أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

غموض في موقف الإسلاميين من المشارگة


مجاهد مليجي
 
مع حلول الذكري الثانية للإضراب الذي أعلنته حركة شباب 6 أبريل وتضامنت معها الجمعية الوطنية للتغيير وكفاية وعدد من الحركات المصرية التي تتبني الدعوة للتغيير والإصلاح الشامل في مصر، يبدو موقف الإسلام السياسي - وعلي الأخص الإخوان والجماعة الإسلامية أو الجهاد - من حركة 6 أبريل والوقفة التي دعت إليها، غير واضح المعالم وأثيرت تساؤلات حول مدي تفاعل أصحاب هذا التيار مع الحركة من عدمه ومدي إمكانية التعامل معها ببراجماتية تمكنها من استغلال نتائجها لصالحهم؟...

 
بداية أكد ممدوح إسماعيل، محامي جماعة الجهاد، أن حركة شباب 6 أبريل، وكفاية، والجمعية الوطنية للتغيير، التي أعلنت دعمها للبرادعي هي تجمعات ليبرالية مدعومة من بعض الناصريين والعلمانيين ومن يرفضون التيار الإسلامي، فضلاً عن أن الدولة تسمح لهم بهامش من الحركة كي تتظاهر بالديمقراطية، فالدولة تتعمد اقصاء الإسلاميين تماما من شتي مجالات العمل العام لإفساح المجال أمام ظهور الخطاب السياسي العلماني بمعالمه وبالحدود التي ترسمها له الدولة المصرية.
 
وأوضح اسماعيل أن الدولة لها من يمثلها في أوساط هؤلاء بصورة غير مباشرة، بينما الإخوان المسلمون يتواجدون بصورة فردية في هذه الفاعليات والأحداث التي تنظمها أي حركة سياسية معارضة وبطريقة الإشارة حتي يتمكنوا من إلقاء الضوء علي وجودهم دون أن يتم السماح للإخوان بالتعبير الحقيقي عن رأيهم ولا رؤيتهم. أما غير الإخوان من الجماعة الإسلامية والجهاد فموقفهم محسوم من هذه الوقفة بعدم المشاركة، حيث إنهم محاصرون من قبل الأجهزة الأمنية بالتهديد والاعتقال وسيف الطوارئ مسلط علي رقابهم، كما أن بعض الإسلاميين يرون خطاب الليبراليين معادياً للرؤية الإسلامية، فضلا عن أن التجمعات الليبرالية العلمانية لا تسعي لمد أي جسور تواصل مع الإسلاميين بشكل عام.
 
وأكد الدكتور سمير فياض، نائب رئيس حزب التجمع ان موقف الإخوان من المشاركة تحدده قيادة الإخوان حسب ما تراه من كونه سيحقق مكسباً أو خسارة للجماعة، مشيرا إلي أنه لا يمكن أن يتكهن بموقف الإخوان من المشاركة.
 
وأضاف »فياض« أن الوقت كفيل بالحكم علي موقف الإسلاميين الراديكاليين من مثل هذه الأحداث، إذ إننا يمكن أن نحلل موقفهم بعد انتهائها وكيفية تعاطيهم معه وليس قبل حدوثه، كما أنه يمكن تناول تصريحاتهم حول الوقفة وما يصدر عنهم من بيانات أو خلافه لتعكس حقيقة موقفهم ومدي البراجماتية أو الواقعية السياسية فيه.
 
من جانبه رأي النائب الإخواني المهندس أشرف بدر الدين أن الإخوان أعلنوا أنهم جزء من الحركة الوطنية المصرية وسيشاركون في كل الفاعليات المعبرة عن آمال الوطن والجماهير، كما أنهم أعضاء في الجمعية الوطنية لدعم البرادعي ويسعون مؤخرا للتواصل مع الأحزاب المختلفة بما فيها التجمع، وذلك سعيا وراء تحقيق الحد الادني من مطالب التغيير.
 
وأضاف »بدر الدين« أن الإخوان يدعمون أي حركة وطنية تطالب بالإصلاح السلمي والدستوري سواء كانت 6 أبريل أو كفاية أو غيرهما، لكنهم يشترطون فقط التنسيق المسبق معهم لاي تحرك حتي لا يشاركون في أي وقفات أو تظاهرات غير محسوبة العواقب، مشيرا إلي أن كوادر الجماعة لديها الاستعداد للتضحية ولا يخشون المواجهة والاعتقالات ولكن بالتنسيق المسبق، مؤكدا أن الإخوان لن يقاطعوا أو يقللوا من جهد أي تحرك وطني من أجل الإصلاح، وسيشاركون بشكل فردي طالما لم يتقدم أحد بدعوتهم للمشاركة كأفراد من الجماعة وهذا هو الغالب.
 
ورأي الدكتور جمال حشمت، القيادي الإخواني البارز، أن مبدأ المشاركة موجود ولن يقاطعوا أي تحرك وطني، كما أنهم لا يريدون إعطاء الحركات احجاما غير حقيقية ويتم تقدير هذه الفاعليات في إطار المصلحة الوطنية وبناء علي ذلك يحدد الإخوان إذا ما كانوا يشاركون أو لا يشاركون، وهذا الأمر يتوقف علي طبيعة الدعوة الموجهة إليهم والتي تقدر حسب قدرها الفعلي، دون التقليل من شأن أحد.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة