اقتصاد وأسواق

البنية الأساسية تحتاج إلي‮ ‬1.9‮ ‬تريليون دولار استثمارات سنوية


إعداد ــ خالد بدر الدين
 
تشهد الولايات المتحدة الأمريكية يومي 27 و28 من الشهر الحالي مؤتمر الاستثمار العالمي في البنية الأساسية في الأمريكتين عام 2010،  وذلك للسنة الرابعة علي التوالي.


 
ويتميز هذا المؤتمر بحضور مسئولين من الحكومة الأمريكية وكبار مديري صناديق الاستثمار والمؤسسات والنقابات العمالية والشركات المالية وشركات التنمية والتطوير وتشغيل المشروعات في مختلف مجالات البنية الأساسية.

 
وقد أعلنت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية »OECD « مؤخراً أن البنية الأساسية علي مستوي العالم تحتاج إلي أكثر من 1.9 تريليون دولار سنوياً من الآن وحتي عام 2020، لبناء الطرق والسكك الحديدية وشبكات الاتصالات والكهرباء ومرافق المياه والصرف الصحي .

 
وإذا كان التمويل الحكومي لمشروعات البنية الأساسية يشهد أسوأ انكماش بسبب تزايد الديون السيادية وتضخم العجز في الميزانية، فإن البنوك التي كانت تقدم معظم التمويل لهذه المشروعات تعاني أيضاً من نقص السيولة المالية، كما تقول صحيفة »الفاينانشيال تايمز«.

 
وفشلت الحكومات أيضاً في العثور علي وسائل بديلة لتمويل الديون للشركات المثقلة بقروض ضخمة لم تسددها حتي الآن للبنوك بسبب الركود العالمي، وإن كانت صناديق المعاشات بثروتها الضخمة واستثماراتها علي الأجل الطويل هي أفضل المصادر للاقتراض منها خارج القطاع  غير البنكي.

 
ولكن مجموعة »لويدز« البنكية ابتكرت مؤخراً بالتعاون مع جمعية »يوركشاير« للبناء أوراقاً مالية طارئة تعرف اختصاراً باسم »كوكو« وهي عبارة عن ديون تتحول إلي أوراق مالية إذا انخفض معدل رأسمال البنك عن حد معين يبلغ مثلاً في بنك »رابو« الهولندي حوالي %7.

 
وتتميز أوراق »كوكو« المالمية بالمديونية المحدودة، بمعني إذا تكبد أصحابها خسائر فإن هذه الخسائر لن تزيد عن استثماراتهم، مما يجعل المستثمرين يقبلون علي هذا النوع من الأوراق المالية التي تعمل بمثابة وسائل تحوط ضد استثماراتهم.

 
ويسعي مديرو الأصول إلي الاستفادة من أوراق »كوكو« مثل مدير صناديق هاستنجز الذي جمع مؤخراً حوالي مليار يورو لسداد ديون لمشروعات بنية أساسية محلية في أوروبا.

 
ومن المتوقع أن يبلغ الانفاق العالمي السنوي علي مشاريع المياه خلال العقد المقبل أكثر من 700 مليار دولار، بينما يصل هذا الانفاق علي شبكات الاتصالات حوالي 650 مليار دولار، تليها مشروعات الطرق التي تحتاج إلي أكثر من 250 مليار دولار، في حين أن  تطوير خطوط الكهرباء يتكلف أكثر من 180 مليار دولار.

 
ولكن الانفاق علي السكك الحديدية لن يزيد علي 50 مليار دولار.

 
ولذلك شكلت شركة »افيفا انفستورز« مع »كابيتال وول هارديان« المتخصصة في استشارات ديون البنية الأساسية شركة مساهمة بهدف توفير قروض لمشروعات البنية الأساسية من خلال أوراق »كوكو« التي ستباع إلي شركات تأمين ومديري أصول في الأوراق المالية.

 
ويقول إيان بيري، مدير صندوق البنية الأساسية شركة »افيفا« إن أوراق »كوكو« الحالية لن تسبب له خسائر، كما حدث مع الأوراق المالية المرتبطة بالبنية الأساسية منخفضة المخاطر والتي كبدت الشركة خسائر فادحة أثناء الأزمة المالية.

 
وسوف تتمكن »افيفا« عن طريق أوراق »كوكو« من انشاء العديد من المدارس والمستشفيات والطرق والسجون، والتي تساعد في تمويلها أيضاً مبادرات مالية من القطاع الخاص وشركات مساهمة من القطاعين العام والخاص، لاسيما أن الحكومات علي مستوي العالم تحاول جاهدة البحث عن مصادر تمويل جديدة لمشروعات البنية الأساسية، بعد أن التهمت الديون سيولتها المالية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة