لايف

أگبر صعود لأسعار النحاس منذ‮ ‬20‮ ‬شهراً


صعدت أسعار النحاس لأعلي مستوي لها منذ 20 شهرا بسبب ارتفاع قيمة اليورو وزيادة الاستثمارات، وبفضل زيادة واردات الصين من المعدن، لكونها أكبر مستهلك له عالمياً، تزامناً مع ارتفاع أسواق السلع الأخري مثل البترول والمعادن النفيسة بفضل صعود قيمة اليورو مقابل الدولار الأمريكي، وبعد أن وافق وزراء مالية منطقة اليورو علي تفعيل خطة إنقاذ لمساعدة اليونان ودعم توجهات المستثمرين نحو المخاطرة، وأدي تراجع قيمة الدولار كذلك إلي تخفيض أسعار السلع المقومة بالدولار الأمريكي بالنسبة لحملة العملات الأخري.
 
وصعدت أسعار الألومنيوم لأعلي مستوياتها منذ 18 شهرا بعد أن أوردت شركة »يو سي« أكبر شركة منتجة في العالم للألومنيوم تحقيقها عوائد قوية، كما صعدت أسعار النحاس تسليم 3 شهور مقبلة في بورصة لندن للمعادن لمستوي 8.043.75 دولار للطن، وهو أعلي صعود منذ أغسطس الماضي، وذكر روبن باهر المحلل لدي بنك »كريدي أجريكول« أن عودة المصانع في الصين للعمل بعد إجازات العام القمري الصيني الجديد ساهم في زيادة الطلب الصيني في شهر مارس رغم الارتفاع المتسارع في الأسعار.
 
كما صعدت واردت النحاس غير المشكل وشبه المكتمل بنسبة %41.6، لتتجاوز تقديرات المتعاملين والمحللين للشهر الثاني علي التوالي بما يعكس التدفقات المالية القوية طويلة الأجل المتجهة للصين، وذكر يوجين فينبرج المحلل لدي »كوميرز بنك «أن صعود أسعار النحاس لأكثر من 8 آلاف دولار للطن يقدم إشارة إضافية علي أن الفترة المقبلة ستشهد زيادة الإقبال علي الشراء، وأضاف أن النحاس الذي يستخدم علي نطاق واسع في الإنشاءات وفي صناعة الأسلاك ارتفعت أسعاره بنسبة %8 منذ بداية العام، وأنه يجري حاليا التداول بأسعاره التي سجلت تراجعا بنسبة %10 بعد تراجع من أعلي مستوي وصل إليه علي الاطلاق عندما سجل 8.940 دولار للطن في شهر يوليو الماضي، وأدي إقبال المستثمرين إلي صعود أسعار الألومنيوم لمستويات أعلي بعد إعلان روسيا التي تعد أكبر دولة منتجة للألومنيوم في العالم عن أنها تدرس إطلاق صندوق مؤشرات يرتبط بأسعار الألومنيوم يشمل أكثر من مليون طن من الألومنيوم، كما صعدت أسعار المعدن تسليم 3 شهور إلي 2.431 دولار للطن، وهو أعلي مستوي يتم تسجيله منذ 1 أكتوبر 2008.
 
وذكر »بوهر« أن هذا الصندوق يسعد المستثمرين لكونه يسهم في زيادة الأسعار نظراً لأنه يقتضي اقتطاع نصف الفائض المتوفر من المعدن في السوق الذي يقدر بنحو 2 مليون طن بغرض اخضاعه لتصرف الصندوق، وفقدت مخزونات المعدن نحو 5.350 طن لتصل إلي نحو 4.57 مليون طن بعد وصولها لمستوي 4.64 مليون طن في شهر يناير الماضي، وهو الأعلي علي الاطلاق، لكن المتعاملين يقولون إن المخزونات الهائلة من المعدن ترتبط فعليا بصفقات مالية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة