أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الوطن: أين دور الحكومة فى إنهاء الأزمة الحالية


كتب – محمود غريب:

تساءل الدكتور يسرى حماد نائب رئيس حزب الوطن السلفي، أين دور الحكومة من مسرح الأحداث الحالية، لماذا لم تتدخل لإنهاء الصراع، ولماذا لم نسمع عنها شيء حتى الآن كأنها غير موجودة، مشيرا إلى أن الجميع مصريون والكل أبناؤنا وإخواننا، ولن نفرح إذا أضير أحد أو قتل أحد بدون دليل واضح.

 
يسرى حماد 
وأكد حماد في بيان له اليوم أنه "يتفهم أن يحزن أهل بورسعيد على أبنائهم الذين أحيلوا لفضيلة مفتي البلاد، وأتفهم أيضا أن يغضب مشجعو النادي الأهلي على من قتل من أصحابهم، ولكن لن أتفهم أبدا لماذا لا يتركون الحادث للعدالة حتى تأخذ مجراها، أو حتى لفضيلة المفتي الذي لن يحكم بهوى أو ما يخالف شرع الله عز وجل".

وتابع حماد: "لن أتفهم أبدا أن نحرق بلادنا أو نعتدي على المنشآت العامة والخاصة التي بنيت من عرق وقروش الفقراء والبسطاء أو أن نتسبب بلا قصد في وقوع مزيد من القتلى، لا أتفهم دوافع الذين يحرقون محكمة أو يعتدون الآن على مباني المحافظات والإدارات الشعبية مستغلين حالة الفوضى، ولا أعرف ما هو دور الشرطة الآن على التحديد، هل مطلوب أن تسقط البلاد في مستنقع حرب أهلية والجميع يقف ليشاهد نهاية ثورة شعب على الفساد، هل مطلوب وقف الملاحة في قناة السويس بغباء من قام برمي صواريخ على السفن العابرة لتتدخل قوى خارجية مع إسرائيل تحت زعم حماية الممر المائي لتأمين مرور التجارة العالمية؟، البعض يفكر بلا روية، وآخرون يفكرون بأسلوب أنا أو الفوضى، وما زال صوت العقل والحكمة غائبًا وسط ضجيج وصريخ من يريد أن يقول أنا موجود لأني أكثركم قدرة على الحرق والتدمير".

وقال حماد: أرى أن تتدخل القوات المسلحة الآن لوقف مسلسل الفوضى بعد أن باعت الشرطة القضية وأصبحت مستهدفة بلا سبب، أرى تغليظ العقوبات الآن والحكم على المخربين بأقصى سرعة، حتى لا تكون الفوضى وظيفة والقتل صنعة، الآن وقت المصالحة الوطنية، متسائلا: ولا أدري لماذا تأخرت الحكومة حتى الآن في إنهاء الأزمة بصدق وإخلاص من أجل مصلحة شعب بسيط ينتظر الخلاص".

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة