أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

تغير مرتقب للخطط التسويقية والعروض الخاصة بشرگات المحمول


عمرو عبدالغفار
 
تشير التوقعات إلي احتمال أن تشهد الفترة المقبلة تطوراً في سياسات شركات المحمول الثلاث »موبينيل« و»فودافون-مصر« و»اتصالات-مصر« وفقاً لنتائج عام 2009، التي انخفض فيها عدد دقائق المستخدمين في موبينيل بنسبة %3، بينما ارتفع لصالح شركة فودافون مصر بنسبة %24.5 رغم أن الحصة السوقية للشركة الاولي هي الأكبر في السوق، بينما ما زالت حصة »اتصالات -مصر« تصل الي%12  من العملاء.

 
 
حمدى الليثى
وتوقع عدد من الخبراء أن تركز شركتا »موبينيل« و»فودافون-مصر« في الفترة المقبلة علي تقديم عروض تحاولان بها الحفاظ علي العملاء الحاليين من خلال عروض متوازنة بين دقائق مجانية وخدمات اضافية، بينما سيكون السعي الأكبر لشركة »اتصالات-مصر« إلي رفع حصتها السوقية من المستخدمين قبل أن تصل الي مرحلة التشبع، ووصول معدل زيادة العملاء الجدد الي %0، وذلك قبل نهاية 2011 وسيأتي ذلك من خلال عروض تقل فيها مستويات الأسعار عن الشركتين مع تقديم عروض لدقائق مجانية.

 
يذكر أن عدد مستخدمي شركات المحمول بلغ 55.4  مليون مستخدم نهاية 2009، حيث بلغت حصة »موبينيل« 25.4 مليون عميل بنسبة %45.8  من المستخدمين وحصة »فوادفون-مصر« 23.3 مليون عميل بنسبة%42.1 ، بينما »اتصالات-مصر« 6.7 مليون عميل بحصة سوقية %12.1 طبقا لبيانات وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

 
قال أحد المحللين الماليين لشركات الاتصالات إنه بتحليل القائمة المالية لشركة »موبينيل« التي أظهرت انخفاضاً في قيمة خدمات التجوال، التي حققتها الشركة خلال 2009 حيث حققت ما يقرب من 29 مليون جنيه مقارنة بـ40 مليوناً تقريبا خلال 2008- يظهر أن التراجع كان نتيجة التغيرات السعرية التي طرأت علي السوق عموما، بسبب شدة المنافسة بين الشركات الثلاث في ظل تمتع شركات مثل »فودافون _مصر « و»اتصالات _مصر« بميزات تنافسية في خدمات التجوال، لتواجد شبكات الشركات الأم _ فودافون العالمية واتصالات الإمارات- في العديد من الدول خاصة الدول العربية.

 
وأضاف المحلل المالي أن تزامن موسم عمرة رمضان مع  الصيف دفع الشركة لطرح عروض تنافسية بأسعار منخفضة في عام 2009، خاصة الربع الثالث مقارنة بنفس الفترة من عام 2008، وهو ما أثر سلبا علي قيم خدمات التجوال أي أنه انخفاض موسمي، حيث إنه ومع النظر لعدد الدقائق المستخدمة كانت نسبة الانخفاض في إجمالي دقائق عام 2009 لشركة »موبينيل« %3 فقط، وهو ما يعني ان انخفاض دقائق التجوال المستخدمة نسبة لا تذكر.

 
من جانب آخر قال المحلل المالي إن الفترة الماضية شهدت استخدام الشركات الثلاث استراتيجية تقديم عروض وخدمات مع تقليل الأسعار، نتيجة المنافسة الشرسة بينها،  وهو ما يشجع علي زيادة الاستخدام، ولكن الزيادة التي حدثت فعليا لم تحقق القيم التي كانت تستهدفها شركة »موبينيل« أو الشركات الأخري.

 
وأشار المحلل المالي إلي اختلاف النتائج بين الشركات الثلاث خاصة »موبينيل« و»فوادفون-مصر«، حيث حققت الثانية معدل نمو قدره %24-طبقا لتقارير القوائم المالية لفودافون العالمية- وهو نتيجة اختلاف طبيعة المشتركين وشرائح الدخل وطبيعة استهلاك المستخدمين في كل شركة، حيث ركزت »موبينيل« في استراتيجيتها القديمة علي جذب عملاء الفاتورة بشكل كبير وزيادة نسبة عملائها من مستخدمي الفاتورة، وتتميز هذه الشريحة بارتفاع العائد الذي يتراوح بين 200 و220 جنيهاً شهريا، بينما كانت تستهدف »فودافون-مصر«  عملاء الكارت المدفوع مقدما بشكل كبير الذي يصل العائد عليه ما يقرب من 37 جنيهاً شهريا.

 
وأوضح المحلل المالي أنه مع فروق العائد بين الشريحتين نجد أن استجابة عملاء الكارت المدفوع مقدما وتفاعلهم مع العروض الترويجية وزيادة دقائق الاستخدام أسرع وأكثر مقارنة بتفاعل عملاء الفاتورة مع هذه العروض، وهو ما يعد أهم الأسباب في زيادة الدقائق المستخدمة علي شبكة »فودافون-مصر« مع التوضيح أن العروض الأخيرة للشركات الثلاث كانت متقاربة نسبيا، مشيراً إلي أن الفترة الحالية وصلت سوق عملاء المكالمات الصوتية إلي مرحلة النضج بمعني تحقيق معدلات نمو تقترب من %1 شهريا في زيادة العملاء، مقارنة بالأعوام السابقة التي كانت تصل معدلات النمو فيها إلي نحو %20 وأكثر من ذلك، خاصة مع دخول مشغل ثالث منذ عام 2007، واستطاع ان يحصل علي شريحة عملاء تصل إلي %10 تقريبا.

 
وأوضح المحلل المالي أن الفترة المقبلة يجب أن تشهد قيام شركات المحمول الثلاث بتغيير استراتيجية العمل الخاصة بالعروض الترويجية، لتشجيع العملاء علي زيادة الدقائق، واستغلال الشبكة الاستغلال الأمثل ورفع العائد علي المستخدم من خلال التوازن بين تقليل الأسعار وتقديم دقائق مجانية، حيث تختلف طبيعة العميل ورغبته في استهلاك دقائق مجانية أو الحصول علي أسعار مخفضة، وهو المحور الرئيسي في اختلاف شرائح العملاء بين الشركات الثلاث.

 
من جانبه قال خالد حجازي، مدير العلاقات الخارجية لشركة »فودافون-مصر«، إن الاتجاه العالمي هو اهتمام الشركات بخدمات نقل البيانات بسبب تراجع ايرادات خدمات المكالمات الصوتية والرسائل، لذا تعتبر خدمات الانترنت وخدمات الجيل الثالث إحدي الآليات، التي تعتمد عليها شركات الاتصالات لتحقيق أرباحها خلال الفترة المقبلة، مشيراً إلي أنه مع انخفاض مستويات الأسعار يكون هناك الأثر السلبي علي حجم الايرادات ولكن حجم الاتصالات وعدد دقائق المكالمات يزداد في المقابل نتيجة عروض الشركة التي تستهدف رفع القدرة الاستهلاكية للعملاء، حيث كان عدد الدقائق المستخدمة خلال عام 2009 نحو 36.5 مليون دقيقة مقابل 29.3 مليون دقيقة في2008 ، أي تم تحقيق معدل نمو يقدر بـ%24.5.

 
قال حمدي الليثي، خبير قطاع الاتصالات، إن شدة المنافسة بين الشركات كانت السبب الرئيسي لانخفاض أسعار المكالمات الصوتية لمستويات حاليا تقل بنسبة تقدر بـ%50 مقارنة بعام 2008، حيث كانت تتراوح بين 35 و40 قرشاً للدقيقة الواحدة أما الآن فتكلفة الدقيقة تصل الي 15 قرشاً تقريبا، مضيفا أن هذا الانخفاض نتجت عنه زيادة عدد الدقائق المستخدمة علي الشبكة، ومن الطبيعي ان تكون نسبة زيادة عدد الدقائق اقل من نسبة انخفاض مستويات الاسعار.

 
واشار »الليثي« إلي أن اختلاف نتائج الأعمال بالنسبة لشركتي »فودافون-مصر« و»موبينيل« كأكبر حصتين في السوق بنسبة %90 تقريبا نتيجة تباين شرائح المستخدمين في كل شركة وطبيعة الاستهلاك الخاصة بهم، إضافة الي أن أغلب عروض »فودافون-مصر« كانت تركز علي تقديم دقائق مجانية، وهو ما شجع مستخدميها علي زيادة عدد الدقائق، موضحاً أن عروض شركة موبينيل خلال 2009 كانت تركز بشكل كبير علي تقديم أسعار تنافسية وتكلفة دقيقة أقل تصل الآن إلي 8 قروش.

 
وقال »الليثي« إن سياسة عمل الشركتين مختلفة، حيث تركز فودافون علي زيادة حصتها السوقية باستمرار، بينما تستهدف موبينيل الحفاظ علي عملائها، وهو ما يخلق طبيعة مختلفة للعروض، التي تطرحها كل شركة، وبالتالي يكون هناك اختلاف في نتائج الاعمال.
 
وتوقع الليثي بنهاية 2011 أن يصل معدل نمو العملاء الجدد الي مرحلة الشبع-اقل من %1 تقريبا- وأن تكون شركة اتصالات خلال هذه المرحلة الشركة الاكثر حرصا علي تقديم عروض اقل في مستويات الأسعار، لجذب المزيد من العملاء، وبعد هذه الفترة ستنحسر الخدمات والعروض لتحافظ كل شركة علي عملائها.
 
من جانبه قال خالد الليثي، مدير علاقات المستثمرين لشركة »موبينيل«، إن نتائج الربع الاول من 2010 يمكن أن تحدد خطة عمل الشركة خلال الفترة المقبلة، ومن المقرر اعلانها نهاية أبريل الحالي رافضا التعليق علي نتائج اعمال العام الماضي 2009.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة