أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

رسوم «هاملت » تنافس إنسانية «تذكرة عزرائيل »


كتبت ـ نادية صابر :

عرضت المسابقة الرسمية لمهرجان الإسماعيلية الدولى للأفلام التسجيلية فيلم التحريك المصرى «هاملت » للمخرج أشرف مهدى والذى يتناول فى 10 دقائق فقط القصة الشهيرة للمؤلف الانجليزى ويليام شكسبير «هاملت » بشكل مختصر وبأسلوب جديد لم يتناوله أحد من قبل، من حيث تصوير القصة بواسطة الرسوم المتحركة .

واعتمد المخرج بشكل كبير على نوع مختلف من الرسومات اشبه بمسرح عرائس الظل، مستخدما فى ذلك عدة ألوان غلب عليها اللونان الأحمر والأسود، والتى توضح طبيعة الصراع الدموى بالقصة، والتى توحى دائما بالشك والخيانة ما بين الشخصيات الرئيسية لها .

واستخدم المخرج التعليق الصوتى فى أجزاء من الفيلم من خلال صوت الراوى لبعض الأحداث بالإضافة الى الحوارات ما بين الشخصيات، بالإضافة الى استخدام الموسيقى التصويرية المعبرة عن الأحداث التراجيدية بالقصة .

واتجه مخرج الفيلم الى استخدام اللغة الانجليزية فى سرد الأحداث، مما أثار دهشة المشاهدين، وكان يمكن الاعتماد على اللغة العربية الفصحى بالفيلم، وهذا ليس بالشىء الصعب لأن القصة معربة وقدمت من خلال المسرح العربى وجسدها فنانو مصر والعالم العربى .

من جانبه جسد المخرج الفلسطينى عبدالله الغول فى الفيلم الوثائقى «تذكرة من عزرائيل » حجم المخاطر التى يتعرض لها الشباب الفلسطينى الذى يعمل فى حفر الانفاق الحدودية التى تربط قطاع غزة والأراضى المصرية .

ويعرض الفيلم ضمن الأفلام المشاركة فى مسابقة الأفلام التسجيلية بمهرجان الإسماعيلية الدولى للأفلام التسجيلية، ويستعرض الحياة اليومية التى يعايشها هؤلاء العمال منذ الصباح الباكر وطريقة وصولهم الى منطقة الانفاق بمدينة رفح الفلسطينية الواقعة على الحدود مع مصر من خلال أحاديث الشباب أثناء التجهيز لعمليات الحفر لأكثر من 30 مترا .

وتتطرق المشاهد الحية للأدوات البدائية المستخدمة فى الحفر .. وتستمر اللقطات الحية لتعكس الوضع داخل الانفاق .

واستطاع المخرج فى لقطاته الكشف عن حالة الخوف التى تنتاب العمال أثناء الحفر .. لكنه عكس أيضا حالة المرح وجو الفكاهة الذى يضفى مزيدا من البهجة بين العاملين وبعضهم أثناء انجاز العمل الذى قد يستمر لعدة أيام .

واستعرض المخرج باللقطات المختلفة المخاطر التى يتعرض لها الشباب بسبب الانهيارات الرملية التى قد تحدث أثناء الحفر أو عمليات قصف الانفاق التى تشنها الطائرات العسكرية الإسرائيلية، وما يترتب عليها من تعريض حياتهم للخطر .

وكشف المخرج بعدسته التجهيزات التى يتم الدفع بها داخل الانفاق لتسهيل عملية الاتصال بين العاملين داخل النفق والعاملين فى الخارج ومهام فريق العمل القائم على عمليات الحفر .

وتطرق الفيلم لجانب انسانى يبرز اضطرار العمال للمخاطرة بحياتهم بعدما تم غلق المعابر الحدودية من جانب السلطات الإسرائيلية فى عام 2005 وفرضها حصارا على قطاع غزة .

وأوضح الفيلم حجم المأساة التى يعيشها أهالى القطاع اقتصاديا واضطرارهم للعمل فى هذه المهنة بهدف كسب المال وإمكانية حفر نفق يمكن من خلاله تهريب البضائع لرفع المعاناة عن الأهالى .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة