أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

قمة الآسيان تبحث وقف سياسات التحفيز الطارئة


إعداد - نهال صلاح
 
يدرس قادة دول رابطة جنوب شرق آسيا »الآسيان« خلال قمتهم التي تعقد اليوم وغداً في هانوي عاصمة فيتنام، الوسائل المناسبة لإلغاء السياسات التحفيزية الطارئة التي قامت بتبنيها خلال الأزمة المالية العالمية دون تعريض التعافي في المنطقة ذات النمو الاقتصادي السريح للخطر.


 
كانت الاقتصادات المعتمدة علي التصدير في المنطقة قد ضربها ركود حاد قصير خلال العام الماضي عندما دخلت أسواقها الرئيسية في الولايات المتحدة، وأوروبا في هبوط اقتصادي شديد، وقد اتفق قادة الدول الأعضاء في رابطة دول الآسيان خلال قمتهم في العام الماضي علي التنسيق بالنسبة للسياسات الخاصة بتخفيض أسعار الفائدة والسيولة، والدعم الائتماني، والإنفاق الحكومي.

 
وأوصي بيان صادر عن اجتماع وزراء مالية الدول الـ10 الأعضاء في الرابطة، بإلغاء الإجراءات التحفيزية بحرص، خاصة مع عودة معظم اقتصادات الدول الأعضاء لطريق النمو، ومن المقرر أن يجتمع وزراء المالية مع رؤساء البنوك المركزية بالمنطقة بشكل منفصل في منتجع »نها ترانج« جنوب فيتنام.

 
وقال البيان الذي نقلته وكالة رويترز للأنباء، إن التحدي الرئيسي الذي يواجه دول المنطقة هو إدارة التدفقات الرأسمالية القوية المقبلة من المستثمرين الأجانب، والتي ساعدت علي دعم التعافي ولكن بإمكانها أن تشكل خطراً عبر دفعها إلي زيادة قوة العملات بشكل كبير وتقليل قدرة صادرات المنطقة التنافسية.

 
وأشارت »رويترز« إلي أن الاستمرار في الإجراءات التحفيزية مثل أسعار الفائدة الشديدة الانخفاض لمدة طويلة، يمكن أن يعزز من الضغوط التضخمية والمحتمل أن تزعزع استقرار فقاعات الأصول، ولكن صانعي السياسات يخشون من أن وقف الإجراءات التحفيزية بشكل أسرع من اللازم قد يخرج النمو الاقتصادي عن مساره.

 
وذكر بيان وزراء مالية الدول الأعضاء في رابطة الآسيان، أن الحاجة ليست للغاية لوقف الإجراءات التحفيزية مع بقاء مخاطر التضخم معتدلة، كما أن مستويات الدين مازالت كما هي، وهناك دلائل قليلة علي استمرار طلب القطاع الخاص في الاعتماد علي القطاع نفسه.

 
وكانت كل من ماليزيا والهند قد رفعتا من أسعار الفائدة في الشهر الماضي، بينما قامت الصين التي قادت تعافي الاقتصاد العالمي بزيادة أسعار الفائدة في الربع الثاني من العام الحالي، ومن المتوقع أن تتبع الدول الأخري بالمنطقة نفس هذه الخطوة، ولكن توقيتها يعتمد كلياً علي السرعة التي ترتفع بها الأسعار.

 
وأوصي بيان وزراء المالية بوقف إجراءات التحفيز غير النقدية أولاً مع بقاء التضخم معتدلاً، والبدء في التراجع عن دعم السيولة والائتمان عندما يكون هناك حاجة لعودة الأوضاع الاقتصادية لطبيعتها، وأضاف البيان أن الإجراءات الهادفة إلي تخفيض العجز في الموازنات العامة وإدارة الديون يمكن أن تبدأ بمجرد بدء طلب القطاع الخاص في التعافي، وإمكانية الاستمرارية في النمو.

 
وتوقع البيان وصول النمو الاقتصادي لدول منظمة الآسيان في العام الحالي إلي %4.5 مقابل %1.9 في العام الماضي.

 
ويجتمع وزراء مالية دول منظمة »الآسيان« ورؤساء البنوك المركزية أيضاً مع مسئولين من اليابان والصين وكوريا الجنوبية في منتجع »نها ترانج«، وهذه المجموعة المعروفة بـ»الآسيان 3+« تعمل علي إنشاء وحدة »للمراقبة الإقليمية« لتوفير تحذير مبكر من المخاطر »الماكرو اقتصادية«، ولم يتم الكشف سوي عن تفاصيل بسيطة بشأن هذه الآلية.

 
كما تحاول هذه المجموعة تطوير مبادرة لسوق السندات الأسيوية تهدف إلي الترويج لأسواق السندات ذات الكفاءة في الدول ذات معدلات الإدخار المرتفعة ولكنها تفتقر إلي التطور في أسواق رأس المال.

 
هذا وتوجد لدي منظمة الآسيان خطط طموح لتأسيس مجتمع سياسي واقتصادي بحلول عام 2015، وتحمل قمة العام الحالي التي تبدأ اليوم شعار تحويل هذه »الرؤية إلي واقع«. ويهدف المجتمع الاقتصادي إلي أن يكون ذا سوق واحدة وقاعدة إنتاجية مع تدفق حر للبضائع والخدمات والاستثمارات الرأسمالية، والعمالة الماهرة، بينما تتمحور رؤية المجتمع السياسي حول سياسة خارجية مشتركة ومبادرات أمنية، ولدي سكرتارية منظمة الآسيان في جاكرتا أجندة مليئة بنسخ لمخططات تم التطلع لتحقيقها خلال العقود الأربعة الماضية، ولم يتم إدراكها في الواقع، مما أعطي المجموعة سمعة كأكبر »متجر للكلام« المتكرر في العالم. وعلي الرغم من ذلك فإن المنطقة الغنية بالموارد والتي يبلغ عدد سكانها 584 مليون شخص ويصل الناتج المحلي الإجمالي المجمع لدول الرابطة إلي 2.7 تريليون دولار، وتعمل معاً تدريجياً، وببطء لإقامة المجتمع الاقتصادي حتي وإن كان المجتمع السياسي والأمني بعيد المنال في الوقت الحالي.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة