أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

خطيب التحرير لـ"مرسي": ارحل قبل أن نأتي إلى قصرك بثوار صدورهم مفتوحة للرصاص


أكد محمد عبدالله نصر، مؤسس حركة أزهريون مع الدولة المدنية، أن اجتماع المتظاهرين اليوم، جاء من أجل إكمال الثورة وتحقيق أهدافها التي لم تتحقق، والمتمثلة في العيش، والحرية، والكرامة الإنسانية، فضلا عن المطالبة بإسقاط النظام .

وقال أثناء خطبة الجمعة بميدان التحرير أن الشعب مازال يقتل وينهب، لافتا إلى أنه عازم على تحرير مصر مما وصفه بـ"الاحتلال الصهيوني" الذي جند عملاءه بالداخل من الطابور الخامس، مشيرا إلى أن ذكرى ثورة يناير تزامنت مع ذكرى ميلاد النبي وهذا يعنى الأمل والانتصار للثوار، لافتا إلى أن الأقلية الحاكمة أخذت النصيب الأكبر عن الأكثرية .

ودعا جموع المتظاهرين في ميدان التحرير إلى ثورة اجتماعية، "لنسترد ما أخذه الرأسماليون من الفقراء ولا تنازل عنها إلا مع استشهاد أخر ثائر من الميدان"، مؤكدا أن لصوص الثورة هم الذين تستروا بشعارات الدين واستخدموها لخداع الشعب .

ووصف "عبدالله" في خطبته، الرئيس مرسي بالصهيوني حينما أرسل برقية إلى إسرائيل مضمونها "عزيزي بيريز أتمنى الرغد لإسرائيل"، متعجبا من تصريحات المستشار أحمد مكي، وزير العدل، والتي  منها أن الطوارئ ذكرت في القرآن الكريم، متسائلا لماذا خرجت جماعة الإخوان متأخرة في سقوط نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك؟ .

ووجه رسالة إلى الرئيس محمد مرسي قال فيها :"ارحل قبل أن نأتيك بثوار صدورهم مفتوحة للرصاص، ولن نعود ولن نرحل إلا بعد رحيلك".

وأكد أن الطرف الثالث انكشف للجميع وهم جماعة الإخوان  المسلمين، الذين تصدروا صفوف المتظاهرين وغابوا فجأة عن الساحة، لافتا إلى أن الثوار كانوا قد أوشكوا على إسقاط الرئيس محمد مرسي في أحداث محمد محمود، إلا أن النظام سارع ودعا للاستفتاء على الدستور الذي وضعه المستشار حسام الغرياني، رئيس الجمعية التأسيسية للدستور، وعرضه على مجلس الشورى الذي سنحرره اليوم .

وتابع قائلا: "السلفيون ليسوا سلفا ولكنهم شر سلف، خاصة أنهم أتباع محمد بن عبدالوهاب الذي حارب الحرمين، على حد قوله .

وأنهى خطبته داعيا جموع الائتلافات، والأحزاب، والحركات الثورية بعدم الذهاب إلى الصناديق المزورة، خاصة بعد أن "تأخون القضاء"
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة