أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

أتيليه المثقفين يحل مشاكله بالـ»بودي جارد‮«!‬


 كتبت - ناني محمد:
 
أصبح »أتيليه القاهرة« بموقعه المتميز في وسط البلد، وبقاعات عروضه التي تعتبر واجهة حية للفنون التشكيلية في مصر، وبمقهاه الصغير في حديقته الخلفية من أهم مراكز تجمع المثقفين المصريين ومن أكبر المؤسسات الثقافية الأهلية في مصر ويضم في عضويته العديد من مثقفي وفناني مصر من النخبة المثقفة والمتحضرة في مصر.

 
 سلوى بكر
إلا أن اتيليه القاهرة اصبح مؤخرا مسرحا لصراعات عنيفة بين أعضاء مجلس ادارته وساحة لتبادل الاتهامات - بين المثقفين والفنانين - باقتراف مخالفات مالية وادارية بل الاستعانة بالبلطجية ايضا، وهي الصراعات التي أسفرت حتي الآن عن استقالة الدكتور صلاح عناني، رئيس مجلس إدارة الاتيليه لكن دون أن يؤدي هذا الي تهدئة عواصف الصراعات التي لا تنتهي.
 
وقد أكد الناقد الادبي الدكتور صلاح الراوي، أمين عام الأتيليه أن هناك مخالفات من الدكتور صلاح عناني، رئيس مجلس ادارة الأتيليه، حيث قام الدكتور محمد الصبان أمين عام الصندوق للأتيلية بصرف ربع ميزانية الأتيليه - أي حوالي 31 ألف جنيه خلال اسبوعين دون علم أو موافقة مجلس الإدارة، مشيرا الي رفض اغلبية الاعضاء هذا التصرف، حيث قام عناني في أول الأمر بسحب مبلغ ألف جنيه من إيرادات الجمعية العمومية قبل إيداعها البنك الاهلي وتسليمها لأحد الاشخاص لشراء خامات وأدوات وهو أمر محظور قانونا، إضافة الي صرف 20 ألف جنيه من حساب الجمعية بالبنك الاهلي فرع النصر نقدا بتاريخ 7 مارس الماضي وقام بالتوقيع علي إيصال البنك عند الصرف من الشباك كل من صلاح عناني ومحمد الصبان، مشيرا الي ان الصرف النقدي ووجود مال سائل في حوزة امين الصندوق أو الرئيس أمر محظور قانونا كما صرفا مبلغ 10 آلاف جنيه بتاريخ 22 مارس الماضي بشيك علي نفس البنك ومن حساب الجمعية باسم محمد حسين علي محمود الصبان أي الحصول للمرة الثانية علي أموال سائلة والاحتفاظ بها.
 
وهنا يلفت الراوي الي ان الصرف هذه المرة قد تم بعد عزل كل منهما من منصبه بأغلبية اعضاء مجلس الإدارة وهم ستة من تسعة اعضاء لمخالفتهما القانون ولوائح الجمعية العمومية وقد تم اتخاذ هذا القرار تحديدا بقرار من مجلس الادارة في جلسته المنعقدة بتاريخ 8 مارس الماضي، اضافة الي قيام كل منهما - حتي بعد زوال صفتهما - باغتصاب المقر والاستعانة بحراسة خاصة واشخاص من غير أعضاء الجمعية لترويع مرتادي المقر من الاعضاء والعاملين الاداريين به، مؤكدا ان أجور تلك الحراسة صرفت من أموال الأتيليه وقد تم تأجيرها بإرادة منفردة من العضوين صلاح عناني ومحمد الصبان.
 
وأكد الراوي ان الجمعية العمومية اتخذت قرارا بتقديم شكاوي ضد كل من الدكتور صلاح عناني رئيس مجلس ادارة الاتيليه السابق، ومحمد الصبان أمين الصندوق السابق أمام نيابة الأموال العامة ووزارة التضامن الاجتماعي التي يتبع لها الاتيليه باعتباره مؤسسة ثقافية أهلية.
 
علي الجانب الآخر نفي الفنان التشكيلي الدكتور صلاح عناني ما ورد علي لسان الدكتور صلاح الراوي، وأكد أن ذلك ضغائن شخصية من قبل الأخير الغرض منها هو التشويه ليس إلا، مؤكدا أن هذه الخلافات تعود الي قبوله استقالة الرواي الذي شعر بالندم بعد قبولها فنفي كتابتها أصلا واتهمني بالتزوير والبلطجة وكل ما قيل عني ليس له أساس من الصحة وأشار عناني الي ان الجمعية العمومية للاتيليه اصبحت عبارة عن تكتلات وأحزاب تسير وفق المصالح والاهواء الشخصية مؤكدا انه قدم استقالته فور حدوث تلك التكتلات لانه يرفض ان يتعامل مع يطلق من هذه الادعاءات، موضحا ضرورة التزام القائمين علي هذا الموقع الثقافي المهم بالقيم والمعايير الاخلاقية الرفيعة لانهم ممثلون لقطاع كبير من المثقفون والفنانين التشكيليين في مصر.
 
وطالب عناني باعادة النظر مرة أخري في تشكيل مجلس الإدارة الحالي لان هذا الأخير اثيرت ضده الشبهات ولا يمكن الوثوق فيه مرة اخري علي حد قوله.
 
رفض محمد حسين الصبان، امين الصندوق بالاتيليه التعليق علي الموضوع، مشيرا إلي ان المثقفين يجب ان يكونوا اكبر من ان تكون بينهم تلك الخلافات القائمة علي القيل والقال.
 
أما الكاتبة سلوي بكر، رئيس مجلس إدارة الاتيليه السابق، فقد رأت ان المشكلة تكمن اساسا في عدم قدرة المصريين علي العمل الجماعي وتلك نقيصة لابد ان يتجاوزها المثقفون مطالبة اتباع قواعد وقوانين اللائحة الداخلية التي تطبق بموجب قوانين الجمعيات الاهلية التي وضعتها وزارة التضامن الاجتماعي فربما يكون تطبيق القوانين هو الحل الأمثل في تلك الخلافات التي لابد ان يترفع عنها المثقفون باعتبارهم الصفوة.
 
واضافت بكر انها تشعر بضرورة تفاهم كلا الطرفين حتي يرتقي المكان بالعاملين به والا فان تغيير مجلس الادارة بالكامل يصبح أمرا ضروريا لفض تلك الاشتباكات والبدء من جديد من أجل مصلحة الاتيليه مؤكدة ضرورة  التخلص من فكرة »البلطجة« التي كادت ان تصبح »موضة« في الاتيليه الذي من المفترض انه ملتقي النخبة المثقفة والمتحضرة!
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة