أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

تيسير فهمي‮: ‬إذا لم يحمل الفن رسالة فإعدامه أفضل


كتب ــ حسام محفوظ:
 
تخرجت في المعهد العالي للفنون المسرحية عام 1977، وعملت في البداية في مسرح الشباب، وأدت بعض الأدوار السينمائية الصغيرة، ومن أهم المسرحيات التي عملت فيها »لما قالوا واوا«، »وليه وليه«، و»حوريس«.

 
 
تيسير فهمي
كما قامت بتقديم العديد من الأعمال الدرامية التي أكدت نجاحها، ومن بين تلك الأعمال قديماً الكعبة المشرفة، و»ينشر في جريدة رسمية«، و»أبناء ولكن«، و»رأفت الهجان«، و»ثلاثية نجيب محفوظ«، و»الهاربة«، و»جنة ونار«، وغيرها العديد من الأعمال الدرامية التي تؤكد مدي رقيها التمثيلي وحملها رسالة فنية ذات قيمة.
 
إنها الفنانة »تيسير فهمي« التي التقتها »المال« لتحتفل معها بإطلاق مسلسل »بفعل فاعل«، والجزء الثاني من »الهاربة«.

 
عن مسلسل »بفعل فاعل« قالت تيسير فهمي، إنها تجسد دور محامية تتمتع بقوة في الشخصية وتؤمن بمبادئها المهنية، ويأتي علي النقيض زوجها الذي يتبع مبدأ الغاية تبرر الوسيلة، وهو ما يجعل الصدام بينهما دائماً طوال أحداث المسلسل، لحين أن تطورت الأمور بينهما فيقوم الزوج بخطف ابنهما ويسافر به إلي أمريكا.

 
وأشارت تيسير إلي أن المسلسل يتناول مشكلة الشيوخ والدعاة الذين يظهرون في قنوات فضائية، ويقومون بتحريم أشياء فيظهر شيخ يحرم شيئاً ثم يظهر الشيخ الآخر يحرم ما قاله الشيخ الأول، وهو ما حول قضية المسلسل من مجرد قضية اجتماعية لخلاف بين زوج وزوجته إلي قضية أزلية وهي الاجابة عن تساؤل لطالما أرق البعض منا وهو: خلف من نسير ونعتمد علي أحكامنا الشرعية؟.

 
واستطردت تيسير فهمي قائلة: إن المسلسل يناقش قضية أخري لا تقل أهمية عن قضية الدعاة والقنوات الفضائية، وهي أزمة نشأة الأبناء وسيرهم في طريق الانحراف والإدمان والتطرف، وكيف يصل الأمر إلي فقدانهم لأنفسهم وخسارتهم لكل شيء في النهاية.

 
وتنتقل تيسير فهمي في حديثها إلي مسلسل  »الهاربة« الجزء الثاني«، وتقول: في الجزء الأول من مسلسل »الهاربة« كان الهدف توحيد الجاليات العربية في دول الغرب مثل الوحدة التي يوجد عليها اللوبي الصهيوني، لاسيما أن تعداد العرب في أوروبا بمفردها يتجاوز 10 ملايين فرد عربي، ولذا يجب عليهم التكاتف حتي يستطيعوا أن يجدوا لهم صوتاً قوياً في تلك البلاد الأوروبية.

 
أما في الجزء الثاني من المسلسل فتؤكد »فهمي« أنها تكمل ما بدأته في الجزء الأول، وتركز علي قضية تبادل الثقافات بين دول الغرب ودول العرب.

 
وتشير إلي أن المسلسل ليس له إسقاط علي المسئولين في مصر، لكنه يسقط علي رجال الأعمال الذين يمتلكون الأموال، ويمتلكون أجزاء كبيرة في الدولة لكنهم يتجاهلون خدمة أبناء وطنهم بل ويقومون بتهريب أموالهم خارج البلاد.

 
وشددت تيسير فهمي علي أن الفن الذي لا يحمل قيمة فإعدامه أفضل بكثير من وجوده.

 
وتقول أيضاً إنها لم تطرح مسلسلين في وقت واحد وهو شهر »رمضان« منذ أكثر من 10 سنوات، لكنها تشعر بسعادة كبيرة حينما يعرض لها عمل تليفزيوني في شهر رمضان، وقالت تيسير إن مسلسل »الهاربة ج2« تم تسويقه عبر القنوات الفضائية ومسلسل »بفعل فاعل« من إنتاج التليفزيون المصري، فبالتالي سيتم عرضه علي القنوات الفضائية المصرية.

 
ونفت تيسير، ما تردد عن أنها قامت بتقديم شكوي لوزير الإعلام ورئيس الإذاعة والتليفزيون بسبب عدم عرض مسلسلها في رمضان، وأكدت فهمي أنها لا تحب الدخول في صراعات الفنانات اللاتي يتسابقن علي العرض التليفزيوني بالقنوات المصرية في شهر رمضان، لكنها تتمني أن تعرض أعمالها في هذا الشهر لاستثمار التفاف المشاهدين حول التليفزيون.

 
كما نفت تيسير تدخلها في النواحي الإخراجية أو السيناريو واكتفاءها بكونها ممثلة فقط، ولم تشترط اختيار أماكن التصوير التي ستكون في أمريكا ولندن وفرنسا.

 
وتضيف في حديثها حول المخرج »تيسير عبود« أنه من المخرجين المتميزين الذين تقتنع بتوجهاتهم الدرامية.

 
وتكشف عن حقيقة رفع دعوي قضائية ضد الفنانة السورية »سوزان نجم الدين« وتقول إنها اضطرت إلي رفع الدعوي لما قالته الأخيرة بأن الأولي سرقت فكرة مسلسلها، لكنها تكشف حقيقة الأمر بأن الموضوع تشابه في الأسماء فقط، وتقول إنها لم تشاهد مسلسل »سوزان« وعلمت ممن تابعوا المسلسلين أن كلاهما مختلف عن الآخر، لكنها تري أن »سوزان« استغلت هذا الموضوع للدعاية لكن الاستفادة هنا كانت من نصيب الطرفين.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة