيتها، لكن هذا مرهون بطريقة تناولها القضايا المختلفة ورؤيتها وطريقة توسعها.

 
وأكد ناصر عبدالحميد، مسئول التخطيط بالحملة الشعبية لترشيح البرادعي لرئاسة الجمهورية، أن مؤشر حركة 6 أبريل تراجع بشدة خلال السنة الماضية بعد الأداء اللافت لها العام قبل الماضي، حيث قادت الحركة الحراك الشعبي وشكلت ما يشبه أكبر مفرخة للنشطاء، حيث إن أغلب العاملين في الشأن السياسي كانت لهم تجربة في »6 أبريل«.

 
واختتم »ناصر« أن وجود 6 أبريل لا يمنع ظهور حركات أخري يمكن أن تتلافي الأخطاء التي وقعت بها »6 أبريل« أو حركات تعمل علي قضايا خاصة مثل حركة »لا لنكسة الغاز« أو »مواطنون ضد الغلاء«.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة