اقتصاد وأسواق

السوق تترقب إعلان أسعار ضمان القطن في الموسم الجديد


دعاء حسني
 
طالب خبراء الأقطان أمين أباظة، وزير الزراعة بسرعة إصدار القرار الرسمي بسعر ضمان توريد الأقطان للموسم الجديد، ولفتوا إلي ضرورة أن يشمل القرار تأكيدات توضيح قبول وزارة الزراعة شراء القطن الزهر من الفلاح بسعر معين في حال عدم شراء التاجر له مثلما حدث مع محصول القمح تشجيعاً للمزراعين.وأكد الخبراء أن أسعار الضمان المعلنة لم يصدر ــ بشأنها قرار رسمي ووصف الخبراء الأسعار بأنها جيدة ومشجعة للمزارعين، وتؤكد احتمالية زيادة المساحة المزروعة قطناً للموسم الحالي إلي نحو 380 ألف فدان، وكان أمين أباظة،


وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، الأسبوع  الماضي قد أعلن أن أسعار الضمان الخاصة بالقطن المصري للموسم الجديد ستدور فيما بين 600 جنيه للقطن وجه قبلي، و750 جنيهاً لصنف القطن جيزة 86، و850 جنيهاً لصنف جيزة 88، وأشار تقرير حديث صادر عن لجنة تنظيم القطن بالداخل، إلي أن المساحة المستهدف زراعتها قطناً هذا العام تبلغ 328 ألفاً و500 فدان تم زراع منها حتي 27 مارس الحالي نحو 49 ألفاً و500 فدان مقابل 265 ألفاً و440 فداناً كان مستهدفاً زراعتها الموسم الماضي، وتمت زراعة منها 31 ألفاً و550 فداناً خلال نفس الفترة، ومن جانبه قال ثروت المنياوي، رئيس لجنة التحكيم واختبارات القطن، إن أسعار ضمان القطن للموسم الجديد، التي أعلن عنها أمين أباظة، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي الأسبوع الماضي،

والتي تدور حول 750 جنيهاً لصنف جيزة 850، 86 جنيهاً لصنف جيزة 88 و600 جنيه للقطن وجه بحري تعد أسعاراً مشجعة للمزارع والتاجر والمنتج. وأضاف »المنياوي« أن هذه الأسعار قد تشجع المزارعين علي الإقبال علي زراعة محصول القطن، نظراً للجدوي الاقتصادية الذي أصبح يمثلها بهذه الأسعار، مقارنة بالمحاصيل البديلة مثل الذرة أو البنجر. وتوقع المنياوي أن تساهم أسعار الضمان المعلنة للقطن في زيادة مساحة القطن المزروعة للموسم الحالي من 328.5 ألف فدان إلي ما يقرب من 350 أو 380 ألف فدان، خاصة في الأقطان من أصناف وجه بحري، وأشار »المنياوي« إلي أن أسعار الأقطان المصرية قد تشهد ارتفاعات خلال الأيام القليلة المقبلة بنسب تدور حول 5 و%6 بسبب ارتفاع الطلب الخارجي عليها في ظل الارتفاع المقابل الذي تشهده أسعار الأقطان الأمريكية المشابهة لأصناف الأقطان المصرية والتي تبلغ أسعارها حالياً نحو 140 سنتاً للرطل، ومن الجدير بالذكر أن أسعار الأقطان المصرية تدور حالياً حول سعر 130 سنتاً للرطل للصنف جيزة 88، و107 سنتات للرطل لصنف جيزة 86، و105 سنتان للرطل »لصنف جيزة 80«، ومن جهة أخري طالب عز الدين الدباح،

رئيس مجلس إدارة شركة الاستثمار وتجارة الأقطان، وزير الزراعة بسرعة إصدار القرار الرسمي الخاص بأسعار الضمان للموسم القطن الجديد، والذي يضمن شراء القطن من المزارع بسعر الضمان معين في حال إحجام التاجر عن الشراء أسوة بما تم الإعلان عنه من سعر ضمان لمحصول القمح، وقال »الدباح« إن أسعار الضمان الجديد، والتي تبلغ 600 جنيه لأصناف وجه قبلي بـ750 جنيهاً لصنف قطن جيزة 86، و850 جنيهاً لصنف جيزة 88 تعد أسعاراً جيدة لكنها تحتاج إلي التأكيد عليها بقرار رسمي، والذي لم يصدر إلي الآن، لافتاً إلي ضرورة الإعلان عن القرار، خاصة مع بدء موسم زراعة القطن ببعض الأصناف الوجه البحري، وأكد »الدباح« أنه لم يكن هناك سعر ضمان للأقطان الموسم الماضي، لافتاً إلي أن أسعار القطن »الحرة« العام الماضي بدأت بـ530 جنيهاً لأسعار وجه قبلي ووصلت إلي 620 جنيهاً بنهاية الموسم، أما أسعار القطن لصنف جيزة 86 بدأت أول الموسم بـ650 جنيهاً ووصلت إلي 800 جنيه بنهايته،

وبلغت أسعار صنف جيزة 88 في بداية الموسم 750 جنيهاً ووصلت إلي 1000 جنيه بنهايته. وذكر تقرير حديث للهيئة العامة للتحكيم واختبارات القطن أن قيمة الارتباطات التصديرية الخاصة بالموسم التصديري 2010/2009 حتي 27 مارس الحالي بلغت 154.3 مليون دولار، وبلغ حجم ارتباطات التصدير علي الأقطان المصرية نحو مليوناً و344 ألفاً و870 قنطاراً، طبقاً لبيانات اتحاد مصدري الأقطان، وأوضح التقرير  أن الارتباطات الجديدة التي تم التعاقد عليها خلال الأسبوع الـ30 من الموسم التصديري ما يقرب من 24 ألف قنطار بمتوسط سعر 130 سنتاً للرطل للصنف جيزة 88، و107 سنتات للرطل لصنف جيزة 86، و105 سنتات للرطل »لصنف جيزة 80«،

وأشار التقرير إلي أن كمية الأقطان التي تم شحنها من بداية الموسم وحتي 27 مارس بلغت 855 ألف قنطار بنسبة %63.6 من إجمالي الارتباطات.وأشار التقرير إلي أن أكبر كمية تعاقدات كانت للصنف جيزة 86 بنسبة %69.6 من الاجمالي الكلي، يليه صنف جيزة 8 8 بنسبة %26 من اجمالي التعاقدات، و بلغ عدد الدول المستوردة للأقطان المصرية 23 دولة تحتل دولة الهند المركز الأول بنسبة %29 تليها الصين بنسبة %18.7 ثم باكستان بنسبة %14.9، وأوضح التقرير أن اجمالي الموزع من الأقطان المصرية ما بين تسلمات المغازل وارتباطات التصدير لموسم 2010/2009، حتي نهاية مارس الحالي بلغ 2 مليون و749 ألفاً و317 قنطاراً ليصل إجمالي الرصيد المتوقع لموسم 2010/2009، نحو 783 ألف قنطار.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة