أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

سيطرة تعاملات المؤسسات علي صدارة ترتيب شركات السمسرة مرشحة للاستمرار في الربع الثاني


إيمان القاضي
 
شهد ترتيب شركات السمسرة خلال الربع الاول من العام الحالي عدة مفاجآت تصدرها تغيير خريطة العشرين الاوائل بعد تراجع مراكز بعض الشركات التي تركز نشاطها علي الافراد نتيجة ارتفاع نسبة استحواذ المؤسسات من اجمالي التداول خلال الربع الاخير لتبلغ نحو %48.2 مقارنة بـ %20.2 في الربع الاخير من العام الماضي،  مما انعكس ايجاباً علي الشركات التي تتوجه لخدمة المؤسسات.

 
ورجح عدد من خبراء سوق المال استمرار استحواذ المؤسسات علي نسبة كبيرة من اجمالي التداول خلال الربع الثاني بما سيؤدي إلي استمرار استفادة شركات المؤسسات علي حساب الشركات المتجهة للأفراد.
 
قال بعض الخبراء إن التركيز علي جذب المؤسسات يجب ان يوضع في مقدمة اولويات الشركات خلال الفترة الحالية نظراً لانها الشريحة المرشحة للتزايد، في حين اكد آخرون ان سياسة المزج بين التوجه لخدمة الأفراد والمؤسسات معا هو الملاذ الآمن للشركات في كل الفترات، خاصة في ظل الطبيعة المتغيرة لسوق المال مما يؤدي إلي غلبة أي من الطرفين الافراد او المؤسسات علي السوق خلال فترات مختلفة.

 
واكد الخبراء أن تفاوت القدرات المادية والبشرية لشركات السمسرة سيلعب دورا مهماً في تمكنها من الحفاظ علي مراكزها في ظل ارتفاع نسبة استحواذ المؤسسات من اجمالي التداول، حيث سيصعب علي الشركات التي تفتقر للامكانيات المادية والبشرية ان تجذب المؤسسات للاستثمار عن طريقها، خاصة في ظل المطالب الخاصة بتلك الشريحة من المتعاملين والخاصة بتوافر أقسام البحوث القوية والملاءة المالية الضخمة بشركات السمسرة التي يتعاملون معها.

 
ولم ينتج ارتفاع نسبة المؤسسات من اجمالي التداول عن تزايد شهيتهم للاستثمار بالسوق المصرية وانما نتج عن تراجع ثقة المتعاملين الافراد بالسوق مما دفعهم للابتعاد نسبيا عن البورصة، وهو ما ظهر في انخفاض قيم التداول خلال الربع الاول والتي سجلت انخفاضاً بنسبة %57.8 لتبلغ 139 مليار جنيه في الربع الاول من العام الجاري مقارنة بـ 330 مليار جنيه في الربع الاخير من العام الماضي.

 
وجاء ضمن شركات الافراد التي تراجعت اثر العوامل المذكورة شركة ثمار للسمسرة التي هبطت  4 مراكز دفعة واحدة لتستقر في المركز السادس عشر مقابل الثاني عشر للربع الاخير من العام الماضي، بعد ان حققت تداولات بلغت 2.8 مليار جنيه مقابل 2.6 مليار جنيه للربع السابق.

 
وايضا شركة عربية اون لاين التي فقدت مركزا واحدا لتهبط من المركز التاسع في الربع الرابع من2009 ، لكي تختتم قائمة العشرة الكبار محتلة المركز العاشر في الربع الاول من العام الحالي لتنخفض قيم تعاملاتها من 3.58 إلي 3.578 جنيه.

 
 كما خرجت  شركة  بريميير لتداول الاوراق المالية من قائمة العشرين الكبار لتهبط  من المركز الـ16 في الربع الاخير من العام الماضي، إلي المركز الـ21 في الربع الاول من العام الحالي، ووصلت قيم التداول التي حققتها الشركة إلي 1.5 مليار جنيه، مقارنة 1.9 مليار جنيه للربع الاخير من العام الماضي، فيما انخفض عدد العمليات من 100.6  الف عملية إلي 94.1 الف عملية.

 
من جانبه توقع هشام توفيق رئيس مجلس ادارة شركة عربية اون لاين لتداول الاوراق المالية  استمرار تزايد معدلات استحواذ المؤسسات من اجمالي التداول بالسوق خلال الربع الثاني،علي ان يستمر هذا الامر علي مدار العام الحالي، نظرا لفقدان العديد من المستثمرين الافراد الثقة بالبورصة، ومن ثم يري توفيق ان رفع درجة تركيز شركات السمسرة علي جذب المؤسسات هي الاستراتيجية الأجدي  في الفترة الجارية نظرا لان تلك الشريحة من المتعاميلن في سوق المال مرشحة لإحكام سيطرتها علي السوق، ومن ثم فانه من المرجح استمرار استفادة شركات السمسرة التي تركز نشاطها علي المؤسسات من هذا الامر خلال الربع الثاني مثلما حدث في الربع الاول. وفي الوقت نفسه اكد رئيس شركة عربية اون لاين ان استحواذ الأفراد علي الجانب الأكبر من التداول يعتبر امراً طبيعياً في كل اسواق المال، لذا فانه من المنطقي ان يعاود الافراد سيطرتهم علي السوق مستقبلا بما من شانه منع تضرر شركات السمسرة التي قررت افتتاح فروع جديدة لجذب المتعاملين الافراد مؤخرا.

 
واوضح توفيق ان تزايد نسبة استحواذ المؤسسات من اجمالي التداول بالسوق لم ينتج عن ارتفاع اقبال المؤسسات المحلية او الاجنبية علي الاستثمار بالسوق المصرية، وانما نتج عن انخفاض نسبة الافراد من السوق بسبب اختفاء عدد كبير من اسهم المضاربة، مما ادي إلي انخفاض اقبال العديد من الافراد المضاربين علي الاستثمار بالبورصة، وفي الوقت نفسه انخفض اقبال صغار المستثمرين غير المضاربين وذلك نظرا لافتقارهم للوعي الاستثماري اللازم مما ادي إلي تاثرهم سلبا بالحركات التصحيحية التي قامت بها الجهات الرقابية مؤخرا.

 
واكد رئيس شركة عربية اون لاين، ان الفترات التي شهدت تعاظم سيطرة المتعاملين الافراد علي السوق هي الفترات التي شهدت بزوغ نجم المضاربة بشكل كبير.

 
ومن جهته رأي شريف كرارة رئيس قطاع السمسرة بالمجموعة المالية _هيرميس، والتي جاءت في المركزين الأول والثاني في الربع الأول من العام، ان نسبة استحواذ المؤسسات ستظل ثابتة خلال الربع الثاني، مستبعدا عودة الثقة للمستثمرين الافراد خلال الربع الثاني.

 
اما عن الاستراتيجية الامثل لشركات السمسرة خلال الربع الثاني فرأي كرارة انها تتوقف علي الامكانيات المادية والبشرية لدي الشركات وقدرتها علي جذب المؤسسات، حيث لا تستطيع كل شركات السمسرة العاملة في السوق توفير الامكانيات التي يتطلبها المستثمر المؤسسي.

 
ومن جانبه، راي ايمن حامد رئيس قطاع السمسرة بشركة النعيم القابضة للاستثمارات المالية ان استقرار السوق او تذبذبها في الفترة المقبلة هو الذي سيحدد اي شريحة من شركات السمسرة المرشحة للتقدم في الربع الثاني، مؤكدا ان حالة التذبذب القوية التي مرت بها السوق خلال الربع الاول والتي ادت إلي صعوبة تحديد اتجاها قد دفعت العديد من المتعاملين الافراد للاحجام عن الاستثمار بالبورصة بنفس المعدلات السابقة، خاصة في ظل صعوبة تحقيق ارباح للمستثمرين الافراد باوقات التذبذبات نظرا للطبيعة الغالبة عليهم والمتمثلة في الاستثمار قصير الاجل او المضاربة، وهي الطريقة التي لا يمكن ان تحقق اي عوائد جيدة للافراد في اوقات التحركات العرضية غير المستقرة مثلما حدث في الربع الاول. ومن ثم يري حامد انه اذا تمكنت البورصة من التخلي عن المسار المتذبذب الذي سيطر عليها في الآونة الاخيرة لتدخل في مسارات مستقرة فان هذا الامر سيصاحبه عودة للثقة بين المتعاملين الافراد، وهو ما سينعكس علي تقدم شركات »الريتيل« في مراكز الربع الثاني، اما في حالة حدوث العكس من خلال تمسك السوق بالمسار المتذبذب فان هذا الامر سيعني استمرار تراجع شركات الافراد وتقدم نظيرتها المؤسسية. وحول السياسة المثلي لشركات السمسرة في الربع الثاني اكد حامد ان التخصص في شريحة معينة من المستثمرين يحد من توسع شركات السمسرة، نظرا لطبيعة سوق المال التي تتسم بالتغير المستمر، بما يؤدي إلي تراجع شركات الافراد في الاوقات التي تستحوذ فيها المؤسسات علي النسبة الاكبر من السوق، والعكس ايضا حيث تتراجع شركات المؤسسات في اوقات سيطرة الافراد علي معظم احجام التداول بالسوق، بينما تحتفظ الشركات التي توجه تركيزها لكلتا الشريحتين علي مراكزها في اغلب الفترات ومن ثم فضل رئيس قطاع السمسرة بالنعيم قيام الشركات بمزج خططها التسويقية لتستهدف الشريحتين معا.

 
وفي الوقت نفسه اكد حامد ان تفاوت الامكانيات المادية والبشرية لشركات السمسرة تلعب اهم دور في تحديد السياسة المثلي لها، حيث ان قيام الشركات لتركيز خططها التسويقية لاستهداف المستثمر المؤسسي يتطلب استيفائها لعدد من العناصر الغير متوافرة لدي كل الشركات العاملة بالسوق مثل تواجد اقسام بحوث علي درجة مرتفعة من الخبرة والكفاءة فضلا عن تقديم خدمات متنوعة علي قدر كبير من الجودة لارضاء المستثمر المؤسسي، في حين تختلف استراتيجية الشركات لجذب المستثمرين الافراد حيث تتطلب توافر عدد كبير من الكوادر العاملة بالشركات فضلا عن التوسع الجغرافي في مناطق متفرقة لكي تتمكن الشركات من تقديم خدمة متوائمة مع العميل الفرد. وعلي الجانب الاخر توقع عادل عبد الفتاح رئيس مجلس ادارة شركة المصرية العربية ثمار لتداول الاوراق المالية ان يشهد الربع الثاني من العام عودة ثقة المستثمرين الافراد في البورصة تدريجيا، بما سيؤدي إلي ارتفاع نسبة استحواذهم من اجمالي حجم التداول بالسوق وهو ما سينعكس علي انخفاض نسبة المؤسسات التي تعاظمت نسبتها خلال الربع الاول نتيجة انخفاض معدلات الثقة بالسوق بين المستثمرين الافراد الا انه استبعد في الوقت نفسه ان ترتقي نسبة استحواذ الافراد من اجمالي التداول إلي المعدلات المعتادة خلال الربع الثاني، خاصة ان نسب استحواذ الافراد  اقتربت في بعض الاحيان من %80 من اجمالي حجم التداول بالسوق.

 
ويري عبد الفتاح ان الاستراتيجية الأمثل لشركات السمسرة التي تستهدف الافراد في الوقت الحالي هو ان تبدا في توجيه جزء من نشاطها لتقديم خدمات السمسرة للمؤسسات وذلك لتفادي تحقيق تراجع في المراكز مثلما حدث في الربع الاول، حيث ان المزج بين الشريحتين يمكن الشركات من تجنب التاثر سلبا في اوقات غلبة أي من الطرفين علي الاخر مثلما يحدث بين الحين والاخر.

 
واوضح عبد الفتاح ان ضعف السوق والتذبذب القوي الذي عانت منه حركات الاسهم في الفترة الماضية هو الذي دفع المتعاملين الافراد للابتعاد عن السوق خلال الربع الاول، مؤكدا تحرك الاسهم القيادية بشكل ايجابي خلال الفترة الماضية بسبب التوجه الشرائي للمؤسسات والاجانب.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة