أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

توزيعات الأرباح في البنوك الأوروبية تسجل مستويات منخفضة


المال - خاص
 
سجلت توزيعات الأرباح في البنوك الأوروبية مستويات منخفضة للغاية، حيث إن البنوك تفضل الاحتفاظ بمكاسبها لرفع رأسمالها، وذلك تحت ضغوط من هيئات الرقابة المالية.

 
ووفقاً لطومسون رويترز داتا ستريم، فإن متوسط توزيعات الأرباح في بنوك أوروبا يبلغ %1.9 فقط خلال الوقت الراهن لتعتبر أقل من متوسط المستويات التاريخية بها.
 
أوضح المحللون أن هذه البيانات تشير إلي التفاوت الكبير مع التقليد الذي كان سائداً بأن البنوك الأوروبية من ضمن كبري المؤسسات التي تدفع توزيعات أرباح مرتفعة. وذكرت صحيفة »وول ستريت جورنال« أن توزيعات أرباح البنوك البريطانية منذ عشرة أعوام مثلت حوالي نصف العائد من إجمالي الشركات المدرجة في مؤشر الفاينانشيال تايمز.
 
ورغم أن هناك عدداً قليلاً من البنوك التي تتضمنها قائمة أكبر خمسين بنكاً في أوروبا، والتي مازالت تحقق خسائر حتي الوقت الراهن، فإن هناك أكثر من ربع هذه البنوك مازال لا يدفع توزيعات الأرباح كلياً، وفقاً لأحد المصرفيين في طومسون رويترز.
 
وقامت هيئات الرقابة المالية خلال الفترة الأخيرة حول العالم بفرض المزيد من الضغوط علي البنوك لوقف توزيعات الأرباح، وفي حال البنوك التي تحقق أرباحاً كانت تحذرها من رفع توزيعات الأرباح، في حين أن تفاصيل متطلبات رأس المال الجديدة التي تطالب بها الهيئات والبنوك مازالت غير واضحة.
 
وفي الولايات المتحدة، طالب المستثمرون بنوكاً مثل »جي بي مورجان« و»جولد مان ساكس« بزيادة توزيعات الأرباح علي الأقل لتكون متوافقة مع التوزيعات الكبيرة في ربحية هذه البنوك، لكن تعنتت الهيئات الرقابية هناك في ذلك أيضاً.
 
يذكر أن »جي بي مورجان« حقق أرباحاً كبيرة خلال الربع الأول من العام الحالي، حيث بلغت أرباح السهم حوالي 74 سنتاً، لكن توزيعات الأرباح ظلت عند 5 سنتات ولم يتم رفعها.
 
أيضاً في أوروبا، لم تستطع أفضل البنوك أداءً، تلك التي تتمتع بقاعدة رأسمالية قوية، زيادة توزيعات الأرباح أو حتي مواصلة إعادة شراء أسهمها، التي تعتزم بشكل طبيعي علي شرائها.
 
وأبدي بنك »كريدي سويس«، الذي لديه معامل رأسمال عند %16.3 الأعلي مقارنة بأي بنك كبير علي مستوي العالم، رغبته في إعادة شراء أسهمه، لكن هيئات الرقابة المالية علي سويسرا رفضت ذلك، حتي إنها طالبته بزيادة رأسماله.
 
ورغم أن البنك قام بزيادة توزيعات الأرباح إلي 2 فرنك سويسري، عن كل سهم، من إجمالي أرباح السهم بنحو 5.14 فرنك سويسري العام الماضي، فإن معدل توزيعات الأرباح مازال أقل من المستوي المعقول.
 
وعلي العكس من ذلك، قام بنك »باركليز«، الذي تعافي بشكل قوي من الأزمة وحقق أرباحاً بلغت 11.6 مليار جنيه استرليني في العام الماضي، بخفض توزيعات الأرباح من 11.5 جنيه استرليني إلي 2.5 جنيه استرليني عن كل سهماً رغم أن الأرباح لكل سهم قفزت من 59.3 جنيه استرليني إلي 86.2 جنيه استرليني.
 
ويري المحللون والمصرفيون أن هذا الوضع من غير المحتمل أن يتغير حيث إنه من المؤكد أن البنوك لن تعود، كما كانت خلال العقد الماضي، حيث إنها من غير المحتمل أن تحقق في المستقبل نفس مستوي الأرباح، أو أن تدفع توزيعات أرباح مرتفعة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة