أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

4‮ ‬مؤشـــرات لقيـــاس تحضـــر الــدول


شهدت فاعليات اليوم الأول للدورة الثالثة لمؤتمر الكوميسا الذي يعقد بمحافظة شرم الشيخ لمدة يومين جلسة مصغرة لاستعراض أهم آراء الخبيرة الاقتصادية دامبيزا مويو، مؤلفة كتاب »Dead Aid « الذي ناقش قضايا المعوقات الموجهة للدول النامية والفرص والتحديات التي تواجهها دول القارة الافريقية.
 
حددت دامبيزا مويو أربعة مؤشرات رئيسية واجب تطبيقها بجميع الدول الافريقية للتعرف علي مدي تحضر هذه الدول وجاذبيتها الاستثمارية لرؤوس الاموال المحلية والاجنبية وهي: مؤشر الفساد ومؤشر التنافسية ومؤشر الجدارة الائتمانية وأخيراً المؤشر الخاص بممارسة الأعمال.

 
في البداية قالت مويو إن الاستثمارات الأجنبية والمحلية تمثل قاطرة النمو في جميع الدول المتقدمة والنامية، إلا أن الاستراتيجيات التنموية من الصعب أن تؤتي بثمارها في حال تخلف باقي الأسواق المجاورة عن خطوات استهداف النمو.

 
وأضافت أن الاسواق النامية تتمتع بالعديد من المعوقات التي تؤهلها لقيادة عجلة النمو خلال السنوات المقبلة، خاصة فيما يتعلق بانخفاض متوسط أعمار السكان بالقارة الافريقية والتي تدور في حدود 24 عاماً، كما أن حوالي %50 من سكان بعض الدول النامية في متوسط عمري 15 عاماً، مما يرجح جدوي تشجيع الاستثمار بهذه المنطقة كي تصل إلي مرحلة النمو المستدام.

 
وأشارت »مويو« إلي أن الانفتاح التكنولوجي والعولمة ضاعفا من صعوبة جذب الاستثمارات الاجنبية في حال عدم الترويج لهذه الاستثمارات بالشكل الصحيح، حيث إن هناك العديد من الفرص الجاذبة علي مستوي العالم، مما يحتم علي الأسواق النامية خاصة الافريقية تجاوز نقاط الضعف التي تعاني منها علي صعيد المؤشرات الاقتصادية لجذب الاستثمارات الجادة لهذه المنطقة.

 
وأوضحت الخبيرة الاقتصادية أن هناك أربعة مؤشرات يمكن استخدامها كمصفوفات قابلة للقياس بأي من الاسواق الافريقية، حيث يتمثل الاول في مؤشر الفساد الذي تنشره مؤسسة الشفافية العالمية ويمكن متابعته بسهولة من خلال المواقع الالكترونية علي شبكة الانترنت والذي من شأنه بث قدر من الثقة لدي المستثمر في حال التزام الدول النامية باتخاذ الاجراءات اللازمة لتجاوز الفساد.

 
وأكدت »مويو« أن هذا المؤشر يعبر حالياً عن كارثة حقيقية تتمثل في وقوع أغلب البلدان النامية قرب المستوي الأدني لقياس الفساد بالدول لفترات زمنية طويلة لم تشهد تغيرات ملموسة، لافتاً إلي أن الفساد يعد إحدي الركائز الأساسية التي تعوق عمليات جذب الاستثمار.

 
وأوضحت »مويو« أن المؤشر الثاني يتمثل في مؤشر التنافسية والذي يوضح وضع الدول الافريقية مقارنة باقتصادات الدول المتقدمة، مما يكشف عن ضعف شديد تعاني منه دول المنطقة، فيما يتحكم مؤشر الجدارة الائتمانية في مدي صلاحية الدولة للاستثمار.

 
وأضافت أنه علي الرغم من صعوبة الجزم بدقة ونزاهة مؤسسات التصنيف الائتماني فإن اختصار عدد الدول الافريقية الخاضعة للتصنيف عند 19 دولة فقط، يعوق فرص جذب الاستثمارات الاجنبية لهذه المنطقة باعتبارها إحدي سمات الدول المستقرة اقتصادياً.

 
وشددت »مويو« علي أن مؤشر ممارسة الاعمال الذي يصدره البنك الدولي، يكشف عن وضع التوظيف والاعمال بهذه الدولة، مما يعطي له أهمية نسبية في عملية اتخاذ القرار الاستثماري، حيث إن غياب العديد من الدول الافريقية عن قائمة الدول النشطة في ممارسة الاعمال، يعد إحدي نقاط الضعف التي تعاني منها الأسواق الافريقية.

 
ودللت الخبيرة الاقتصادية علي هذا الرأي بالارتفاع المطرد في حجم الاستثمارات الاجنبية التي سجلتها رواندا بعد أسابيع قليلة من اعلان خبر تصدرها قائمة مؤشر ممارسة الاعمال، مما ساهم في تخفيض نسبة البطالة وبالتالي تحسن العديد من مؤشرات رواندا الاقتصادية الأخري.

 
واستندت »مويو« أيضاً لاتجاه كينيا لاصدار سندات دولية، حيث إن هذا الاجراء يعد مؤشراً إيجابياً حول الشفافية وإمكانية قياس الاداء، مطالبة باقي الدول الافريقية بالالتزام بهذه المعايير والمؤشرات.

 
وأكدت الخبيرة الاقتصادية أهمية العمل علي ازالة عقبات التنقل بين البلدان  الافريقية واختلاف العملاء، لاستقطاب استثمارات جديدة وليست أموال المضاربة الساخنة التي تجد في الدول الضعيفة فرصة جيدة للربح السريع.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة