أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

3‮ ‬بدائل لحل أزمة نقص الأقطان وارتفاع أسعارها


يوسف إبراهيم
 
يعد ارتفاع أسعار القطن من أهم المشكلات التي تواجهها مصانع الغزل والنسيج سواء التابعة لقطاع الأعمال العام أو القطاع الخاص وقد توقف العديد من شركات حليج الأقطان مما دفع شركات الغزول إلي زيادة سعرها بشكل كبير يؤثر علي حجم الطلب في السوق.

 
محسن الجيلانى
ويري خبراء في الصناعة أن التوسع في مشروعات البتروكيماويات لتوفير المادة الخام التي يعتمد عليها إنتاج الألياف الصناعية وخيوطها مثل »الأكلرليك، وبولي استروبولي بروبلين ونايلون« وغيرها مؤكدين أن هذه الخامات هي المخرج لإنقاذ الشركات من التوقف ومواجهة مشكلة عدم توافر القطن محلياً وعالمياً.
 
من جانبه أكد المهندس محسن الجيلاني، رئيس الشركة القابضة للغزل والنسيج، ضرورة تحريك أسعار الغزول نظراً للزيادات في أسعار القطن عالمياً مشيراً إلي أن الأمة تكمن في أن هناك ارتفاعاً كبيراً في سعر القطن كما أن هناك زيادات متوقعة بنسبة تتراوح بين %15 و%20 خلال الشهرين المقبلين.

 
ورغم ذلك لا تستطيع الشركات مواجهة هذه الزيادات القياسية برفع أسعار منتجاتها بنفس القيمة حتي لا تخسر السوق المحلية أو الخارجية.

 
وأشار إلي أهمية التوازن في طرح أسعار الغزول لأن المرحلة الحالية لا تتحمل مشاكل بالنسبة لمبيعات الغزل والنسيج في ظل ما تعانيه الشركات من خسائر.

 
وأوضح أن الشركات تعاني أزمة شديدة حالياً بسبب نقص محصول القطن عالمياً مع التوقع بانتهاء الكميات الموجودة في دول أخري خلال 3 أشهر مثل باكستان وسور 2يا والهند وهي أكبر الدول المصدرة للأقطان.

 
وطالب »الجيلاني« بفتح باب الاستيراد للشركات حتي يمكنها تلبية حاجة السوق وتشغيل مصانعها لتجاوز خطر التوقف خلال المرحلة الحالية.

 
يذكر أن أسعار القطن ارتفعت من 610 جنيهات للطن إلي 730 جنيهاً للطن كما أن هناك نقصاً في الإنتاج العالمي وقلة المحصول.

 
من جانبه قال محمد عبدربه، رئيس شركة »ميت غمر« للغزل، إن الغزول الهندية زادت أسعارها لتصل إلي 20 ألف جنيه للطن بسبب نقص محصول القطن بجانب إلغاء الحكومة الهندية دعم الصادرات والسعي لفرض ضريبة علي الصادر قد تصل إلي %3.

 
وأوضح أن التوسع في مشروعات البتروكيماويات وإنتاج الألياف الصناعية وزيادة الطاقة الإنتاجية للألياف والخيوط الصناعية المستمرة مع التشجيع علي إنتاج الغزول المخلوطة، سوف يساهم في حل أزمة الصناعة ومواجهة مشكلة نقص محصول القطن محلياً وعالمياً.
 
وأكد سعيد الجوهري، عضو مجلس إدارة الشركة القابضة للغزل والنسيج، ضرورة تنشيط دور الخامات الطبيعية المستخدمة في صناعة الغزل والنسيج مثل الصوف والجوت والكتان وغيرها، وقال إن الاعتماد علي القطن وحده سوف يؤدي إلي توقف الشركات خلال فترة قريبة بسبب عزوف المزارعين عن زراعته.
 
وطالب الحكومة بإعادة النظر في سياساتها الزراعية وتشجيع المزارعين ومنحهم حوافز من أجل الإقبال علي زراعة القطن. ولفت إلي أن الصناعة تحتاج لإدخال التكنولوجيا الحديثة في صناعة الغزل والنسيج والصباغة والتجهيز من أجل زيادة قدراتها التنافسية في الأسواق.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة