أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

تأميـــن

صناديق الملكية الخاصة وأدوات الضمان والتأمين‮.. ‬الحلول الأقرب لتمويل النمو


شهد المؤتمر الثالث لدول الكوميسا عقد جلسة موازية خاصة حول تمويل النمو في الأسواق الافريقية، بصفتها الإشكالية الأهم في رفع مستويات معيشة شعوب القارة، وتحدث خلال الجلسة التي أدارها كين كواكيو، رئيس مجموعة مالية، كل من طارق عامر رئيس البنك الأهلي المصري، وداڤيد فان نيكرك الرئيس التنفيذي لمؤسسة blue financial services ، وجين لويس أكرا رئيس بنك التصدير والاستيراد الافريقي، واليكس جيتاري مدير تمويل ببنك pta .
 
 فان نيكرك
في البداية أكد كواكيو مدير الجلسة أن قضية التمويل لا تعتبر المشكلة الأساسية وراء ضعف حجم الاستثمار في افريقيا، ولكن هناك أسباباً أخري تحول دون زيادة حجم الاستثمارات، معتبراً أن التمويل بمثابة مدخل للنمو »keyinput «، مشيراً إلي أهمية التفرقة بين سوق الاستثمارات غير المباشرة والاستثمار الأجنبي المباشر.
 
وأضاف أنه حان الوقت للتفكير فيما يتوافر بداخل القارة الافريقية من مكاسب، وكذلك فمن الضروري النظر لأهمية بناء رأسمال محلي ومحاولة دعم المنظمين داخل السوق المحلية في محاولة للوقوف لمواجهة المشكلات الاستثمارية داخل الأسواق الافريقية أو محاولة البحث أيضاً عن موارد غير تقليدية للتمويل مثل اللجوء إلي صناديق الملكية الخاصة، كما يجب النظر إلي المنح التي تعطي من قبل مؤسسات التنمية الدولية وإعادة النظر في الأموال العابرة للحدود وإمعان النظر في التقييم الائتماني وتأمين الائتمان، بالإضافة إلي حماية  رأس المال الأجنبي.
 
ووجه كواكيو السؤال إلي باتر يك موهير مدير بنك الاستثمار الافريقي الرئيس التنفيذي لشرق افريقيا عن خططه الاستراتيجية للتواجد في افريقيا والفرص والتحديات التي يواجهها في القارة في مجال الاستثمار، وكان رده بأن البنك قادر علي احتواء المخاطر، ولديه مزايا تنافسية كثيرة داخل السوق الافريقية وكان هذا ظاهراً خلال السنوات السبع الماضية حيث ارتفع معدل النمو في الودائع.
 
فالبنك يضع لنفسه خريطة سوقية تتمشي مع أهدافه حيث إن افريقيا يرتفع بها حجم الناتج المحلي الإجمالي وحجم الزيادة السكانية وما هو مثير للدهشة أن الناتج المحلي الإجمالي المتوقع لنيجيريا، سوف يتخطي نظيره في جنوب افريقيا، كما أن الاستثمارات ستركز علي الدخول في قطاعات النقل والاتصالات والموارد الطبيعية والزراعة والبنية الأساسية.

 
وتساءل كواكيو حول حجم التمويل متناهي الصغر الذي يتحرك نحو القارة الافريقية، وما الفرص المتاحة للاستثمار في منطقة الكوميسا، والحوافز التي تشجع الدول علي الاستثمار في هذه المنطقة بالذات؟ وكان رد دافيد فان نيكرك الرئيس التنفيذي لمؤسسة »blue dinancial seruces « بأن ثقافة التعامل مع المصارف تعتبر غائبة نسبياً في معظم الدول الافريقية فكيف يتم الحديث عن خلق منتجات مبتكرة في مجال التجزئة المصرفية مثل الإنترنت بانكنج والموبايل بانكنج والتي شاع استخدامها لدي الدول المتقدمة في فترة سابقة، هذا بالإضافة إلي ضعف منظومة الاتصال داخل القارة الافريقية، ولذلك فإن الحل الأساسي لمثل هذه المشاكل يكمن في زيادة الوعي المصرفي لدي الأفارقة واستحداث ابتكارات تكنولوجية جديدة في مجال العمل المصرفي والتي يقتصر استخدامها علي عدد قليل من الأفارقة لارتباط ذلك أيضاً بمدي قدرة الأفراد علي سداد التزاماتهم لذلك فإن عملية ابتكار أدوات جديدة تعتمد علي مدي استعداد الأشخاص للتعامل مع القطاع المصرفي.

 
ووجه كواكيو سؤاله إلي طارق عامر، رئيس البنك الأهلي المصري حول العقبات التي تقف في طريق تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة وكان رد عامر بأن انخفاض معدل النمو الاقتصادي في أعقاب الأزمة المالية وعدم وجود تجربة تمويلية تاريخية لمثل هذه المشروعات، بالإضافة إلي عدم توافر ضمانات كافية كل هذه العوامل حالت دون قيام البنوك بمنح تمويل كاف لمثل هذه المشروعات، ولكننا في مصر نملك ما يقرب من مليوني مشروع صغير ومتوسط توفر فرص عمل كثيرة، ولكن مازال مستوي التمويل دون المطلوب بسبب غياب حوافز الدخول للتمويل وارتفاع تكاليف التمويل لتدريب العاملين في مثل هذه المشروعات، وكذلك العاملون في البنك لدراسة هذه المشروعات، بالإضافة إلي نفقات وضع نماذج عمل وتنفيذها في هذا المجال، كما أنه من الضروري قبل الدخول لتمويل هذه المشروعات أن يتم التعرف علي سلوك المقترض، وهذا سيستغرق وقتاً طويلاً مع أنه لا يجب إغفال أن معدلات الفائدة علي مثل هذه القروض مازالت منخفضة لا تتعدي %4 مما يجعلها غير جاذبة لأي بنك.

 
وأشار عامر إلي أن مصرفه لا يملك محفظة كبيرة للاستثمار في سوق الأوراق المالية، كما أنه لن يغامر بتخصيص جزء كبير من محفظة قروض البنك لتوجيهها نحو المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

 
جين لويس أكرا رئيس بنك التصدير والاستيراد الافريقي أوضح أن خطة مصرفه كانت تهدف بالأساس إلي تشجيع سياسة التصدير والاستيراد داخل القارة الافريقية، التي أصبحت تجارتها تحتل في الوقت الحالي %3 من التجارة العالمية.

 
وتابع أكرا بقوله إن أحد الأسباب الرئيسية الأخري وراء توسيع مصرفه داخل القارة الافريقية، يتمثل في كمية السلع والمواد الخام المتوافرة بداخلها ولكن تعوزها مشكلة نقص عمليات التصنيع، ولذلك فقد طرح البنك برنامج تمويل تنمية الصادرات والذي يسعي بصفة أساسية إلي زيادة عملية التصنيع.

 
كما أن هناك معوقاً آخر لزيادة حجم التبادل التجاري يتمثل في عدم قدرة الدول الافريقية علي الانخراط في مجال التصنيع بشكل كامل وتصدير المواد الخام إلي الدول المتقدمة، علي عكس ما تنتهجه الهند والصين اللتان تعتبران بمثابة محرك لبرامج التنمية من خلال وكالة لتسهيل عملية منح الائتمان للصادرات من خلال برنامج يستهدف تشجيع الصادرات الهندية والصينية للدخول إلي السوق الافريقية.

 
وقال أكرا إن دخول مجموعة دول العشرين المتقدمة تمويل عمليات التجارة بعد تداعيات الأزمة المالية العالمية ووضع الحلول المناسبة لها، أسهم في الخروج من الأزمة سريعاً وإكمال مسيرة البنوك في تمويل المشروعات المختلفة.

 
اليكس جيتاري، مدير تمويل ببنك »PTA « قال إن مصرفه يهدف بالأساس لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة وتشجيع التجارة ويقوم البنك بالدخول في تحالفات مع بنوك أخري علي تمويل المشروعات المختلفة في زامبيا ومالاوي، ويعمل البنك علي تمويل المشروعات الزراعية وزيادة قاعدته الرأسمالية وتطوير طرق حساب المخاطر للقروض، مشيراً إلي أن دخول البنك في مجال تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة، يعتمد علي توقعاته بشأن مخاطر التمويل، بالإضافة لمعرفة قدرة المقترض علي السداد وهذا يتطلب الإلمام ببيانات أكثر عن عملاء البنك.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة