اقتصاد وأسواق

صناعة الحاسبات أكثر جذباً‮ ‬للتحالفات والاندماجات


عمرو عبدالغفار
 
تعد شعبة الحاسبات والإلكترونيات باتحاد الصناعات المصرية في الوقت الحالي دراسة لسوق الحاسب الآلي في مصر، بهدف تقييم وضع الشركات المصرية العاملة في مجال صناعة وتجميع أجهزة الحاسب الآلي.جاء ذلك في أعقاب قرار رشيد محمد رشيد، وزير التجارة والصناعة، بزيادة المكون المحلي داخل صناعة الإلكترونيات والكمبيوتر وأجهزة الاتصالات إلي نسبة %55 بحلول عام 2013، بهدف تطوير وتنمية القطاع الصناعي. وذكر خليل حسن خليل،


رئيس شعبة الحاسبات باتحاد الصناعات، أن الشعبة الآن تعد دراسة بخصوص سوق الحاسبات في مصر وإمكانية تصنيعها، متوقعا صعوبة إيجاد شركات يمكن أن تقوم بعملية التصنيع، نتيجة ارتفاع تكلفة الصناعة علي خلفية ارتفاع تكلفة الاستثمارات لتأسيس مصنع لأجهزة الحاسب الآلي، حيث سيكون من الصعب وجود أكثر من مصنع محلي. وأضاف »خليل« أنه من المتوقع دخول الشركات الكبيرة فقط ضمن خطة وزير التجارة والصناعة لرفع نسبة المكون المحلي في صناعات الإلكترونيات، خاصة أجهزة الحاسب الآلي، موضحاً أن نتيجة ارتفاع تكلفة الاستثمار ستقلل من  فرص اشتراك الشركات المتوسطة والصغيرة.وتوقع رئيس الشعبة أن تظهر تحالفات واندمجات بين مصنعي أجهزة الحاسب الآلي المحلية خلال الفترة المقبلة مع تأسيس »كونسورتيوم« مع شركات عالمية لتصنيع المكون المحلي والوصول إلي النسبة التي حددتها الوزارة إضافة إلي الاستفادة من الدعم والمساندة  اللتين تقدمهما الأخيرة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة