أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬البرادعي المنقذ‮«.. ‬نموذج ديكتاتوري تفرضه القوي الداعية للديمقراطية‮!‬


فيولا فهمي
 
»مغناطيس الحياة السياسية وتعويذة الحظ للباحثين عن الادوار أو المشتاقين الي الاضواء الاعلامية« هكذا تسبب الدكتور محمد مصطفي البرادعي مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية السابق المرشح الشعبي لرئاسة الجمهورية، الذي احيط بدوائر واسعة من المنتفعين في حالة الحراك التي دبت داخل الاوساط السياسية والثقافية والاعلامية عقب عودة البرادعي لمصر، حيث التحفت الحركات والجماعات الشبابية بظلال »الجمعية الوطنية للتغيير« التي أسسها البرادعي ومنها »كفاية«، »عايز حقي«، »شباب 6 ابريل«، »المثقفون المستقلون«، »مصريون من اجل انتخابات حرة«، »صوتي .. مطلبي« وغيرها، بالاضافة الي المنشقين من الاحزاب السياسية الكبري،


وكذلك فتح الوهج الاعلامي حول البرادعي الباب علي مصراعيه امام المبادرات الفردية لا سيما بعد تأليف كتاب »البرادعي وحلم الثورة الخضراء« للباحث كمال غبريال والذي تم علي أثره اعتقال المدون الناشر احمد مهني مدير دار »دوِّن للنشر«، ويبدو ان الالتفاف الاعلامي الضخم الذي احاط بتلك التجربة شجع اخرون علي خوضها حيث اعلنت دار »دوِّن« عن اعتزامها لإصدار كتاب جديد بعنوان »البرادعي وطريق الخلاص«، فضلاً عن كتاب »البرادعي الذي أربك العالم« الذي صدر عن مكتبة مدبولي مؤخراً، وذلك في ظاهرة توحي بأن البرادعي بات الملاذ الوحيد لمعظم الأفراد والتحركات والجماعات التي خمدت تحركاتها وانطفأ توهجها .
 
»بغض النظر عن جدارة البرادعي إلا أن التعويل عليه باعتباره المخلص والمنقذ يعكس ضعف الحياة السياسية وفقر الحياة الحزبية واختزال الاوضاع المعقدة في الافراد« بهذه العبارة اعتبر الدكتور محمد فراج ابو النور، الكاتب والمحلل السياسي والاستراتيجي، ان ظهور البرادعي قد ساهم في تحريك المياه الراكدة في الحياة السياسية، وهو ما جعله عنصرا جاذبا وقادرا علي استقطاب الحركات الغاضبة والراغبة في التغيير .
 
وانتقد »ابو النور« رهان معظم القوي السياسية والشعبية علي شخص البرادعي - مع الاحترام والتقديرله - لان فكرة التعويل علي الافراد وعدم الاهتمام بإصلاح منظومة الحياة السياسية تعتبر  فكرة غير ديمقراطية، لا سيما في ظل عدم وجود ضمانات لتحقيق تلك الافكار أو السياسات، مشيرا الي ان هذا الاهتمام والالتفاف الحاشد حول البرادعي يعكس تفريغ الحياة السياسية من المؤسسات الحزبية والجماهيرية التي تستطيع ان تفرز عناصر قادرة علي التنافسية السياسية .
 
فيما اعتبر المهندس عبد العزيز الحسيني، الناشط السياسي عضو مؤسس حزب الكرامة »تحت التأسيس«، أن الأزمة التي يعيشها النظام السياسي وقوي المعارضة جعلت الانظار تلتفت الي الضوء القادم من بعيد - في اشارة للدكتور البرادعي - مؤكدا ان الحماس الشبابي الذي يحيط بالبرادعي لن يقوي علي التغيير المنتظر، لا سيما انه يفتقد مقومات التغيير السياسي، فضلا عن وجود قوي عمالية وشعبية مازالت لم تتحمس للبرادعي حتي المرحلة الراهنة، وهو ما يحول دون احداث هذا التغيير الذي يروج له المؤيدون للبرادعي.
 
وقال الحسيني ان جزءاً من مشهد الزخم الذي يحيط بالبرادعي هو استغلاله من قبل بعض القوي لتحقيق مكاسب سياسية ومحاولة للاستحواذ علي البريق الاعلامي، خاصة ان الانتخابات الرئاسية وقضية تداول السلطة قد احتلتا صدارة الاهتمامين المحلي والدولي.
 
علي الجانب المقابل اعتبر الباحث كمال غبريال، مؤلف كتاب البرادعي وحلم الثورة الخضراء، ان الالتفاف والاهتمام الجماهيري حول البرادعي ليس قفزاً علي الحدث أو رغبة في الظهور الاعلامي، لا سيما ان ذلك ينتمي الي عالم الاتهامات السخيفة، موضحاً ان التفاف القوي الشعبية والسياسية حول الدكتور محمد البرادعي هو استجابة للمتغيرات التي طرأت علي الساحة السياسية في مصر، قائلا: »جاء البرادعي ليجمع شتات الحركات الاحتجاجية بمختلف انواعها واشكالها واهدافها كما يصب في النهر جميع الروافد والتجمعات المطرية«.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة