أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

أزمة الكويت‮.. ‬إجهاض مبكر لحملات دعم‮ »‬البرادعي‮« ‬خارجياً


إيمان عوف
 
نظم أمس الأول الأحد، أعضاء الجمعية الوطنية للتغيير تظاهرة احتجاجية للتنديد بقرار الحكومة الكويتية ترحيل 17 مصرياً إثر إعلانهم عن تأسيس فرع الجمعية الوطنية للتغيير بالكويت، وعقد مؤتمر يوم الجمعة المقبل في أحد المراكز لإعلان اطلاق الفرع الأول للجمعية، وهو الأمر الذي ترتب عليه إلقاء القبض علي عدد من المؤسسين وترحيل 17 آخرين إلي القاهرة واتهامهم بعمل تنظيم سياسي بالمخالفة لشروط الاقامة، الأمر الذي طرح معه تساؤلات عدة حول مستقبل تدشين فروع جديدة للجمعية الوطنية للتغيير في الخارج، ودلالات ذلك علي الجمعية الوطنية للتغيير بالداخل، وما الإجراءات التي ستتخذها الجمعية في الرد علي الانتهاكات التي يتعرض لها أعضاؤها؟

 
 
 محمد البرادعى
بداية، أكد الدكتور نبيل القط، شقيق المحامي نصر القط، أحد المقبوض عليهم بالكويت، ان قرار القبض علي المصريين بالكويت ليس شأناً كويتياً خالصاً، لا سيما ان المقبوض عليهم تم تحويلهم إلي مكتب القنصل المصري بالكويت قبل ترحيلهم، ما يعد دليلاً واضحاً علي ان الخارجية المصرية لها يد في الموضوع، وكانت علي علم به من قبل ان يحدث.
 
وتوقع »القط« ان يتكرر ما حدث للمصريين بالكويت في العديد من الدول العربية الأخري وعلي رأسها الدول الخليجية مثل السعودية والامارات، مرجعاً ذلك إلي غياب ثقافة الديمقراطية في الكويت، وخشية حكامها من ان تتحول الجمعية إلي ظاهرة تثير القلاقل الداخلية، وتنشر الديمقراطية التي تفتقدها، بالإضافة إلي المصالح المتبادلة التي توجد بين الحكام العرب وبعضهم البعض.
 
وأشار »القط« إلي ان الاتهامات التي تم توجيهها إلي المصريين بالكويت غير قانونية وتخالف قوانين الاقامة التي تنص علي أنه يجوز لكل جالية في الدول العربية والأوروبية ان تعقد راوبط وجماعات وجمعيات يكون من شأنها رعاية مصالحهم بالخارج، حتي لو كانت هذه الجمعيات تهتم بالشئون الداخلية في بلدانهم المختلفة.
 
وناشد »القط« المجتمع المدني بالكويت بضرورة مساندة المصريين المحتجزين بالكويت، مشدداً علي ان أهالي المعتقلين المصريين بالكويت لن يصمتوا علي هذه الانتهاكات التي وجهت إلي أبنائهم، مدللاً علي ذلك بالتظاهرة التي نظمت أمس الأول أمام سفارة الكويت، وعزم الأهالي الاعتصام أمام السفارة الكويتية وتقديم شكوي إلي اتحاد المحامين العرب ولجنة الشئون العربية بمجلس الشعب.
 
من جانبه أكد حسن نافعة، المتحدث الإعلامي باسم الجمعية الوطنية للتغيير، ان مستقبل الجمعية الوطنية للتغيير غير مرتبط علي وجه الاطلاق بممارسات بعض الحكومات العربية مع المواطنين المصريين، معللاً ذلك بأن كل مواطن مصري يتعرض للانتهاكات والتنكيل من حكومته أو من أي حكومة أخري يكون علي يقين أكثر بأن انضمامه إلي الجمعية الوطنية هو السبيل إلي التغيير.
 
وأشار »نافعة«، إلي ان أعضاء الجمعية الوطنية للتغيير علي علم كاف بغياب الديمقراطية، ومدي تشابك المصالح بين الحكومات العربية علي حساب المواطنين، وأضاف ان إلقاء القبض علي البعض منهم بالدول العربية سيؤثر في مدي علانية النشاط، وسيضطرهم للجوء إلي الطرق السرية خشية من بطش هذه الأنظمة بهم.
 
وأوضح »نافعة« ان الكويت سعت إلي تطويق المصريين المنضمين إلي جمعية »البرداعي« حرصاً علي مصالحها وخوفاً من نشر الديمقراطية فيها.
 
وأنهي »نافعة« حديثه بالتأكيد علي ان ما قامت به السلطات الكويتية أمر مخالف للقانون والاتفاقيات الدولية التي قد كفلت لكل العمال المهاجرين إنشاء روابطهم وتجمعاتهم للدفع عن مطالبهم وحقوقهم مادامت هذه التجمعات لا تخالف النظام العام والأخلاق العامة.
 
وأكد رمضان عثمان، رئيس قطاع شئون الهجرة بوزارة القوي العاملة والهجرة، ان الوزارة تسعي إلي الوقوف علي مدي قانونية ما قامت به السلطات الكويتية، وأكد ان الوزارة أرسلت وفداً من القنصلية ومكتب القوي العاملة والهجرة بالكويت للوقوف حول حقيقة الأمر ومعرفة ملابسات الحادث.
 
من جانبه أعرب السفير محمد فتحي، بمكتب وزير الخارجية، عن اندهاشه من الاتهامات التي يلقيها أعضاء الجمعية الوطنية للتغيير علي وزارة الخارجية بأن لها اليد العليا في إلقاء القبض علي المصريين بالكويت. مشيراً إلي ان مصر لا علاقة لها علي وجهة الاطلاق بما حدث في الكويت، مدللاً علي ذلك بما يمارسه المصريون في الخارج من أنشطة سياسية واجتماعية وترفيهية.
 
وأوضح أن الزج بالحكومة لن يفيد جمعية »البرادعي« بل إنه سيضر بها خاصة في الخارج، لأن ذلك سيكون من شأنه الكشف من مدي زيف شعبية هذه الحركات السياسية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة