لايف

مصر تفتقر إلى تفعيل آلية «التسويق الرقمى»


المال - خاص

نظمت Digital marketing arts academy ، سيمنار حول اهم قواعد التسويق الرقمى الحديثة الذى لا يزال آلية دعاية تخطو خطواتها الأولى فى مصر، قدمه ديفيد ميرمان سكوت، وحضره ثلاث شركات متخصصة فى مجال التسويق والدعاية هى بروموميديا وmedia waves وomd ، بالإضافة الى عدد من الشركات الأخرى.

ركز ديفيد سكوت خلال السيمنار على أهم القواعد الخاصة بالتسويق الرقمى ومن أهمها التسويق الضمنى «In bound Marketing »
 
الذى يعنى خلق نوع من المحتوى لجذب المشترين نحو المنتج أو الخدمة، مشيراً إلى أن المحتوى عنصر مهم جداً فى التسويق أكثر من بث معلومات عبر الإعلانات الخارجية.

وأضاف أن جذب الانتباه يتحقق من خلال 4 طرق، أول ثلاث منها عبر الوسائل التقليدية المتعارف عليها، أما الطريقة الرابعة فتعتمد على نشر المعلومات عبر الإنترنت وخلق محتوى جيد لجذب المشترين.

وشدد «ديفيد» على أهمية استهداف المستهلكين بطرق تتناسب مع احتياجاتهم، موضحاً أن التسويق الرقمى أحد أهم الوسائل التى تمكن أى مؤسسة من استهداف الأشخاص بشكل مباشر من خلال إنشاء محتوى جيد يتناسب مع احتياجات كل فرد منهم، وأضاف أن الأهم فى التسويق الرقمى أن تقوم المؤسسة بالعمل على خلق محتوى يركز على احتياجات الأفراد بشكل يتناسب معهم، فعلى سبيل المثال تصمم جميع الفنادق العالمية مواقعها الإلكترونية بشكل متشابه جداً مع بعضها البعض، ويركز على الحجرات والمكان الداخلى دون دراسة اختلافات شرائح النزلاء.

ويوضح «ديفيد» أن النزلاء ينقسمون إلى عدة أنواع هى مسافرون ومديرون يحجزون حجرات لعملائهم القادمين من الخارج، وهناك حفلات الزفاف، مشيراً إلى أن كل نوع منهم له وجهة نظر مختلفة، وبالتالى لابد من صياغة المحتوى الذى يناسب كل نوعية.

وقال «ديفيد» إن أفضل فندق استطاع أن يسوق نفسه عبر موقعه هو فندق «The lodge chaa creek » عبر صياغة المحتوى بشكل مختلف يعتمد على معلومات حول المدينة والبحر والآثار الموجودة بشكل يجذب العملاء، مشيراً إلى أن %80 من نزلاء الفندق جاءوا بناءً على تلك المعلومات التى تم إطلاقها عبر الموقع.

وأضاف أن الفندق تجنب وسائل الدعاية التقليدية واقتصر على محركات البحث مثل ياهو وجوجل بشكل ساعد على جذب النزلاء وبعض المعلنين لحجز مساحات إعلانية لديهم.

ويرى «ديفيد» أن أفضل وسيلة تسويق للفنادق المصرية هى التركيز على الأماكن الموجودة فى مصر مثل الأهرامات والمطاعم وغيرهما، مشيراً إلى أن التحدى الكبير بالتسويق الإلكترونى هو كيفية خلق معلومات مثيرة للعملاء.

وشدد «ديفيد» على أهمية مواقع التواصل الاجتماعى عبر الإنترنت، ووصفها بأنها وسيلة مهمة للتواصل مع العملاء بشكل أفضل.

وعن كيفية خلق محتوى قال ديفيد إن كل شركة مستقلة عندما تفكر فى التسويق الرقمى ونشر المعلومات يكون أكبر تحد لها هو كيفية نشر معلومات ذات قيمة للمشترى أكثر من كونها معلومات عن المنتج نفسه، مضيفاً أن المشترى يبحث عن المعلومة التى تهمه، لذلك فإن التسويق الرقمى يحتاج من كل مؤسسة أن توفر ناشرين للمعلومات وهم أهم الأفراد فى التسويق الإلكترونى، وأوضح أنه على سبيل المثال قام بنك HSBC بتأجير صحفيين ومصورين لجلب معلومات مهمة، مشيراً إلى أنه يجب على كل مؤسسة أن توفر صحفياً يجلب لها أهم المعلومات التى تمكنها من خلق محتوى يتناسب مع عملائها.

وأوضح «ديفيد» أننا نفتقد دائماً الأفراد الماهرين فى جلب المعلومات المناسبة لخلق محتوى، حيث يرى أن الصحفى أفضل من يقوم بتلك المهمة، مشيراً إلى قيام شركة «ELOQA » لبرامج السوفت وير بتعيين صحفى متخصص فى الكتابة المناسبة للمدونات.

وقال ديفيد: انت تمثل ما تقوله وتنشره من معلومات YOU ARE WHAT YOU PUPLISH وبالتالى قد تتحول إلى الأفضل بمعلوماتك، فعلى سبيل المثال استطاعت شركة IBM التحول من المرحلة الانتقالية بالتسويق إلى منظمة تستخدم التسويق الرقمى بشكل أفضل، حيث كانت فى الماضى تنفق مئات الملايين من الدولارات على التسويق التقليدى، ولكن استطاعت أن تتغير بشكل كبير بعد أن استخدمت أفكاراً قيمة عقب تعيينها صحفياً سابقاً قادراً على خلق محتوى، فاستطاعت أن تصل لما يقرب من 30 مليون عميل بعد أن كانت تصل إلى 4.5 مليون فقط.

ولفت ديفيد إلى أن التسويق الرقمى مهم جداً لجميع المؤسسات سواء كانت هادفة للربح أو غير هادفة للربح، مشدداً على أن هناك محظورات فى الدعاية الرقمية، يجب أخذها فى الاعتبار، فعلى سبيل المثال تقوم فنادق HAYAT بإرسال إيميلات لعملائها وهذا فى حد ذاته أمر خاطئ فيه اختراق لخصوصية العميل.

ويرى أدهم مغربى، مدير شركة MEDIA WAVES المتخصصة فى التسويق الرقمى، إن السيمنار تجربة مفيدة وجيدة جداً، خاصة أن ديفيد سكوت يعتبر من ذوى الخبرة العالية فى مجال التسويق الرقمى، كما أنه استطاع أن يلاحظ ويتابع المواقع الاجتماعية عبر الإنترنت بطرق مختلفة.

وأضاف «مغربى» أن «ديفيد» شدد على أهمية المواقع الاجتماعية المختلفة، ودورها فى خلق علاقة مع العميل بشكل يزيد من ولائه نحو المنتج، موضحاً أن التسويق المحترف يحتاج الوصول للعميل بالأسلوب الذى يتناسب معه.

ورحب الدكتور جمال مختار، رئيس مجلس إدارة وكالة «اسبكت» للدعاية والإعلان، بالسيمنار، مشيراً إلى أن مصر ما زالت فى بدايات تطبيق مجال التسويق الرقمى، رغم أنه يعتبر من أهم الأدوات التسويقية.

وقال مختار إن أى مجال تعليمى يساعد على التعريف بأهمية التسويق الرقمى مهم جداً فى الفترة الحالية لجميع الأطراف سواء كانت وكالات إعلان أو طلاباً أو معلنين للإقناع به ونشره على نطاق أوسع.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة