استثمار

صناديق الاستثمار بالدول الناشئة تجتذب أموال المستثمرين


المال - خاص
 
يتوقع الخبراء أن يرتفع حجم الأموال المتدفقة الي صناديق الاستثمار المباشر، في الأسواق الناشئة، نتيجة مضاعفة المستثمرين حجم التزاماتهم التمويلية، التي يستهدفون من خلالها تمويل صفقات في الصين، والهند والبرازيل، وفقاً لما نشرته صحيفة الفاينانشيال تايمز.

 
وقد أظهر مسح تم علي 151 مؤسسة تتراوح بين صناديق معاشات واستثمار مباشر، أن نسبة الالتزامات التمويلية الخاصة بالاستثمار المباشر في الأسواق الناشئة ستتضاعف الي 11 و%15 خلال عامين.
 
وتؤكد مؤسسة الاستثمار المباشر والأسواق الناشئة »EMPEA «، التي أجرت هذا المسح بالتعاون مع شركة كولر كابيتال، أنه تم رصد عدد من الصناديق الضخمة التي تم انشاؤها منذ بداية هذا العام في أمريكا اللاتينية وآسيا بشكل خاص.
 
وأعلنت شركة أدفينت إنترناشيونال علي سبيل المثال خلال الأسبوع الماضي أنها تمكنت من جمع نحو 1.65 مليار دولار (حوالي 1.22 مليار يورو)  لصندوق الاستحواذات الخاص بها في أمريكا اللاتينية، كما قالت مجموعة كارليل انها جمعت نحو 2.6 مليار دولار لصندوق الاستحواذ الثالث لها في آسيا، وهو ما يؤكد تزايد اهتمام المستثمرين بالاستثمار في صناديق الأسواق الناشئة ويعتبر الصندوق الجديد الذي أنشأته شركة أدفيت هو الأكبر في أمريكا اللاتينية.
 
كما أن صندوق كارليل مازال أكبر صندوق استثمار مباشر في آسيا منذ انهيار بنك ليمان براذرز عام 2008، رغم أنه لم يتمكن من جمع الأموال التي كان يستهدفها وتصل إلي 3.5 مليار دولار.
 
وفي الوقت الذي عانت فيه صناديق الاستثمار المباشر من صعوبة جمع التمويلات المطلوبة من الأسواق بشكل عام، نجد الصناديق التي تتركز أنشطتها في الأسواق الناشئة، أكثر قدرة علي اقتناص شريحة أكبر من كعكة جمع الأموال.
 
قالت سارة الكسيندر، مديرة مؤسسة »EMPEA «، ان هناك مصادر مختلفة لرأس المال تتشارك في الاهتمام بالأسواق الناشئة، فقد تم رصد اقبال من جانب صناديق الثروة السيادية في آسيا وغيرها من المناطق.
 
وقد أظهر المسح الذي أجرته المؤسسة أن %57 من المستثمرين في صناديق الاستثمار المباشر في الأسواق الناشئة يتوقعون زيادة اعتماداتهم او التزاماتهم التمويلية لهذه الصناديق خلال العام المقبل.
 
ويحذر بعض الخبراء والمحللين من خطورة تكون فقاعة جديدة في الأسواق الناشئة نتيجة تدفق هذا الكم الضخم من الأموال الي الأسواق الناشئة.
 
وتري الكسيندر أن حجم الأموال المتاحة لعقد صفقات استثمارات مباشر في بعض الأسواق مازال صغيراً، ضاربة مثالاً علي ذلك بانهم لم يتمكنوا من جمع سوي مليار دولار للاستثمار المباشر في البرازيل خلال العام الماضي.
 
ووفقا للمسح الذي اجرته المؤسسة يتوقع %75 من المستثمرين ان تحقق محافظهم في صناديق الاستثمار المباشر في الأسواق الناشئة عوائد بما لا يقل عن %16 خلال ثلاث أو خمس سنوات.
 
فيما يتوقع %29 منهم فقط أن يحققوا هذه العوائد من محافظهم في صناديق الاستثمار المباشر العالمية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة