أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

منافسة بين البرادعي والوطني لاستقطاب شباب الإنترنت


محمد ماهر
 
في الوقت الذي دشن فيه الدكتور محمد البرادعي، رئيس الجمعية الوطنية للتغيير، حساباً شخصياً له علي موقع »تويتر« علي الإنترنت وذلك للوصول الي أكبر شريحة من مؤيديه وإجراء المناقشات معهم وطرح رؤياه المختلفة عليهم ، تلوح في الأفق بوادر استعدادات كبيرة من قبل الحزب الوطني، تمهيداً لخوض أولي جولات المعركة الانتخابية في سباق الترشح للرئاسة عبر الإنترنت وذلك في 2011.


 وهو ما أثار تساؤلات عديدة حول مدي امكانية نجاح  التوظيف السياسي للانترنت، خاصة في هذا العام الذي يتسم بالزخم السياسي، حيث سيشهد انتخابات التجديد النصفي للشوري والتي تبدأ اجراءاتها خلال الشهر الحالي، ثم انتخابات مجلس الشعب التي ستجري في نوفمبر المقبل، و الاستعداد للاستحقاق السياسي الأكبر: انتخابات الرئاسة. بداية أشار المهندس محمـد هيبة، أمين شباب الحزب الوطني الديمقراطي، إلي أن الاستخدام السياسي للانترنت له الاولوية القصوي في أجندة الحزب الحاكم، موضحاً ان الحزب الوطني سبق أن ارسل قيادات حزبية لواشنطن - كان هو شخصيا من بينهم - للاطلاع علي مدي تاثير الإنترنت في الحياة السياسية ودراسة مدي امكانية أستخدام المواقع الاجتماعية الشهيرة مثل »تويتر « والـ »فيس بوك« في الترويج لبرامج المرشحين الانتخابية وذلك اثناء المعترك الانتخابي الرئاسي في الولايات المتحدة خلال وقت سابق. ولفت هيبة الي أن أمانة الشباب تولي أهمية خاصة للاستخدام السياسي للإنترنت، ولها برنامج مخصص لهذا الغرض، 

وأن الامانة أعدت خطة للمشاركة بفاعلية في الاحداث السياسية الكبري المقبلة، مثل الانتخابات البرلمانية أو الرئاسية، مؤكداً أن هناك قناعة تامة في أمانة الشباب بضرورة الاهتمام بالإنترنت لما له من تأثير سياسي ومجتمعي كبير علي الشباب الذين يمثلون أساس العملية السياسية. وأشار هيبة إلي أنه في ظل تنامي عدد مستخدمي الإنترنت في مصر وتعدد اهتمامتهم فان الحزب الوطني ياخذ علي عاتقه توضيح المفاهيم للشباب عبر الإنترنت، خاصة ان هناك بعض القوي التي تحاول استغلال الإنترنت في بث افكار مغلوطة. واختتم هيبة حديثه مؤكدا، أن الاستخدام السياسي للانترنت أصبح ضرورة ليست فقط ترويجية للافكار انما تنظيمية ايضا، حيث يسهل الاتصال بقواعد الحزب في المناطق المختلفة وتبادل الافكار معهم.

اما صفوان محمد، منسق حملة »البرادعي رئيساً« علي الفيس بوك، فاكد أن الحراك السياسي الذي تشهده البلاد حالياً جزء منه يرجع الي شباب الإنترنت والفيس بوك الذين حركوا المياه الراكدة في المشهد السياسي المصري، لافتاً الي أن فكرة ترشح البرادعي للرئاسة انطلقت اساساً عبر دعوة لمؤيديه عبر الفيس بوك تحثه للترشح للانتخابات الرئاسية، الامر الذي تعامل معه الرئيس السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية بايجابية.  وأشار إلي أن حملة »البرادعي رئيساً« ينصب اهتمامها الرئيسي حول شباب الإنترنت والفيس بوك، لذلك كانت هناك أهمية قصوي لوجود وسيلة لتواصل البرادعي مع مؤيديه عبر الإنترنت، ومن هنا جاء استخدام البرادعي لموقع تويتر الشهير. وأكد صفوان أن الاقبال علي التواصل مع البرادعي كان كبيراً للغاية من مستخدمي الشبكة العنكبوتية بعكس التواصل مع الشخصيات الاخري والتي تروج لنفسها بشدة عبر الإنترنت وساحات الفضاء الالكتروني، مضيفاً ان كل من يحاول احداث تحول ديمقراطي في الدولة يحاول نقل الحراك السياسي والاجتماعي الساخن الذي تشهده شبكة الإنترنت الي أرض الواقع، وهذا ما تحاول حملة »البرادعي رئيساً« أن تفعله. اما وائل عباس، خبير الاعلام الالكتروني، فاكد أن ساحات الإنترنت سيطرت عليها القوي المعارضة منذ امد بعيد، وكل تحركات الوطني علي الإنترنت تحاول فقط أن تحفظ ماء الوجه،

مضيفاً ان تكثيف نشاط الوطني عبر الإنترنت لن تكون له نتائج عميقة الاثر في اعادة ترتيب الاوضاع بالفيس بوك أوالمدونات. ولفت عباس إلي أن الاستخدام السياسي للشبكة العنكبوتية في مصر تاثر بشدة بعد نجاح تجربة أوباما في الولايات المتحدة الذي تمكن خلالها من الاعتماد بشكل اساسي علي الإنترنت، بل جني مكاسب عديدة لحملته الانتخابية، مشيراً الي انه في الفترة الاخيرة يحاول البعض تكرار نفس النموذج.

ونبه عباس إلي أن اعتماد الحراك السياسي علي الإنترنت فقط  يعرض عملية الاصلاح السياسي كلها لامكانية الاجهاض، حيث إن هدف الاستخدام السياسي للانترنت هو نقل فاعلية المجتمع السياسي عبر الإنترنت الي أرض الواقع، مؤكداً أنه لو فشل هذا الهدف فان الإنترنت سيصبح وسيلة بلا عائد حقيقي، متسائلاً عن جدوي حشد 100 الف معارض علي الإنترنت  بينما لا تستطيع علي ارض الواقع حشد 10 اشخاص. ورجح عباس أن تشهد الفترة المقبلة طفرة في الاستخدام السياسي للانترنت - سواء اثناء الانتخابات البرلمانية أو الرئاسية بعد ذلك، لافتاً الي أن كل المؤشرات تشير الي أن الشبكة العنكبوتية ستشهد أولي جولات المعارك الانتخابية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة