اقتصاد وأسواق

«بشاى » و «العتال » تسيران على خطى «عز » وتخفضان أسعار الحديد 120 جنيهًا للطن


محمد ريحان - سعادة عبدالقادر

أعلنت شركتا بشاى، والعتال، أمس الأحد، خفض أسعار مبيعاتهما من حديد التسليح خلال شهر يوليو الحالى، بواقع 120 جنيهًا، ليصل سعر طن «بشاى » إلى 4310 جنيهات، تسليم أرض المصنع، فيما انخفضت أسعار «العتال » إلى 4380 جنيهًا للطن .

كانت شركة حديد عز قد قررت أمس الأول، خفض أسعار تسليمات شهر يوليو بواقع 120 جنيهًا ليصل سعر الطن إلى 4430 جنيهًا .

وقال سعد الدسوقى، رئيس شركة السيوف لتجارة حديد التسليح، أحد وكلاء شركتى عز، وبشاى، لـ «المال » ، إن شركة بشاى سارت على خطى «عز » ، وخفضت الأسعار بنحو 120 جنيهًا فى الطن، إلا أن أسعارها ما زالت أرخص من أسعار شركة عز بنحو 20 جنيهًا فى الطن .

وأرجع قيام المصانع المحلية بخفض أسعارها إلى الهبوط المستمر فى أسعار الخامات مثل البليت، والخردة، التى انخفضت أسعارهما إلى 580 و 350 دولارًا للطن على التوالى .

يعد هذا التخفيض هو الثانى لهذه المصانع خلال شهر يونيو، وكانت أسعارها بداية الشهر الماضى، 4400 جنيهًا للطن .

قال محمد سليمان، رئيس مجلس إدارة الشركة الشرقية لتجارة مواد البناء، إن أسعار حديد العتال، انخفضت 120 جنيهًا لتصل إلى 4380 جنيهًا للطن .

وأرجع انخفاض الأسعار إلى ركود التشييد والبناء، وانخفاض الطلب على حديد التسليح بكل المقاسات، مما أثر على تراكم مخزون الحديد بالمصانع، الأمر الذى جعلها تخفض الأسعار تسليم شهر يوليو .

وقال سليمان إن وكلاء الحديد توقعوا من خلال مؤشرات سوق الحديد إقدام الشركات على تخفيض أسعار منتجاتها من 100 إلى 150 جنيهًا فى الطن تسليمات المصانع لشهر يوليو، مما دفعهم للتخلص من مخزون الشهر السابق والراكد لديهم بأسعار 4500 جنيه للطن، قبل إعلان المصانع عن أسعارها الجديدة حتى لا تتسبب هذه الخطوة فى خسارتهم، نتيجة فارق السعر المنخفض الذى تعلنه المصانع .

وقال كمال الخربتلى، رئيس الشركة المصرية لتجارة الصلب، أحد الوكلاء، إن المصانع المحلية تعتمد بشكل كبير فى تحديد أسعارها وفقًا للأسعار العالمية للخامات، والتى يتم استيرادها بالكامل من الخارج، خاصة خام «البليت » ، ولفت إلى أن الشركات لا تضع حالة السوق بشكل كبير فى الاعتبار عند تحديد أسعار مبيعاتها .

وأضاف أن السوق المحلية ما زالت تعانى حالة ملحوظة من الركود خلال الوقت الحالى، متوقعًا نشاطًا كبيرًا خلال المرحلة المقبلة، لا سيما بعد تنصيب الدكتور محمد مرسى، رئيسًا للجمهورية، وأدائه القسم أمام المحكمة الدستورية أمس الأول .

وأشار الخربتلى إلى أن وجود رئيس للبلاد سيعمل بشكل كبير على تحقيق الاستقرار المنشود، وبالتالى ضخ استثمارات جديدة فى جميع المجالات، بما يرفع الطلب على مواد البناء، وعلى رأسها حديد التسليح .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة