أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تعافي الاقتصاد العالمي ينعش مبيعات‮ »‬السيرڤر‮«‬


المال - خاص
 
تشهد صناعة الحواسب الخادمة »سيرفر« طفرة في المبيعات، مدفوعة بتعافي الاقتصاد العالمي وظهور تطورات تكنولوجية جديدة، بالإضافة إلي تنامي احتياجات السوق إلي المنتجات التكنولوجية التي تتعامل مع البيانات، وفقاً لما جاء بصحيفة »الفاينانشيال تايمز«.

 
وتتوقع الشركات المصنعة للحواسب الخادمة، التي تشكل مهمتها في تأمين عمل الشبكات، أن تشهد هذه الصناعة معدلات نمو قوية خلال الفترة المقبلة، في ظل تنامي الطلب الاستهلاكي علي تحديث البنية التحتية المتهالكة لتكنولوجيا المعلومات بعد أن عانت مبيعات الحواسب الخادمة من ظروف العام الماضي.
 
وضاعف المحللون في بنك »جي بي مورجان« تقديراتهم لإيرادات الحواسب الخادمة في 2010، لترتفع من %6.2 إلي %14.3.

 
واندفعت الشركات المصنعة لمكونات الحاسب الآلي، مثل »أي بي ام«، »H.P «،  »دل« و»أوراكل«، إلي جانب الشركات المصنعة لوحدات المعالجة مثل »انتل«، »إيه أم دي« و»AMD «، لتقديم أو طرح مجموعة متنوعة من منتجات الحواسب الخادمة.

 
ويعود الفضل الرئيسي وراء الانتعاش الحالي في سوق الحواسب الخادمة »سيرفر« إلي ارتفاع الطلب بعد أن تراجعت الإيرادات العالمية للحواسب الخادمة في 2009، بنسبة %18.9  لتصل إلي 43.2 مليار دولار، وفقاً لبيانات شركة »IDC « للأبحاث.

 
فقد فضلت الشركات تأجيل شرائها لحواسب خادمة جديدة خلال الركود الاقتصادي ترشيداً للنفقات. ومع تحسن الأوضاع الاقتصادية حالياً عادت شهية المستهلكين من جديد لتحديث البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات.

 
ويشير المحللون إلي وجود حوافز مالية وراء رغبة المستهلكين الحالية في شراء حواسب خادمة، لأن الجديد من هذه الحواسب ــ رغم ارتفاع أسعاره ــ يوفر قدراً كبيراً من تكاليف الطاقة والتبريد.

 
وتضرب صحيفة »الفاينانشيال تايمز« مثالاً علي ذلك بالتطورات التي استحدثت في وحدات المعالجة بالحواسب الخادمة خلال السنوات الأخيرة، حيث تطورت التقنية من استخدام معالج واحد لأداء المهام المحاسبية إلي عدة وحدات معالجة تثبت علي شريحة واحدة. وقد أطلقت شركة »أنتل« شريحة تحتوي علي 8 وحدات معالجة خلال الأسبوع الماضي، التي يمكن استخدامها في حاسوب خادم واحد، ليقوم بنفس مهام 20 حاسوب خادم يحتوي كل واحد علي وحدة معالجة واحدة فقط.

 
وتزعم »انتل« أن هذه التقنية الجديدة توفر تكلفة الطاقة والتبريد بنسبة تتجاوز %90.

 
كما طرحت شركة »أيه إم دي« شرائح تحتوي علي 8 و12 وحدة معالجة خلال الأسبوع الماضي أيضاً.

 
وساهم أيضاً في ارتفاع مبيعات الحواسب الخادمة، بخلاف تطور تكنولوجيا الوحدات المعالجة، النمو المطرد للحوسبة السحابية »Cloud Compnting «، وهي تكنولوجيا تعتمد علي نقل المعالجة ومساحة التخزين الخاصة بالحاسوب إلي ما يسمي السحابة، وهي جهاز خادم يتم الوصول إليه عن طريق الإنترنت.

 
ويري المحللون أن هذه المعالجات الجديدة تمتد فوائدها إلي ما وراء توفير التكاليف والطاقة، حيث يتوقع أن تساعد العلماء علي التنبؤ بالكوارث الطبيعية بنحو أفضل.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة