أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

توكيلات مرشحي‮ »‬الوطني‮« ‬للشوري‮.. ‬حيلة قديمة جددها الحزب


محمد القشلان

ألزم الحزب الوطني الراغبين في الترشح لانتخابات مجلس الشوري بكتابة توكيلات رسمية يفوضون فيها أمناء الحزب بالمحافظات بتقديم أوراق ترشيحهم أو سحبها او التنازل عنها، علي ألا يتم الغاء التوكيل الا بحضور الطرفين، وقد أثار هذا القرار سخطا بين المرشحين الذين اعتبروه بمثابة توقيع علي عقود اذعان واستسلامًا لرؤية ورغبة الحزب وسلبًا لارادة وحرية المرشح، بينما اعتبره الحزب الوطني اجراء للسيطرة علي المنشقين، حيث يلجأ بعض الاعضاء للترشح »مستقلين« اذا لم يأت بهم الحزب علي قوائمه، وهكذا تصبح هذه الوسيلة ضمانة للالتزام الحزبي الذي يؤكده الحزب، وحتي لا يتم تفتيت الاصوات.


 
صبحى صالح
الدكتور جمال السعيد، امين التنظيم بالعاصمة، اكد ان الحزب لا يفرض شيئا علي مرشحيه، ولكنه يضع القواعد والشروط لمن يترشح علي قوائمه، وسبق ان كان امين التنظيم هو الذي يقدم اوراق مرشح الحزب دون ان يكشف عن اسمه، وذلك لضمان الالتزام الحزبي وعدم منافسة اعضاء الحزب بعضهم البعض، خاصة ان بعض الذين ترشحوا في انتخابات سابقة كانوا يستخدمون صفة »مستقل« علي مبادئ الوطني، وهو امر يرفضه الحزب الوطني، فعلي من يريد الترشح علي قوائم الحزب ان يكون ملتزما حزبيا، ويؤازر من يختاره الحزب مرشحا له في النهاية، وهذه التوكيلات هي تأكيد لمبدأ الالتزام الحزبي.

واشار »السعيد« الي ان الحزب لم يجبر احدًا علي كتابة التوكيلات وتقبل كل المتقدمين هذا الشرط، خاصة ان الحزب خسر مقاعد في الشعب والشوري بسبب منافسة نواب الوطني بعضهم البعض، كما ان هذه ليست المرة الاولي التي يفعل فيها الحزب الوطني ذلك.

واعتبر النائب صبحي صالح عضو كتلة الاخوان المسلمين بالمجلس ان هذه التوكيلات تؤكد ديكتاتورية الحزب الوطني، فهو يمنع اعضاءه من الترشح إلا علي قائمته، وذلك يرجع الي ان الذين يتقدمون للحزب للترشح علي قوائمه ليسوا عن اقتناع بل رغبة في الحصول علي الدعم والفوز، وهذا لا يحدث في اي حزب او فئة لان الذين يرغبون في الترشح في باقي القوي يكون هدفهم هو دعم حزبهم او الفصيل السياسي الذي ينتمون له ويدعمون رؤيته او ايديولوجيته، ولكن في الحزب الوطني فان الهدف يكون هو الفوز لتحقيق المصالح الخاصة ليس الا.

 وشكك صالح في قانونية تلك التوكيلات، واصفا اياها بأنها عقود اذعان من المرشحين وتؤكد اكذوبة ديمقراطية الحزب الوطني، او بمعني اخر هي تطبيق لشعار »من ليس معي فهو ضدي«.

من جانبه، أكد جلال البنداري، الخبير في الشئون البرلمانية، ان هذه التوكيلات يمكن قبولها من الناحية القانونية، ولكنه كاجراء سياسي يعد مصادرة علي حرية المرشح بحيث يعد هذا التوكيل تسليما تاما بان يكون الترشح والتنازل هو قرار الحزب وليس المرشح، وبالتالي فهذا يعد تحايلا قانونيا، خاصة ان المرشح لا يستطيع الغاء التوكيل الا في حضور الطرفين وهذا امر مستحيل تنفيذه، وهذه هي المسألة التي تشكك في قانونية تلك التوكيلات.

واوضح »البنداري« ان تلك التوكيلات تعكس دون شك حيلة قانونية، وتؤكد حالة الاذعان والتسليم من المرشحين، اما بالنسبة للحزب الوطني فان لسان حاله يقول: »من يريد ان يترشح علي قوائمنا فعليه ان يلعب وفق قواعدنا«.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة