أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

شرف » فى الجلسة الثانية للمؤتمر : لا تنمية شاملة دون تطوير قطاع النقل


المال ـ خاص

أكد الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء السابق خلال الجلسة الثانية بمؤتمر ومعرض «الانتر بيلد » أهمية مجال النقل فى التنمية الشاملة والتى لا يمكن تحقيقها دون الاهتمام بتطويره .
وقال الدكتور إبراهيم الدميرى، وزير النقل والطيران الاسبق، إن عملية التنمية فى مجال النقل تتطلب تحقيق تنمية مستدامة ترفع من المستويين الاقتصادى والاجتماعى للمواطنين عن طريق تحسين ظروف العمل بما ينعكس على الزيادة الانتاجية، على اعتبار ان كل كيلو متر طرق يوفر 200 فرصة عمل مما يجعل مشروعات النقل، لا سيما الطرق، أكثر السبل فاعلية فى مكافحة البطالة .

وأضاف أن نجاح التنمية فى مجال النقل يتوقف على عدد من العناصر مثل وجود الرؤية، والعرض الدقيق للوضع الراهن، ووضع الاستراتيجيات وخطوات تحقيق الهدف، مع مراعاة أولويات التنفيذ، موضحا أن كل الخطط التنموية التى استهدفت مجال النقل خلال الفترة الاخيرة افتقدت الرؤية الشاملة كأولى الخطوات العملية للتنمية المستدامة .

وأكد ضرورة اجراء تعديلات على البيئة التشريعية المنظمة للاستثمار فى مجال النقل، بما يعمل على جذب الاستثمارات لهذا المجال الذى طالما اعتمد على الموازنات الحكومية فقط، والعمل فى سياق متوازٍ على تعظيم دور البنية التحتية لتأهيلها لاستقبال الاستثمارات، ورصد الدميرى بعض الرؤى الموضوعة لتطوير شبكات الطرق الحالية حتى عام 2017 وذلك عن طريق اجراء صيانة للشبكة الحالية لانها بدأت بشكل عشوائى والعمل على ازدواج بعض الوصلات الحالية وانشاء وصلات جديدة، موضحا ان شبكة النقل فى مصر تصل الى 46 الف كيلو تشرف وزارة النقل على %47 فقط منها والباقى تشرف عليه المحليات من صيانة وانشاء وصلات جديدة .

كما أعرب الدميرى عن استيائه من عدم امتلاك مصر أى طريق حر بالمواصفات العالمية وإن اقترب منها مصر - اسكندرية الصحراوى إلا أنه يفتقد الأنشطة الجانبية، مقترحا انشاء شركات وطنية تعمل على تنمية وانشاء الطرق واستصدار قرار بتمليك الطرق، الامر الذى سيعمل على سرعة انشاء شبكة طرق حرة بالمواصفات العالمية .

وانتقل الدميرى للحديث عن شبكة السكك الحديدية فى مصر بإعتبارها إحدى الوسائل المستخدمة فى احداث التنمية الشاملة، موضحا ان مصر هى ثانى بلد فى العالم استخداما للسكك الحديدية فى 1865 بافتتاح خط القاهرة - اسكندرية، بعد انجلترا وتأتى بعدها الهند، مشيرا الى ان مجال السكك الحديدية يعد افضل الأمثلة   لتضارب الرؤى وعدم وضع اولويات فى التنفيذ، مستشهدا بخط الربط بين سيناء والدلتا الذى شهد سرقة القضبان الخاصة بالخط بعد توقف الشبكة فى منطقة فردان بسيناء بسبب الانفلات الأمنى .

وطالب وزير النقل الاسبق بضرورة ادخال نظام تشغيل الجر الكهربائى بديلا للجر بالديزل لما يقدمه من خدمات عديدة لمجالات التنمية العمرانية خاصة البيئية، كاشفا عن عزم وزارة النقل على تحويل خط الاسكندرية أسوان للجر الكهربائى، وهو الخط الذى يخدم بصورة مباشرة ثلث مستخدمى السكك الحديدية فى مصر، علاوة على تداخل هذا الخط مع عدد من الخطوط الأخرى بما يخدم ثلث آخر بصورة غير مباشرة .

وانتقد عدم وجود قطار فائق السرعة بسرعة 350 كيلو متراً فى الساعة فى مصر رغم التاريخ العريق الذى تملكه مصر فى مجال السكك الحديدية، مقارنة ببعض الدول التى تتمتع بالقطار الحديث مثل المغرب .

وانتقل للحديث عن تطوير خطوط مترو الانفاق والتى تربط المدن الجديدة بوسط القاهرة والجيزة، موضحا أن الوزارة بصدد تطبيق خطة تربط بين محطة عين شمس ومدن السلام والعبور والشروق وبدر والعاشر من رمضان، مشيرا الى ان القاطنين فى مدينة الشروق بإمكانهم الوصول الى وسط المدينة فى 20 دقيقة فقط .

وعلى صعيد النقل البحرى، قال الدميرى ان مصر تحتاج على اوجه السرعة الى تحديث الموانئ البحرية بالشكل الذى يمكنها من الاستفادة من 2400 كيلو متر من الشواطئ، وتستطيع جذب الاستثمارات العالمية، مشيرا الى امتلاك دولة مثل الامارات ميناء عالمياً بمنطقة جبل على فى دبى، رغم أفضلية موقع مصر وشواطئها، حيث يعد البحر المتوسط من اهم البحار فى العالم، ويجب البدء فورا فى تنمية منطقة شرق بورسعيد لتصبح ميناء عالميا، والعمل بشكل موازٍ لذلك على تطوير أهم الموانئ المصرية الأخرى وعلى رأسها الاسكندرية ودمياط والعين السخنة وبور سعيد .

وبالنسبة للنقل النهرى تعجب الدميرى من ان نسبة نقل البضائع عن طريقه لا تتعدى %1 فقط رغم أنها الأقل تكلفة مقارنة بالسكك الحديدية التى تستحوذ على %6 من نقل البضائع فيما يستأثر النقل البرى - الأكثر تكلفة - بنصيب الاسد «%99» ، لافتا الى أن مشكلة النقل النهرى انه لا يعمل سوى 12 ساعة فى اليوم وحتى عندما عمدت وزارة النقل الى فتح النقل النهرى على مدار اليوم كاملا، واجهتها مشكلة عدد الموظفين فى المناطق التى تحتوى على هاويس حيث لا يمكنهم العمل 24 ساعة ولا يكفى عددهم لعمل وردية أخرى، واقترح فى هذا الاطار استصدار رسوم مقابل عبور المراكب من الهاويس ويتم توظيفها فى جلب موظفين اضافيين للعمل فى فترة المساء .

وعقب الدكتور بهاء بكرى على كلمة الدميرى قائلا : إن الحل يكمن فى العمران الساحلى وبالتالى فان مصر تحتاج الى شبكة طرق وسكك حديدية تنفذ الى جميع سواحل مصر، فيما اشار عصام شرف الى وجوب مراعاة اماكن انشاء المدن الصناعية فى خطط التنمية الشاملة بحيث تكون خلف الموانئ، علاوة على وجوب تحرك وزارة النقل على المستوى الاقليمى لمد شبكة الطرق والسكك الحديدية والنقل البحرى والنهرى بباقى دول افريقيا بما يعمل على فتح آفاق عديدة للاسواق المصرية الاستثمارية والتصديرية .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة