أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

"سرى الدين": على أحزاب المعارضة الانسياق وراء مطالب الجماهير


قال الدكتور هانى سرى الدين، رئيس اللجنة الاقتصادية بحزب الدستور، إن التحرك الشعبى أمس فى الذكرى الثانية لثورة 25 يناير، يفرض على جبهة الإنقاذ والاحزاب الثورية المكونة لها إرجاء المطالب الخاصة بالانتخابات البرلمانية، والانسياق وراء المطالب الجماهيرية.

وطالب سرى الدين فى تصريحات لـ"المال"، على هامش مشاركته فى مسيرة مسجد مصطفى محمود المتجهة لميدان التحرير، القوى الثورية الفاعلة وائتلافات شباب الثورة، بوضع قائمة محددة بالمطالب السياسية حتى تتبناها جبهة الانقاذ خلال هذه المرحلة الحرجة، تفاديا لاتساع الفجوة بين خطاب قيادات الجبهة والمطالب التى ينادى بها جموع الشعب.

وأضاف أن التنظيم الجارى لقوائم المرشحين للانتخابات البرلمانية وإجراءات ترتيب البيت من الداخل بالأحزاب المكونة لجبهة الانقاذ الوطنى تهدف فقط لتوفير قيادات قادرة على تمثيل الشعب فى حال تحقيق المطالب الثورية، حتى لا تفقد مرة اخرى القدرة على المشاركة فى صنع القرار.

من جانبه لأكد الناشط السياسى خالد تليمة لـ"المال"، أن هناك تنسيقا مستمرا بين ائتلافات شباب الثورة وبعض قيادات جبهة الإنقاذ لتقليص الفجوة بين الخطاب السياسى والمطالب الشعبية، لافتا إلى أن الحشود الضخمة التى شاركت في الذكري الثانية للثورة ستحدد خارطة الطريق خلال المرحلة المقبلة، وعلى القيادات الثورية الانسياق وراء هذه الخارطة.

وطالب تليمة القيادات السياسية بتجهيز حلول منهجية لتحقيق القصاص العادل والناجز لشهداء الثورة، وذلك لامتصاص غضب مجموعات الألتراس التى قد تثور ضد مختلف القوى السياسية خلال المراحل المقبلة.

واوضح ان القوانين الحالية، والتى وضعها النظام السابق، لن تحقق بأى حال من الأحوال القصاص المرجو، مما يحتم على القوى الفاعلة توفير الأطر اللازمة لامتصاص الغضب، الذى قد يتحول الى عنف مفزع، دون التفريط فى حقوق الشهداء، وذلك بالتزامن مع السعى وراء تحقيق اهداف الثورة، التى استشهد شباب الألتراس جراء المطالبة بها.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة