أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬نقابة مهنية للإعلاميين‮« ‬الحل الأمثل لمواجهة فوضي الفضائيات


شيرين راغب
 
أعلنت مجموعة من الإعلاميين العاملين في قطاع الإذاعة والتليفزيون وهيئة الاستعلامات والفضائيات عن جمعية تأسيسية لنقابة الإعلاميين من جانب واحد خلال مؤتمر نظمته كلية الإعلام جامعة القاهرة بحضور كل من النائب هشام مصطفي خليل الذي قدم مشروعاً لإنشاء نقابة للإعلاميين والنائب حمدين صباحي.
 

 أنس الفقى
وبالطبع فقد أثار إعلان تأسيس نقابة الإعلاميين من جانب واحد حالة من الجدل حيث اشترط علي من يريد الالتحاق بعضويتها ان يكون لديه عقد عمل في مجال الإعلام لمدة لا تقل عن 3 سنوات أو أن يكون احد خريجي كليات الإعلام حيث يلتحق بجدول المنتسبين.
 
فقد أكد محمد بسيوني، نائب رئيس تحرير جريدة المسائية المتحدث الإعلامي باسم اللجنة التأسيسية لنقابة الإعلاميين، انه تم تقديم مشروعين لإنشاء نقابة الإعلاميين، حيث قدم النائب هشام مصطفي خليل مشروع قانون لإنشاء النقابة عام 2006 وتمت موافقة اللجنة التشريعية عليه تمهيداً لمناقشته نهاية الدورة الحالية بالمجلس، إضافة إلي مشروع آخر تتبناه وزارة الإعلام حيث شكل وزير الإعلام انس الفقي لجنة اجتمعت اربع مرات ووضعت مشروع قانون نقابة الإذاعيين الذي خرج للنور منذ أسبوعين، مشيراً إلي ان المشروعين بهما خلط ما بين النقابة المهنية والعمالية حيث يسمحان بأن ينضم لعضوية تلك النقابتين العاملون في مجال الإذاعة والتليفزيون، بالرغم من وجود نقابة بالفعل تعرف باسم نقابة »العاملين بالإذاعة والتليفزيون« بخلاف نقابة العاملين بالطباعة والنشر ونقابة الصحفيين، وهو ما يدعو للتساؤل عن أسباب السماح للعاملين في مجال الإذاعة والتليفزيون بالالتحاق بنقابة الإعلاميين؟ حيث لا يجوز ذلك لاعتباره ازدواجية نقابية.
 
وأوضح »بسيوني« أن إنشاء نقابة الإعلاميين سيعود بالصالح علي الجميع في ظل فوضي الفضائيات التي بلغت 625 فضائية عربية جميعها تمتلك مكاتب عاملة في مصر، مشيراً إلي مشكلة مرتضي منصور وأحمد شوبير الأخيرة التي لجأ خلالها الأول إلي القضاء الإداري لإيقاف إذاعة برنامج، حيث أكد انه إذا كانت هناك نقابة ومرجعية قانونية يمكن ان يلجأ إليها »منصور« لما كان لجأ للقضاء، لهذا فإن نقابة الإعلاميين تعمل علي تقنين وضع العاملين بتلك الفضائيات، لأن عليهم واجبات أخلاقية ومهنية ولهم حقوق تكفلها لهم النقابة.
 
وعن الشروط الواجب توافرها في أعضاء نقابة الإعلاميين، أوضح »بسيوني« ضرورة ان يكون من خريجي كليات الإعلام حيث ينتسبون إلي عضوية النقابة لحين الالتحاق بالعمل الإعلامي، فيحصل علي عضوية المشتغلين، أما من هم غير خريجي الإعلام فيجب عليهم تقديم عقد عمل لمدة لا تقل عن 3 سنوات، وان يكون مؤمناً عليهم من قبل صاحب العمل حتي يحق لهم الالتحاق بعضوية النقابة، مشيراً إلي أن تلك النقابة ستكون لها سلطة الضبطية القضائية حيث يمكنها مقاضاة مالك القناة الفضائية الذي يجعل أشخاصاً يمارسون المهنة دون عقود، وتلزمه ان يؤمن عليهم ولحين تعيينهم تمنحهم النقابة تصريحاً بالعمل لمدة لا تزيد علي عام، رافضا إلحاق الصحفيين بنقابة الإعلاميين.
 
من جانبه أعرب عادل شحاتة، عضو اللجنة التأسيسية لنقابة الإعلاميين المستقلة، عن رفض الإعلاميين مشروع القانون الذي وعد به وزير الإعلام انس الفقي بإنشاء نقابة لأنها نقابة عمالية يمكن ان تضم في عضويتها كبير مذيعي الإذاعة وفرد الأمن، مشدداً علي أن الإعلاميين يريدون نقابة مهنية ترتقي بالمهنة.
 
وأوضح »شحاتة« ان وزير الإعلام أعلن عن إنشاء النقابة عندما قام الإعلاميون بوقفة احتجاجية أمام مبني الإذاعة والتليفزيون في محاولة منه لاحتواء سخطهم وعدم اشتعال الموقف، مؤكداً ان الإعلاميين يعتبرون هذا المشروع كأن لم يكن لعدم اعتماده علي التعريف العالمي للإعلامي.
 
ولفت »شحاتة« إلي ان نقابة الإعلاميين تضم في عضويتها خريجي كليات الإعلام والإعلاميين العاملين بالفعل في الفضائيات، مشيراً إلي ان النائب هشام مصطفي خليل نائب عن دائرة قصر النيل بمجلس الشعب، حضر عدة جلسات لمعرفة مطالب الإعلاميين ليلحقها بمشروع القانون الذي يتبناه لعرضه علي مجلس الشعب.
 
وأوضح شحاتة ان النقابات المهنية دائماً ما تؤسس لتدافع عن حقوق أعضائها ضد أي ظلم قد يصدر من قبل الحكومة أو أرباب العمل، ولكن الأمر يختلف مع نقابة الإعلاميين لان الحكومة هي المستفيد الأول منها في ظل فوضي الفضائيات وتجاوزاتها، حيث سيكون هناك ميثاق شرف إعلامي وهيئة تأديب تحاسب وتحقق مع المتجاوزين مما ينأي بالحكومة عن أي شبهة لمصادرة حرية الرأي والتعبير.
 
من جانبه، أكد النائب علي فتح الباب عضو مجلس الشعب عن كتلة الإخوان المسلمين، أن إعلان تأسيس نقابة للإعلاميين لابد أن يكون من خلال قانون ينظم أعمالها، موضحاً أن النقابات الحالية مثل نقابة الصحفيين ونقابة العاملين بالطباعة والنشر، لا تعبرا عن فئة الإعلاميين، الأمر الذي يتطلب وجود قانون ينظم عمل تلك المهنة، ولابد ان يسبق تلك الخطوة تعريف مهنة الإعلامي وتنظيم الأمور المالية والمراجعة والحسابات ضمن صياغة مشروع القانون.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة