لايف

مشاگل الشباب في‮ »‬عايشين اللحظة‮«‬


كتبت - سالي أسامة:
 
يقدم فيلم »عايشين اللحظة« للمخرجة ألفت عثمان مجموعة من المشاكل بين الشباب ومجتمعهم من خلال قصة مذيع شاب يدعي »شادي«، يقوم بدوره المطرب »إيساف« وهو متعدد العلاقات النسائية مما كان يدخله في مشاكل كثيرة حتي يلتقي بالصدفة سلمي التي تلعب دورها راندا البحيري، حيث كاد يصدمها بسيارته،


وينشب بينهما شجار لكنهما يلتقيان للمرة الثانية بالمصادفة في مساء اليوم نفسه، فيعتذر لها عن الحادث، واستكمالاً لحلقات المصادفات بالفيلم تكتشف سلمي أن »شادي« مذيع ولم تكن تعرفه من قبل وتبحث عن فرصة للعمل في قنوات فضائية وتشاء الاقدار أن تعمل معه في نفس القناة لتكتشف بعدها أنه كان علي علاقة مع صديقتها المقربة والتي يرتبط بها فيما بعد صديق شادي ويعمل والده ضابطا في مكافحة المخدرات، ويدمن هذا الصديق المخدرات دون مقابل عن طريق ترهيب تجار المخدرات بمنصب أبيه.. الفيلم تدور أحداثه في اطار اجتماعي شبابي رومانسي لكنه لم يناقش المشاكل الشبابية الواقعية بشكل عميق بل تناول مشاكل طبقة معينة من الشباب وهم طلاب الجامعة وحديثو التخرج ومشاكلهم العاطفية، ويعد »عايشين اللحظة« ثاني تعاون بين ألفت عثمان وإيساف بعد فيلم »الحكاية فيها منة«.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة