أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

القيادات العمالية تنسق مع البرادعي‮.. ‬والصغار يمتنعون‮!‬


إيمان عوف

التقي مؤخراً الدكتور محمد البرادعي، المدير السابق لوكالة الطاقة الذرية، بعدد من العمال بجميع تنوعاتهم السياسية ما بين الاخوان المسلمين واليسار ونقابيين والحقوقيين المدافعين عن حقوق العمال، في إطار اللقاءات المتعددة بينه والقوي السياسية بهدف إثراء الحوار القائم في المجتمع حول عملية التغيير وقد تضمن اللقاء العديد من النقاط التي تبدو في مجملها ايجابية، منها التضامن مع العمال واثراء الحوار معهم خلال الفترة المقبلة والاشتباك مع قضية الحد الادني للاجور،


 
الدكتور محمد البرادعي
إضافة الي القيام بزيارات متعددة لمناطق عمالية اشتهرت بالرغبة في التغيير وعلي راسها مدينة المحلة الكبري، الامر الذي لفت انتباه العمال بعيداً عن قيادتهم ووجهوا العديد من التساؤلات للبرادعي بينما ابدي البعض امتناعه عن الدخول في حسابات سياسية تتخطي حدود مشاكلهم اليومية.

وقد أكد النقابي العمالي، صابر بركات، ان لقاء القوي السياسية الممثلة للعمال مع الدكتور محمد البرادعي، جاء من منطلق بحث العمال عن رمز للتغيير وعن شخص يمكنه حمل رايات المطالبة بالعدل والحرية والمساواة، بعيداً علي السير خلف شخص يجمع المعارضة بغض النظر عن برنامجه السياسي، مدللاً علي ذلك بان القوي الممثلة عن العمال ذهبت للبرادعي ولديها مطالبها الفعلية اي انها لم تأت بمنطق التبعية.

وعن اهم المحاور التي شملها الحوار اكد بركات، ان العمال كان لديهم مطالب واضحة كتبت بورقة اطلق عليها ورقة »المطالب الوطنية« تضمنت صياغة دستور ديمقراطي جديد يكون هو المرجعية والحكم بين السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية، وان تكون الدولة المدنية هي الحل الامثل والنظام الذي يحكم مصر، إضافة الي احترام حرية الطبقات والفئات المستغلة والمضطهدة في إطار المساواة والعدالة والمواطنة، وتشجيع حركة المواطنين من اجل المشاركة في اكتساب حقوقهم الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والمدنية والسياسية، من خلال حرية تكوين الأحزاب والنقابات.

واعرب بركات عن دهشته من الاتهامات التي يطلقها العمال ضد قياداتهم من حيث التبعية للبرادعي وعدم وجود برنامج سياسي والزج بهم في قضايا لا شان لهم بها، مشددا علي ضرورة نضوج الحركة العمالية والربط بين مطالبها الاقتصادية والاجتماعية والمطالب السياسية التي يتظلل الجميع تحت رايتها.

واعتبر رامز يحيي، احد معتقلي المحلة الكبري في اضراب 6 ابريل، ان ما تقوم به بعض منظمات المجتمع المدني التي تتحدث باسم العمال أمر غير قانوني، لانهم لا يمثلون سوي انفسهم فقط، مدللا علي ذلك بالتعذيب والاعتقال والحبس الذي طال ابناء المحلة اثر دعوة هؤلاء الي التظاهر والاضراب العام، مقابل عدم المساس بهم او بمصالحهم المالية من حيث استقبال التمويلات علي حساب مصالح العمال.

واشار يحيي الي ان عمال واهالي المحلة اذا رغبوا في لقاء البرادعي فهم يعرفون طريقه جيداً وسيدعونه الي لقائهم بعيدا عن المنتفعين والمتكسبين من خلف القضايا العمالية، مؤكدا ان الرغبة في التغيير لا تأتي من اشخاص او تيارات سياسية او منظمات حقوقية تسعي الي الحصول علي مكاسب جزئية والنجاح في مواقع بعينها بعيدا عن النضالات الواسعة.

وتساءل يحيي كيف يمكن ان يكون الاخوان والاشتراكيون الثوريون في ذات الوقت هم الممثلين عن العمال علي الرغم من اختلاف ايدلوجياتهم في رؤيتهم للقضية العمالية؟!

من جانبه اعتبر الدكتور مصطفي عبدالجليل، عضو الجمعية الوطنية للتغيير، أن رد فعل صغار العمال علي لقاء القيادات مع البرادعي، يرجع بصورة اساسية الي عدم نضج الحركة العمالية ونجاح النظام من خلال ترسانة القوانين المقيدة للحريات في بث الرعب داخل قلوب الطبقة العاملة المصرية والمهمشين والفقراء، إضافة الي ان تدني الوضعين الاقتصادي والاجتماعي للعمال جعلهم ينظرون الي المصالح المباشرة التي تتمثل في زيادة طفيفة في الاجور او بدل للوجبة وليس في التغيير الكلي والهيكلي المرتبط بتغيير النظام.

واوضح عبدالجليل ان الدكتور البرادعي يدرك جيدا الوضع السياسي المتردي الذي تعانيه الطبقة العاملة المصرية وانطلاقا من ذلك فهو يعرف الطريق الصحيح للوصول اليهم من خلال الالتقاء بقضاياهم الاساسية مثل تأسيس نقابة مستقلة او قضية الحد الادني للاجور.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة