أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

تزايد الاستثمارات الصينية في الولايات المتحدة


إعداد-أيمن عزام
 
يتزايد اتجاه الشركات الصينية للاستثمارات في الولايات المتحدة، وتبدو الولايات والحكومات المحلية هناك راغبة أكثر من أي وقت مضي في أن يكون لها نصيب من أموال الاستثمارات الصينية، لكن ضخ هذه الاستثمارات يعترضه انتهاج الشركات استراتيجية التوسع ببطء في الأسواق الأمريكية علاوة علي تفضيلها الاستثمار في الدول الآسيوية.


 
وذكرت صحيفة »وول ستريت« ان ولاية جورجيا الأمريكية يتوافر بها العديد من المشروعات الصينية، منها علي سبيل المثال وضع لإنتاج صلصة الصويا، وفي ولاية تكساس كذلك العديد من شركات الاتصالات والشركات الصناعية.

 
وتسعي الحكومة الصينية في هذه الاثناء لتخفيف القيود المفروضة علي الاستثمارات الأجنبية في الصين لأن ذلك يسهم في تعزيز جهود اقامة شركات متعددة الجنسيات تتخذ من الصين مقراً لها. وتقوم العديد من الشركات الصينية التي تعج بالسيولة أو التي ترغب في الهروب من حدة المنافسة في الصين بالتوجه صوب أسواق جديدة.

 
وأورد المسئولون الصينيون والأمريكيون والتكتلات التجارية تزايد اهتمام المستثمرين الصينيين بمضاعفة استثماراتهم في الولايات المتحدة خلال الشهور الماضية.

 
 وتوقع رئيس كوين من مجموعة ديوليت للخدمات، مضاعفة الاستثمارات الصينية المتجة للولايات المتحدة خلال السنوات القليلة المقبلة. وستسهم هذه الاستثمارات في خلق المزيد من فرص العمل واجتذاب الاستثمارات للولايات المتحدة الأمريكية التي لحقت بها أكبر الأضرار جراء الركود، وهي تقوم لذلك بالعمل علي القضاء علي جميع العقبات التي تحول دون دخولها الولايات المتحدة واتخاذ جميع الإجراءات المؤدية لذلك مثل فتح مكاتب لها في الصين وطرح سياسات ضريبية تفضيلية واستضافة الوفود الصينية. وتحولت الصين في عام 2005 لاستقطاب أكبر عدد من المكاتب الخارجية التابعة للولايات المتحدة لتتفوق بذلك علي بلدان منافسة لها مثل المكسيك واليابان، مع اجتذابها نحو 30 مكتباً العام الماضي مقارنة بنحو 26 مكتباً في اليابان و20 في المكسيك، وفقاً لما ذكره تكتل منظمات التنمية العالمية، وتم منح تصريحات لنحو سبع شركات صينية من بين 11 شركة عالمية لفتح مكاتب لها فيالولايات المتحدة، علاوة علي أنه يتم إجراء محادثات في الوقت الحالي مع المزيد من المستثمرين الصينين الراغبين في دخول السوق الأمريكية.وصعدت الاستثمارات المباشرة الصينية لأكثر من ثلاثة أضعاف لتصل إلي 1.24 مليار دولار في عام 2008 مقارنة بعام 2002، وفقاً لما ذكره مكتب التحليلات الاقتصادية الأمريكية. لكن الصين لا تزال علي الرغم من هذا تسهم بنسبة ضئيلة من إجمالي الاستثمارات المباشرة الأجنبية في الولايات المتحدة. وقال دانج بودونج، المتحدث باسم السفارة الصينية ان الاستثمارات الصينية في الولايات المتحدة ستصب في صالح الطرفين، وأضاف ان الشركات الصينية لا تزال تتخوف من الاستثمار في الولايات المتحدة بعد قيام الأخيرة بحجب عرض تقدمت به شركة »سي ان او او سي« الصينية لشراء شركة »يونوكال« في عام 2005. وتفضل الكثير من الشركات الصينية كذلك انتهاج استراتيجية التوسع في الولايات المتحدة ببطء، وتركزت جهود الولايات المتحدة علي اجتذاب المستثمرين الصينيين.ويقول جون لانج، الذي يترأس مكتب ولاية كاليفورنيا في مدينة شنغهاي إنه اعتاد التركيز علي مضاعفة الصادرات الأمريكية لكن أصبح %90 من جهده لاجتذاب الاستثمارات المباشرة الأجنبية، مشيراً إلي ان اجتذاب المزيد من المشروعات الصينية سيؤدي لمضاعفة الوظائف والاستثمارات، ودعا إلي عدم انتظار الاستثمارات المقبلة من الصين لكون ذلك يعد مضيعة للوقت والجهد، وان كان قد أقر بأن الاستثمارات حتي الصغيرة منها يمكنها ان تسهم في تحفيز المشروعات الأخري.وقال زانج ياجي - الذي يحتفظ بحصص في أربعة مشاريع تصنيعية في شرق الصين، والذي يخطط لاقامة شركة في ولاية ميرلاند الأمريكية - ان صعود تكاليف العمالة في الصين يؤدي لتقليص أرباح شركاته وان ولاية ميرلاند تتيح له فرصة للاستفادة من رؤوس الأموال الجديدة ومن الابتكارات التي يمكن إدراجها في مشاريع صناعية في الصين بعد اجراء تعديلات طفيفة عليها، وأضاف أنه لم يسبق له الاستثمار في خارج الصين وان عدم ادخال تعديلات علي نشاطه سيقود الأعمال للانهيار في نهاية المطاف.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة