أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

1.5‮ ‬مليار جنيه تگلفة المجمع الصناعي‮.. ‬ويضم‮ ‬6‮ ‬مصانع تستهدف إنتاج‮ ‬34‮ ‬مليون متر


حوار - محمد فضل

كشف صلاح عبدالعزيز، رئيس مجلس الإدارة، العضو المنتدب بشركة »النساجون الشرقيون«، عن مكونات المجمع الصناعي الذي شرعت الشركة في تنفيذه بمدينة العاشر من رمضان، حيث سيضم 6 مصانع تتوزع بواقع 3 مصانع لإنتاج السجاد و3 مصانع لإنتاج الخيوط، التي ستغذي مصانع النساجون الشرقيون بالإضافة إلي شركة »موكيت ماك«، التي تمتلك فيها النساجون حصة حاكمة بنسبة %53.077.


 
صلاح عبد العزيز
قال رئيس مجلس إدارة شركة النساجون الشرقيون في حواره مع الـ»المال« إن تكلفة المجمع الصناعي، الذي يقام علي مساحة 190 ألف متر، ينتظر أن ترتفع بقيمة 200 مليون جنيه لتتراوح بين 1.3 و1.5 مليار جنيه، نظراً للتغير المستمر في الاسعار علي صعيد المعدات، وكذلك مواد البناء خلال سنوات تدشين المجمع الذي من مقرر الانتهاء منه عام 2016 بما يرفع قيمة التكلفة الفعلية له.

وكشف عن ان المجمع الصناعي يستهدف طاقة إنتاجية قدرها 34 مليون متر مربع لتلبية الطلب المرتفع علي سجاد النساجون، مؤكداً توجيه هذه الزيادة إلي الاسواق الخارجية بصورة رئيسية لتعددها، وسرعة نمو حجم الطلب فيها، فيما ستخصص حصة للسوق المحلية. وأوضح انه سيتم توفير السيولة اللازمة لإقامة المجمع بواقع %45 تمويلاً ذاتياً و%55 من خلال التسهيلات الائتمانية والقروض.

وسجلت النساجون الشرقيون خلال الربع الأول من عام 2009 مبيعات بقيمة 887 مليون جنيه.

وأشار إلي أنه رغم الأزمة العالمية التي اجتاحت جميع القطاعات، ومن بينها السجاد فإن الشركة تمكنت من رفع الطاقة الإنتاجية إلي 112 مليون متر مربع سنوياً بزيادة نسبتها %7 علي عام 2008، وأضاف ان الزيادة المستهدفة خلال عام 2010 يتم تحديدها وفقاً لحجم الطلب خلال العام، حيث يتم الاعتماد علي إدارتي أبحاث السوق والتطوير في تحديد احتياجات السوق.

وأوضح ان الشركة أضافت طاقة إنتاجية وماكينات وأنوالاً حديثة في 2009 في اطار سياسة الاحلال والتجديد المستمر، حيث تتمتع الأنوال الجديدة بقدرات إنتاجية كبيرة تمكن الشركة من تلبية الطلبات المتزايدة باستمرار.

ولفت رئيس مجلس إدارة النساجون إلي ارتفاع تكاليف الإنتاج منذ بداية العام في ضوء ارتفاع أسعار البترول إلي مستوي 70 و80 دولاراً للبرميل الواحد، بما يرفع تكاليف مشتقاته الداخلة في صناعة السجاد مثل البولي بروبلين والنيلون والبوليستر، لتعود مرة أخري للارتفاع بعد تراجع أسعارها خلال 2008 في ظل الأزمة المالية، إلا أنه أكد انه تتم الموازنة بين التكاليف وسعر البيع الذي يحافظ علي مكانة الشركة في المنافسة حتي لا تفقد أي حصة من سوقها.

واستعرض استراتيجية تعامل النساجون الشرقيون مع الأزمة المالية العالمية التي اعتمدت علي محورين أساسيين، أولهما إنتاج أصناف منخفضة التكاليف لتناسب امكانيات المستهلك التي تراجعت بفعل الأزمة، مما دفعه إلي تغيير نمط استهلاكه واعادة ترتيب أولوياته من حيث الخدمات ليتراجع الاهتمام بمنتج السجاد.

واستطرد انه تم تخفيض اسعار السجاد في السوق الأمريكية والأسواق الأوروبية بنسبة تتراوح بين %10 و%15 لدعم الفرص التنافسية للنساجون الشرقيون والحفاظ علي حجم المبيعات الذي بلغت خلال 2009 حوالي 3.551 مليار جنيه مقابل 3.422 مليار جنيه في عام 2008 بزيادة بنحو %3.2، وهو ما ساعد في تحقيق هدف الشركة بعدم فقدان أي حصة خاصة في الاسواق الخارجية، في حين أغلق العديد من المصانع في العالم خاصة في السوقين البلجيكية والتركية. وأكد رئيس النساجون الشرقيون أنه رغم إنتاج أصناف منخفضة التكاليف فإنه تم الحفاظ علي مستوي جودة مرتفعة، وكذلك ذوق رفيع نال رضا المستهلكين مما ساعد »النساجون« في الاستحواذ علي حصص سوقية جديدة ليكون ذلك المحور الثاني، الذي تم الاعتماد عليه في تنفيذ خطة الشركة.

وألمح »عبدالعزيز« إلي ان الشركة لم ترفع أسعار المنتجات التي تم تخفيضها مرة اخري عقب ظهور بوادر تعافي السوق، لأنه لايمكن رفع سعر أي صنف سجاد بعد تخفيضه، ولكن تم طرح منتجات سجاد جديدة بأسعار »النساجون« المعتادة لتخفف من تأثير تراجع الاسعار علي الهوامش الربحية نظراً لاحلال المنتجات الجديدة محل نظيرتها القديمة تدريجيا.

وأشار إلي انه تم الاهتمام بصورة أكبر بالسوق المحلية أثناء الأزمة لتعويض اي تراجع في الاسواق العالمية خلال الأشهر التسعة الأولي من العام الماضي، حيث تم افتتاح معرض 6 أكتوبرعلي مساحة 11 الف متر، بالإضافة إلي افتتاح معرض شرم الشيخ المقام علي مساحة 2000 متر الأسبوع الماضي، علاوة علي الاستعداد لافتتاح معرض الغردقة علي مساحة 9 آلاف متر في شهر اكتوبر المقبل.

وأضاف ان النساجون ستفتتح 8 منافذ وخانات للبيع في مناطق الدلتا، والصعيد، والقاهرة، والاسكندرية، في اطار استراتيجية الشركة في تواجد معرض وخان وتجارة جملة في كل محافظة بخلاف تعدد المعارض والخانات في المناطق الحيوية بالقاهرة والاسكندرية، كاشفاً ان عدد معارض الشركة بلغ 126 معرضاً حتي الآن.

وأوضح ان الشركة تجاوزت الازمة العالمية منذ الربع الرابع من 2009، حيث ارتفعت مبيعاتها خلاله إلي 973 مليون جنيه مقابل901 مليون جنيه مقارنة بالربع الثالث من العام نفسه بزيادة نسبتها %8، مؤكداً ان الشركة تمكنت من رفع مبيعاتها في ضوء اضافة لمسة جمالية جديدة يوميا سواء في التصميم أو الالوان أو التركيب النسجي أو احداث تغيير في العناصر الثلاثة معا، مؤكدا ان التحدي الذي تواجهه الشركة حاليا هو الطلب المتزايد والالتزام بميعاد التسليم، وهو ما يتم التغلب عليه باعطاء اولويات في التسليم، ورفع الطاقة الانتاجية باستمرار.

واستعرض حصص الاسواق الخارجية من انتاج النساجون الشرقيون، الذي يستهدف الخارج خلال 2009، حيث تحتل الولايات المتحدة وكندا المرتبة الأولي بنحو %44، تليها الاسواق الاوروبية ونسبتها %39 من اجمالي الصادرات الذي يمثل نحو %56 من مبيعات الشركة في 2009.

وتستحوذ الدول العربية، والتي تتشكل من ليبيا ودول التعاون الخليجي بالاضافة إلي دولتي الصين وروسيا علي %12 من الصادرات لتحتل المرتبة الثالثة، وتأتي في المرتبة الرابعة جنوب اوروبا، وتتقاسم كل من افريقيا وآسيا إلي جانب امريكا اللاتينية %5 من اجمالي الصادرات.

واستبعد رئيس مجلس ادارة شركة النساجون الشرقيون اجراء أي توسعات في المصانع القائمة بالاسواق الخارجية باستثناء مصنع الصين الذي يبلغ متوسط طاقته 4 ملايين متر مربع سنوياً، فيما يتم توريد الطلبات المتبقية من مصانع النساجون الشرقيون في مصر، موضحاً ان المستهلك هناك يفضل منتجات الشركة رغم الفترة المستغرقة في الشحن، نظراً للاسعار التنافسية والجودة العالية والتصميم الراقي بالاضافة إلي خدمة ما بعد البيع.

وأشار إلي ان الشركة تعكف في الوقت الحالي علي دراسة حيثيات رفض تجزئة القيمة الاسمية للسهم من 5 جنيهات إلي جنيه واحد للسهم، خاصة في ظل احترامها قرارت الهيئة العامة للرقابة المالية، مشيراً إلي ان ثقة المتعاملين في قوة السهم والمركز المالي الجيد للشركة تدفعهم للتمسك به.

وأكد ان الشركة استجابت لطلب الجمعية العامة بتوزيع أسهم مجانية بواقع سهم مجاني مقابل كل خمسة أسهم أصلية، لتوظيف الاحتياطيات الضخمة لدي الشركة التي تبلغ 1.4 مليار جنيه، وتعظيماً من عوائد حملة سهم الشركة وخلق قدر أكبر من السيولة للسهم، وان تلك الخطوة هي استجابة لطلب العديد من مديري الاستثمار.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة