أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

زيارة الأسد للقاهرة بداية لاستعادة دفء العلاقات المصرية ـ السورية


محمد ماهر
 
أعلنت السفارة السورية بالقاهرة مؤخراًعن زيارة مرتقبة للرئيس السوري بشار الاسد لمصر سيجتمع خلالها بالرئيس مبارك،وذلك لبحث المصالحة بين القاهرة ودمشق بعد أجواء التوتر،التي سيطرت علي العلاقات فيما بينهما خلال الحرب الاسرائيلية علي لبنان في2006وتبعات التحقيق الدولي في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري.

 
يأتي الاعلان السوري عن زيارة الاسد للقاهرة بعد انقطاع للزيارات الرئاسية بين البلدين استمر ما يقرب من4سنوات،ليعيد امكانية استعادة دفء العلاقات المصرية ـ السورية مرة أخري.
 
الزيارة المرتقبة للاسد أثارت ردود افعال واسعة في الاوساط السياسية والدبلوماسية المصرية،لاسيما أنها تأتي في توقيت تمر به المنطقة بمرحلة لاعادة ترتيب الاوضاع بها.
 
من جانبه،أشار اللواء سيد عزب،عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشعب،الي أن الاصل في العلاقات المصرية ـ السورية هو العمق والقوة،وما حدث من توتر في العلاقات بين القاهرة ودمشق كان علي المستوي الرسمي فقط،ولم يمتد الي المستوي الشعبي أو أي مستوي آخر،وأوضح عزب أن الزيارة من المرجح انها ستتضمن مناقشة بعض الامور التي سبق ان اثرت سلباًعلي العلاقات بين القاهرة ودمشق،لان منذ القمة العربية الاخيرة في مدينة سرت الليبية وهناك جهود عربية تبذل لرعاية مصالحة مصرية سورية وذلك لان العمل العربي المشترك تاثر سلباًبشدة بسبب الانقسامات والخلافات العربية،منبهاًالي أن الوقت قد حان لطي صفحة الخلاف المصري السوري الي الابد من اجل صالح الشعبين ولمصلحة العمل العربي المشترك.
 
من جانبه،اشار السفير احمد ابو الخير،مساعد وزير الخارجية الاسبق،الي أن استقبال القاهرة للرئيس السوري بشار الاسد،وبحث جميع الامور العالقة بين البلدين متوقف علي الترتيب الجيد لهذه الزيارة وأجندتها،لافتاًالي أن الوقت الحالي قد لا يسمح باجراء مباحثات شاقة،ومناقشة الملفات محل الخلاف مثل: العلاقات السورية الايرانية التي تنظر لها القاهرة بقلق،بالاضافة الي ملف المصالحة الفلسطينية،وما يثار عن امكانية أن يكون لدمشق دور في تعطيل اتمامها حتي الآن،فضلاًعن ملف الوضع في العراق،وذلك بسبب عدم وضوح مدي قدرة الحالة الصحية للرئيس لخوض مباحثات ومناقشات قد تكون مرهقة بشدة للمفاوضين المصريين والسوريين.
 
ومن جانبه،أوضح الدكتور محمد عبداللاه،رئيس لجنة مصر والعالم العربي بالحزب الوطني الديمقراطي،ان القاهرة سبق ان أعلنت خلال القمة العربية الاخيرة في ليبيا انها ستتعامل بشكل ايجابيمع اي مبادرة سورية لتحسين العلاقات،كما أعلن الدكتور أحمد نظيف،رئيس الوزراء خلال وقت سابق ان القاهرة ترحب بالاسد في أي وقت،موضحاًان الرصيد التاريخي لقوة العلاقات المصرية السورية يحول دون حدوث قطيعة لمدة زمنية طويلة بين البلدين.
 
ونبه عبداللاه الي أن القاهرة ودمشق استوعبتا درس الخلاف الاخير جيداً،ومن المتوقع أن تفتح زيارة الاسد للقاهرة افاقاًجديدة للعلاقات بعد التوتر الماضي،مضيفاًأن مثلث القرار العربي يرتكز عليثلاثة رؤوس اضلاع تمثل »القاهرة ودمشق والرياض«،وبالخلاف المصري السوري الاخير فقد القرار العربي فاعليته الا أن الوقت قد حان لطي هذه الصفحة للأبد. وفي تصريحات خاصة لـ»لمال«،أشار السفير السوري بالقاهرة،يوسف الاحمد،الي أن زيارة الرئيس الاسد الي القاهرة تأتي في اطار الاطمئنان علي صحة الرئيس مبارك بعد العملية الجراحية التي أجراها في المانيا. واضاف »الأحمد« انه من الممكن مناقشة بعض الامور السياسية محل الاهتمام المشترك للبلدين الا أن هذه الامور ستكون ثانوية علي اجندة الرئيس السوري وليست أولية،لان الاولوية ستكون للاطمئنان علي صحة الرئيس مبارك،كما ستكون الزيارة تأكيدا علي الصداقة المتينة التي تربط بين الزعيمين العربيين.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة