أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

توقعات بزيادة صادرات الصين إلي‮ ‬5.3‮ ‬تريليون دولار في‮ ‬2020


إعداد - خالد بدر الدين
 
توقعت أكاديمية التجارة الدولية والتعاون الاقتصادي »AITEC « التابعة لوزارة التجارة الصينية ارتفاع حجم التجارة الأجنبية في الصين إلي أكثر من 5.3 تريليون دولار بحلول عام 2020 بعد أن قفزت بحوالي %44.1 خلال الربع الأول من العام الحالي، لتصل إلي أكثر من 617 مليار دولار بالمقارنة بنفس الربع من العام الماضي.

 
وذكرت وكالة »رويترز« للأنباء أن الأزمة الاقتصادية كان لها تأثير شديد علي معظم دول العالم بما فيها الصين التي شهدت خلال العام الماضي تراجعاً واضحاً في حجم تجارتها بلغ %13.9 ليصل إلي 2.2 تريليون دولار مقارنة بعام 2008 الذي لم تتأثر فيه التجارة العالمية بنفس الدرجة التي شهدها عام 2009.
 
وأكدت منظمة التجارة العالمية تراجع حجم الصادرات العالمية في العام الماضي بنسبة %23 بسبب الركود الاقتصادي الذي جمد عمليات شحن المنتجات الصناعية في العديد من الدول المتقدمة.
 
وكانت اليابان من أكثر الدول تأثراً بالركود العالمي حيث انكمشت صادراتها بنسبة ضخمة بلغت %26 خلال العام الماضي مما تسبب في انخفاض حصتها في الصادرات العالمية إلي %4.7 فقط بينما لا تزيد قيمة صادراتها علي 600 مليار دولار.
 
ورغم أن حجم صادرات الصين قد انخفض بحوالي %16 في العام الماضي، فإنها مازالت تحتل المركز الأول باعتبارها أكبر قوة تصديرية في العالم، حيث تبلغ حصتها في الصادرات العالمية أكثر من %9.6 بقيمة 1.2 تريليون دولار.
 
وظهرت »ألمانيا« في قائمة أكبر الدول المصدرة وفقاً لمجلة إيكونوميست، رغم انهيار صادراتها بحوالي %22 في العام الماضي، لكن حصتها في الصادرات العالمية بلغت %9 لتصل قيمة صادراتها أكثر من 1.15 تريليون دولار.
 
وإذا كانت الأزمة المالية تسببت فيها الولايات المتحدة الأمريكية، فإن اقتصادها القوي مازال يحتل ثالث أكبر قوة تصديرية في العالم بقيمة صادرات تتجاوز التريليون دولار بينما تصل حصتها في الصادرات العالمية %8.5.
 
وجاءت هولندا في المركز الخامس من ناحية قوة صادراتها التي بلغت قيمتها حوالي 500 مليار دولار وحصتها في الصادرات العالمية %4، تلتها فرنسا بقيمة 470 مليار دولار وحصتها %3.8 من إجمالي الصادرات العالمية.
 
وبرغم الأزمة المالية التي تعاني منها الدول الأوروبية فإن هناك 6 دول ظهرت في قائمة الإيكونوميست منها إيطاليا التي جاءت في المركز السابع، حيث بلغت حصة صادراتها بالنسبة للصادرات العالمية %3.2، وضمت القائمة بلجيكا بنسبة %3 وأخيراً بريطانيا %2.8 فقط.
 
وفي ذيل هذه القائمة جاءت كوريا الجنوبية حيث تراجعت صادراتها بنسبة %14 فقط لتصبح صاحبة أقل انخفاض بين أكبر عشر دول مصدرة في العالم، كما بلغت حصتها في الصادرات العالمية حوالي %2.9 بقيمة 380 مليار دولار.
 
والغريب أن مجموعة دول بريك التي تضم »الصين وروسيا والهند والبرازيل«، خرجت من هذه القائمة بسبب الركود العالمي الذي أثر سلباً علي صادراتها عدا الصين.
 
وكذلك دول الأمريكتين لم يدخل منها في قائمة الإيكونوميست بجانب الولايات المتحدة الأمريكية سوي كندا فقط التي جاءت في المركز الأخير، حيث توقفت حصة صادراتها عند %2.5 فقط بالنسبة للصادرات العالمية، وبلغت قيمة صادراتها حوالي 350 مليار دولار.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة