بنـــوك

عامر يغادر «الأهلى» رسميًا ويفوض عكاشة بالإدارة


كتب - محمد سالم:

غادر طارق عامر، رئيس مجلس إدارة البنك الأهلى، مكتبه رسمياً الأسبوع الماضى بعد أن تقدم باستقالة مكتوبة إلى محافظ البنك المركزى الحالى الدكتور فاروق العقدة، ورئيس مجلس الوزراء الدكتور هشام قنديل قبل أيام.

 
طارق عامر 
كان عامر قد بعث برسالة إلى العاملين بالبنك منتصف الشهر الحالى قال فيها: بعد 5 سنوات معكم حافلة بالمشاعر الإنسانية والحب والتواصل والإخاء أودعكم.

وجمع رئيس البنك الأهلى أوراقه ومتعلقاته الخاصة الأسبوع الماضى، والتقى عدداً من الموظفين، داعياً إياهم لاستكمال مسيرة التقدم التى بدأها البنك، فيما لم يعلق على ما تداوله البعض من تلقيه عروضاً للعمل بالبنك الدولى، إلى جانب بنوك سعودية وقطرية وبريطانية، حسبما أكدت مصادر لـ«المال».

وفوض عامر نائبه الأول هشام عكاشة، لإدارة البنك لحين حسم منصبه الشاغر، وقال عكاشة لـ«المال» إنه سيتولى بالتعاون مع النائب الثانى لرئيس البنك، شريف علوى، وعضو مجلس الإدارة التنفيذى، محمود منتصر، إدارة عمليات «الأهلى» الفترة المقبلة لحين تعيين رئيس جديد.

تأتى استقالة طارق عامر، رئيس مجلس إدارة البنك الأهلى المصرى، من منصبه عقب أيام قليلة من اختيار هشام رامز، محافظاً جديداً للبنك المركزى المصرى بدءاً من فبراير المقبل.

ويتمتع عامر بخبرة مصرفية تزيد على 30 عاماً عمل خلالها فى «سيتى بنك» و«بنك أوف أميركا» وبنك مصر ثم محافظاً للبنك المركزى، بدءاً من 2003 وحتى أبريل 2008 انتقل منه لرئاسة مجلس إدارة البنك الأهلى.

كان عامر واحداً من ثلاثة مرشحين لمنصب محافظ البنك المركزى خلفاً للدكتور فاروق العقدة الذى استقال من منصبه.

ويتوقع مراقبون للقطاع حدوث تغييرات كبيرة فى فريق الإدارة بالبنك المركزى والبنوك العامة عقب تولى هشام رامز منصبه كمحافظ للبنك المركزى فى 3 فبراير المقبل.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة