أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

تنسيق‮ »‬قناوي ـ الإخوان‮«.. ‬مخالفة دستورية أم ضرورة سياسية؟


هبة الشرقاوي

جاء قبول ممدوح قناوي، رئيس الحزب الدستوري الحر، التنسيق مع الاخوان لانتخابات مجلسي الشعب والشوري المقبلة عقب الزيارة التي جمعته مع وفد من الجماعة الاحد الماضي بمقر الحزب ليثير عددا من ردور الافعال خارج وداخل الحزب، فبينما هدد ممدوح رمزي عضو الهيئة العليا للحزب الدستوري الحر بالدعوة لاجتماع طارئ للهيئة لمقاطعة الانتخابات بعد قرار التنسيق مع الاخوان، اتهم ممدوح نخلة، رئيس مجلس أمناء منظمة »الكلمة« لحقوق الإنسان، الحزب بعقد تحالفات معلنة وسرية مع جماعة الإخوان المسلمين المحظورة، وتلقي الحزب تمويلا من هذه الجماعة، مما يعرضه للمساءلة بموجب القانون والدستور، وهو ما جعله يطالب بحل الحزب لمخالفته الدستور والقانون.


اكد ممدوح نخلة، رئيس مجلس أمناء منظمة »الكلمة« لحقوق الانسان، ان المركز يستعد لرفع دعوي قضائية علي الحزب الدستوري بسبب اعلانه التنسيق مع جماعة محظورة، معتبرا ان الحوار مقبول سياسيا مع أي فئة لكن التنسيق مع جماعة محظورة أمر يعاقب عليه القانون، مستندا في دعواه الي ان هذا الأمر مخالف للمادة 5 من الدستور التي تحظر استخدام الشعارات الدينية كما تحظر قيام الاحزاب علي اساس ديني، واكد نخلة ان لديه ادلة تؤكد قيام الجماعة بتمويل الحزب الدستوري الحر وجريدته، معتبرا ان ما جري من اجتماع معلن داخل الحزب بين قناوي ووفد من جماعة الاخوان، وما سبقه من لقاءات سرية بينهما خطر داهم علي الامن القومي والدولة المدنية.

ووصف ممدوح رمزي، عضو الهيئة العليا بالحزب الدستوري الحر، لقاء الجماعة مع قناوي بصفته رئيسا للحزب بأنه تحالف غير مقبول، رافضا التحالف او التنسيق مع الجماعة لكونها جماعة غير شرعية، واكد ان الاحزاب يجب ألا تتحاور او تنسق الا مع الاحزاب الشرعية مثلها، كما يجب ألا تدخل في حوار مع جماعه لها مرجعية دينية، فلا دين في السياسة.

وشدد رمزي علي رفضه فكرة استقبال الجماعة بمقر الحزب، مؤكدا ان اللقاء لم يجمع سوي قناوي ومحمد العمدة نائب رئيس الحزب مع اعضاء الجماعة، وهدد رمزي برفع الامر الي الهيئة العليا للحزب للمطالبة بمقاطعة الانتخابات لافشال صفقة قناوي مع الجماعة.

واعتبر ممدوح قناوي رئيس حزب الدستوري الحرب اتهامات نخلة نوعا من السب وقذفا مهددا بمقاضاته، واشار قناوي الي ان التنسيق شيء لا يستوجب المساءلة قضائيا، وقد حدث من قبل عدة مرات بين الجماعة والاحزاب - بما فيها الحزب الوطني مثلما حدث في دائرة السيدة زينب مع الدكتور فتحي سرور نفسه، وتساءل قناوي كيف نطلق عليها جماعة محظورة ولديهم 88 نائبا برلمانيا؟!! ثم ما دخل نخلة في الشئون الحزبية الداخلية! فهل عين محاميا للحزب الوطني ام للجنة شئون الاحزاب؟!

ونفي قناوي ادعاءات نخلة بأن الحزب قد خالف الدستور وقانون الاحزاب، أو أن يكون قد تلقي تمويلا من الاخوان، أما بالنسبة للتنسيق مع الجماعة فإن التنسيق تم مع أحزاب الائتلاف الأربعة »الناصري ـ الوفد ـ الجبهة ـ التجمع« وبالتالي فان التنسيق السياسي مع باقي الفصائل السياسية مطلوب، بل وقامت به الاحزاب مع الجماعة لسنوات، وارجعوا للتاريخ، مؤكدا أن قرار الحوار والتنسيق مع الجماعة ليس فرديا، بل إنه اخذ رأي قيادات الحزب التي وافقت بالاغلبية عليه، وهو ما دعاه لقبول التنسيق.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة