أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

مطالبات بتبني الدولة منظومة لتنشيط صادرات الدواء


شيماء عبدالله
 
يعتبر قطاع الصناعات الدوائية من اهم القطاعات التي برز طابعها الاستثماري مؤخرا، ويشهد مرحلة من النهوض والزيادة في حجم الانتاج المحلي، ورغم ذلك فهو قطاع يحتاج الي الدعم والمساندة من وزارة الصحة، لمواجهة العقبات المؤثرة علي خطوط التصدير وكيفية زيادتها، وتقديم الدعم لشركات الادوية لتصنيع المواد الخام بدلا من استيرادها، كما يمر قطاع الدواء بمرحلة من الاختلاف حول قرار تسعير الدواء بين وزارة الصحة ونقابة الصيادلة وتأثيره.

 
 د. جمال شعلان
وقد اشار الدكتور جلال غراب، وكيل لجنة الصناعة بمجلس الشوري، رئيس الشركة القابضة للادوية سابقا، الي ان صناعة الدواء في مصر تشهد حالة من التوسع والرواج الاقتصادي تتمثل في وجود نحو 112 مصنعا لانتاج الدواء، وحوالي 70 مصنعا تحت الانشاء تنتج اكثر من عشرة آلاف صنف من الدواء في السوق المحلية، وهو ما اعتبره غراب دلالة علي الطفرة، التي يشهدها انتاج الصناعات  الدوائية بالسوق المحلية خلال السنوات القليلة الماضية.
 
ورغم ذلك فقد اكد الرئيس السابق للشركة القابضة للادوية ان نسبة التصدير في قطاع الدواء لا تتجاوز %3 من حجم الانتاج المحلي، وهي نسبة لا تذكر مقارنة ببعض الدول المجاورة للسوق المصرية وفق قوله، موضحا ان دولة كالاردن يصل حجم صادراتها من منتجات الدواء الي نحو مليار دولار سنويا، فيما تقدر نسبة صادرات الادوية في اسرائيل بنحو 11 مليار دولار، وطالب غراب بأن شركات تصنيع الدواء المحلية عليها ملاحقة الطفرات في صناعة الدواء عالميا، وما يدخل الي السوق من شركات الادوية الاجنبية، التي تشهد زيادة ملحوظة في عددها داخل السوق، حيث ان علي الشركات المحلية البحث عن اسواق جديدة لزيادة صادراتها من الدواء وعدم الاكتفاء بما تحققه من ارباح نتاج بيع منتجها بالسوق المحلية.
 
رأي غراب أن احد ابرز المشكلات التي تعوق زيادة صادرات السوق من الدواء هو عدم وجود صناعة حقيقية للمواد الخام من الادوية في مصر واستيراد معظمها من الخارج، وهو ما ارجعه الي نظرة شركات الادوية المحلية بعدم الجدوي الاقتصادية لانتاج تلك المواد الخام محليا، فضلا عن التكنولوجيا الباهظة التي ستضطر الشركات لاستخدامها في حال اتجاهها لتصنيع مواد الدواء الخام في السوق.
 
يذكر ان انتاج الدواء بالسوق المحلية يعتمد علي نحو %85 من المواد الخام الدوائية المستوردة من الخارج، وقال تقرير للاتحاد العربي لمنتجي الادوية في مارس الماضي ان الخامات المستوردة اشعلت اسعار الادوية في الدول العربية بنسب بلغت %90 في مصر في ظل سيطرة كاملة للشركات الاجنبية علي صناعة الدواء عالميا.
 
وقال الدكتور احمد مدكور، نائب مدير قسم السلامة والصحة المهنية بشركة »سيديكو« للادوية إن الاستثمار في مجال الادوية يحتل المرتبة الثانية بعد البترول من حيث حجم الاستثمار في تلك الصناعة، مشيرا  الي ان صناعة الدواء المحلية تمكنت من منافسة الدواء المستورد في كثير من الاحيان، واوضح مدكور ان منتجات »الانسولين ماكس« المستورد مثلا لم تتمكن من القضاء علي نفس المنتج المصري المماثل له في المفعول، واضاف ان صناعة الدواء هي الصناعة الوحيدة المراقبة دوليا بعد صناعة الطائرات، وقد تمكنت شركات الادوية المصرية من الحصول علي علامات الجودة العالمية في تلك الصناعة بما يمكنها من تصدير منتجاتها الي الاسواق الاخري.
 
ورأي الدكتور فوزي البيباوي، خبير الصناعات الدوائية، صعوبة في مواكبة المنتج المصري مثيله من منتجات الدواء المستوردة، وهو الامر الذي ربط تحقيقه بتوافر تكنولوجيا هائلة، مما يجعل الحاجة الي استثمارات ضخمة في هذا القطاع امرا حتميا حتي يتمكن منتج الدواء المصري من مواكبة تطورات صناعة الدواء عالميا.
 
واضاف البيباوي ان السنوات القليلة المقبلة ستشهد تطورا في صناعات الدواء، وسيتم الاستغناء عن الكبسولات والاقراص لتحل محلها اشكال حديثة مثل اللاصقات علي الجلد وعلاج امراض القلب والكلي بالحقن لاعادة الحيوية والسلامة للقلب والكلي، وقال إن هناك انواعا من الادوية سيتم تصنيعها ايضا خارج نطاق الارض تسمي أدوية الفضاء.
 
واشار د. جمال شعلان، عضو مجلس ادارة مصانع فارما سول للادوية، المدير العام لمركز العلوم والتكنولوجيا، الي وجود اكتفاء ذاتي بنحو %90 سواء من الادوية او المحاليل والمستحضرات الطبية في مصر، مشددا علي ضرورة وجود منظومة لدراسة وضع صادرات  الدواء المصري وزيادتها، واشار شعلان الي ان الدولة لا تمنع شركات الادوية من التصدير، مشيرا الي ان منتج »Biostc « هو منتج مصري بالكامل، ويتم تصديره الي السودان ويشمل 30 بندا من كل الانزيمات ومازال الطلب الخارجي علي شرائه مستمرا.
 
وطالب شعلان بتقديم دعم من وزارة الصحة لشركات الادوية، لزيادة نسبة التصدير عن طريق تبني منظومة من الدعم علي غرار التجربة الصينية بتحمل الدولة نسبة الضرائب علي حجم التصدير بنسبة %10، واقامة اجتماعات مكثفة بين وزارة الصحة وشركات الادوية، لزيادة نسبة التصدير، والتقليل من الاستيراد وتقديم تقارير دورية من وزارة الصحة للشركات المحلية بنسبة التصدير والاستيراد، وما ينقص قطاع الدواء لتصنيعه بدلا من استيراده علي ان يكون التقرير كل 6 اشهر.
 
اما بشأن الخلاف بين وزارة الصحة ونقابة الصيادلة ورفع دعوي طعن من جانب الاخير علي قرار 373 الخاص بتسعير الدواء.
 
فأوضح الدكتور محمود عبدالمقصود، الامين العام لنقابة الصيادلة، ان قرار تسعير الدواء سيكون في مصلحة المواطن المصري، بينما قال الصيدلي جمال قرني، عضو مجلس الشعب، وان تحديد حساب سعر البيع للجمهور علي اساس اقل من %10 مقارنة بالدول الاخري مثل امريكا وسويسرا من خلال قائمة مكونة من 36 دولة، فإن ذلك علي المدي البعيد يمثل خطورة علي المواطن محدود الدخل، تتمثل في اختلاف الظروف الاقتصادية لمصر عن الدول الاخري، حيث ان هذا القرار لمصلحة الشركات متعددة الجنسيات.
 
مشيرا الي لجوء الصيادلة الي الطرق القانونية ورفع دعوي للطعن علي هذا القرار. يذكر ان الدكتور مجدي حسن، رئيس الشركة القابضة للادوية قال الاسبوع الماضي إن الشركات التابعة لـ»القابضة« تنتظر مبيعات في حدود 8 مليارات جنيه حتي نهاية يونيو المقبل، كاشفا عن ان شركته اجرت العديد من الدراسات خلال الفترة الماضية بغرض تطوير صناعة الدواء في مصر، اضافة الي التعاقد مع 3 شركات عالمية لتوريد معدات تكنولوجية، لتطوير صناعة الدواء محليا في اطار خطة استثمارية تستهدف »القابضة للادوية« ضخها في شركاتها التابعة بتكلفة 1.7 مليار جنيه.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة