أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

عقارب الساعات السويسرية تشير إلي تعافي الاقتصاد العالمي


إعداد - هدي ممدوح
 
أشارت صحيفة »فاينانشيال تايمز« البريطانية إلي أن كبري شركات الساعات العالمية، التي تتخذ معظمها من سويسرا مقراً لها، بدأت في تحقيق انتعاش في مبيعاتها خلال العام الحالي، بعد معاناتها بشدة تحت وطأة الأزمة العالمية خلال العام الماضي، موضحة أنه رغم حرص تلك الشركات علي الاحتفاظ ببيانات مبيعاتها حفاظاً علي سرية المعلومات أسوة بالبنوك السويسرية -علي حد وصف الصحيفة- فإن توافر أرقام صادرات تلك الشركات يكشف عن تعافي المبيعات في الأسواق الخارجية بشكل كبير إذا ما قورنت بمثيلاتها في 2009.

 
ففي مطلع العام الحالي، ارتفعت الصادرات في يناير بحوالي %2.7 مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي، وواصلت صعودها في فبراير لترتفع بنحو %14.2 مقارنة بفبراير 2009، لتسجل ارتفاعاً بحوالي %8.6 في الشهرين معاً.
 
وذكرت الفاينانشيال أنه خلال الدورة العشرين للمعرض الدولي للساعات »SIHH « في جنيف يناير الماضي شهد ارتفاعاً قدره %10 في عدد زائريه مقارنة بمعرض العام السابق حيث قدمت فيه شركة »ريتشمون Richemont « ساعات كثيرة من مختلف العلامات التجارية التي تضمها المجموعة.
 
كما ارتفع كذلك عدد رواد معرض بازل التجاري العالمي الشهر الماضي، حيث ضم المعرض مجموعة كبيرة من المجوهرات والساعات ومختلف المعدات المصنعة.
 
وقد قاد التعافي الاقتصادي في المبيعات كلاً من مجموعة »سواتش« أكبر شركات صناعة السيارات في العالم ومجموعة »ريتشمون« باعتبارهما يضمان تحت لوائهما أكثر ماركات الساعات والمجوهرات شهرة مثل »كارتييه Cartier «.
 
وتقع »نيك حايك« الرئيس التنفيذي لمجموعة »سواتش« الشهر الماضي أن تسجل مبيعات مجموعته رقماً قياسياً خلال العام الحالي علي الرغم من عدم استقرار أسعار الصرف.
 
أما »ريتشمون« فمن المقرر أن تفصح عن نتائجها المالية للعام الماضي الشهر المقبل ويتوقع لها الخبراء أن تظهر تحسناً في أدائها، حيث تبدو الشركة متفائلة بشأن توقعاتها ولكنه في الوقت ذاته تفاؤل مشوب بالحذر.
 
في هذا السياق، أكدت الصحيفة أن الاعلان عن تلك النتائج يعد شيئاً غير جيد بالنسبة للعديد من الشركات المتوسطة والصغيرة، التي مازالت تعاني انخفاضاً في معدلات الطلب علي ساعاتها، حتي أنها انتهجت عدة تدابير للاستمرار في السوق، شملت تسريح بعض العمالة مثل شركتي »فيلمونت« و»بي إن بي كونسيبت« اللتين ذهب موظفوهما للعمل في شركة »هبلوت Hublot « إحدي الفروع المستقلة التابعة لشركة »لويس فيتون« أو »LVMH « الفرنسية.
 
وطبقاً لما ذكرته بيانات »جمعية مصنعي الساعات السويسرية« فقد قادت سويسرا الدول المصدرة للساعات علي مستوي العالم خلال العام الماضي، حيث بلغت القيمة السوقية لصادراتها نحو 12.3 مليار دولار، بانخفاض نسبته %22.3 عن معدلات البيع التي شهدها عام 2008 تلتها »هونج كونج« بتراجع حاد في مبيعاتها كذلك مقارنة بالعام السابق بحوالي %20.9 من الصين والمانيا ففرنسا.
 
وكانت »هونج كونج« هي أكثر الدول استيرادا للساعات في 2009 حيث بلغت قيمة وارداتها من المنتج نحو 5.1 مليار دولار نسبة كبيرة من تلك الواردات مخصصة لإعادة التصدير، تلتها »الولايات المتحدة الأمريكية« التي استوردت ساعات بقيمة اجمالية بلغت 3.1 مليار دولار، تبعتها سويسرا -بيت الساعات العالمي- مدللة علي أنها أكبر مستهلك عالمي للساعات بقيمة واردات بلغت ملياري دولار، ورغم ذلك فقد سجلت جميع الأسواق الرئيسية المستوردة للساعات تراجعاً في وارداتها بنسبة %10 وكان التراجع الأقصي من نصيب الولايات المتحدة الأمريكية التي تراجعت وارداتها بنحو %30.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة