أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

نحترم الشرعية .. ونتصدى لمحاولات التجريف الفكرى


كتبت ـ فيولا فهمى و إيمان عوف وعلى راشد وإبراهيم سمير وشريف عيسى :
 
قال أيمن طه، عضو مجلس الشعب عن حزب المصريين الأحرار، إن مصلحة مصر العليا والظروف الراهنة تقتضى ضرورة الالتفاف حول رئيس مصر محمد مرسى، دون النظر إلى أى اعتبارات أيديولوجية لأنه تم اختياره، وفقاً لانتخابات نزيهة وبإرادة شعبية حرة .
 
وأشار إلى أن مبدأ الحزب معلن منذ البداية وهو تقبل النتيجة ودعم المرشح الذى سيأتى به الصندوق، بهدف تخطى المرحلة الانتقالية والبت فى عدد من القضايا، من أهمها عودة الأمن والقضاء على الفقر ووقف نزيف الاقتصاد .
 
وشدد طه على أهمية التزام «مرسي » بالوعود التى قطعها خلال جولاته الانتخابية وفى مقدمتها تشكيل مؤسسة الرئاسة وتحقيق معدلات نمو اقتصادية مرتفعة والاهتمام بالقضاء على البطالة والفقر .

 
وكشف طه عن وجود تخبط وتخوف داخل الحزب حول المستجدات التى سيطرحها مرسى خلال الأيام الأولى من توليه مقاليد الحكم .

 
ومن جانبها، قالت فريدة النقاش، عضو الأمانة المركزية لحزب التجمع، إن الحزب سيظل فى جانب المعارضة وأن الحزب كان يتمنى فوز شفيق بهدف الحفاظ على الدولة المدنية فى مواجهة محاولة أسلمتها .

 
وأشارت فريدة إلى أن معارضة الحزب السياسات الاقتصادية والاجتماعية التى يتبناها محمد مرسى وحزب الحرية والعدالة ناتجة فى الأساس عن الهيمنة التى يمارسها تيار الإسلامى السياسى، خاصة بعد الثورة، بالإضافة إلى تراجع قيادات الحرية والعدالة وجماعة الإخوان المسلمين عن العديد من القرارات التى سبق أن أقروها مما يجعل من الصعب الثقة فيهم .

 
وعن إمكانية تعاون الحزب مع مرسى، قالت فريدة إن مستجدات الساحة السياسية هى التى ستفرض علينا إما التعاون أو المعارضة، مستبعدة قبول أى مناصب قيادية أو تنفيذية فى ظل وجود رئيس ذى مرجعية دينية .

 
ومن جانبه، دعا الدكتور عمرو حمزاوى، مؤسس حزب مصر الحرية، إلى تقبل نتيجة الانتخابات الرئاسية، معلناً عن استمراره فى جانب المعارضة لضمان الديمقراطية وسيادة القانون .

 
وهنأ حمزاوى الرئيس محمد مرسى بفوزه، مطالباً إياه بطمأنة %48 من المواطنين الذين أدلوا بأصواتهم لصالح الفريق أحمد شفيق حتى يكون رئيساً لكل المصريين .

 
وأشار حمزاوى إلى أن مهمة الرئيس المقبل تتمثل فى ضمان الديمقراطية والحفاظ على استمرار مدنية الدولة والمواطنة بما يساهم فى تحقيق الأهداف التى نادت بها الدولة، داعياً إياه لضرورة تقديم استقالة حقيقية من الحزب والجماعة .

 
وشدد جورج إسحاق، الناشط السياسى، على ضرورة احترام شرعية الديمقراطية للصندوق، وتابع إسحاق : إن الإقبال الجماهيرى الضعيف للمشاركة فى الانتخابات الرئاسية ساهم فى تقدم مرشح حزب الحرية والعدالة الأكثر تماسكاً وقدرة على الحشد، داعيا القوى المدنية إلى تنظيم صفوفها وتوحيد كلمتها وأهدافها بهدف التصدى لأى محاولات للرجعية أو التجريف الثقافى والفكرى والحضارى .

 
وقال إسحاق إن القوى الوطنية وقعت على وثيقة عهد تتضمن شروطاً إلزامية لرئيس البلاد للحفاظ على مدنية الدولة وثوابتها الحضارية، وهى بمثابة عقد اجتماعى بين الشعب والرئيس الجديد ويجب عدم الالتفاف عليها .

 
من جانبه عبر خالد عبدالحميد، عضو المكتب التنفيذى لائتلاف شباب الثورة، عن فرحته بفوز محمد مرسى وسقوط دولة مبارك التى تجسدت فى الفريق أحمد شفيق، موجهاً رسالة إلى الدكتور محمد مرسى الفائز فى الانتخابات الرئاسية، بأن يثبت أنه مرشح للثورة، وعليه البدء فوراً فى انتقاد الخطاب الطائفى الذى ظهر بقوة فى الانتخابات الرئاسية، وأن يعيد إلى الشهداء حقوقهم بمحاكمات عادلة وعاجلة ليس فقط شهداء الأيام الأولى للثورة بل شهداء محمد محمود وماسبيرو ومجلس الوزراء .

 
وأكد تامر وجيه، مؤسس تيار التجديد الاشتراكى، أن انتصار الثورة كان يستوجب إسقاط الفريق أحمد شفيق رغم أن محمد مرسى ليس محسوباً على الثورة، وليس منحازاً لمطالبها إلا أن حتمية الظرف السياسى أدت إلى اعتبار فوز مرسى انتصاراً على الثورة المضادة .

 
وأضاف وجيه أن القوى المدنية سوف تبدأ معركتها مع محمد مرسى مبكراً، مؤكداً أن محدودية نسبة فوز مرسى وصراع الجماعة مع المجلس العسكرى سوف يدفعان الإخوان المسلمين إلى اتخاذ قرارات سريعة لتحقيق مطالب الثورة وتأليف قلوب معظم القوى السياسية لتحقيق ظهير شعبى لها من خارج الجماعة .

 
وهنأ عمرو موسى، الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، الدكتور محمد مرسى بمناسبة فوزه بمنصب رئيس جمهورية مصر العربية، قائلاً : «نهنئ الرئيس المنتخب ونتمنى له التوفيق فى تحقيق المصلحة الوطنية وحماية المصالح المصرية وكل المصريين ».

 
ومن جانبه وجه المرشح الخاسر حمدين صباحى، تحية لثورة الشعب المصرى العظيم الذى أكد خياره بإسقاط بقايا نظام مبارك، وجدد صباحى احترامه لأحكام القضاء المصرى وقبوله بنتائج الانتخابات، مؤكداً رفضه التدخل الأجنبى فى شئون مصر الداخلية .

 
وأكد صباحى استمراره فى البقاء وسط الجماهير، وانحيازه إلى صف المعارضة الوطنية، وأعلن عن البدء فى تأسيس التيار الشعبى المصرى البديل لتنظيم صفوف الجماهير والقوى المدنية والثورية، التى تسعى لاستكمال أهداف الثورة وتحقيق مطالب المصريين فى العيش والحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية والاستقلال الوطنى، ووضع صباحى الرئيس المنتخب أمام مسئولياته وأولاها تحقيق العدالة الاجتماعية للمصريين واستعادة الأمن وتوفير لقمة العيش ودفع عجلة الاقتصاد والإنتاج والاستثمار، وسرعة القصاص العادل للشهداء، والإفراج عن المعتقلين السياسيين وإعادة محاكمة المدنيين المحاكمين عسكرياً أمام قاضيهم الطبيعى، وسرعة تشكيل مؤسسة رئاسية وحكومة وطنية تعبران عن توافق وطنى وعن جميع تيارات وقوى المجتمع المصرى .

 
ودعا صباحى جماعة الإخوان المسلمين إلى مراجعة الموقف من الجمعية التأسيسية للدستور، وأن تبدأ القوى الوطنية والسياسية مشاورات جادة للتوافق على تشكيل وطنى توافقى دون هيمنة أو إقصاء، معتبراً أن هذا الالتزام هو الخطوة الأولى لإزالة مخاوف استبدال الدولة الأمنية بدولة دينية أو استبدال الوفاق الوطنى بالاستحواذ والهيمنة، كما دعا المجلس الأعلى للقوات المسلحة للالتزام بتعهده بتسليم السلطة فى 30 يونيو، وتعديل الإعلان الدستورى المكمل لنقل سلطة التشريع إلى الجمعية التأسيسية الجديدة فور تشكيلها وإلغاء قرار وزير العدل بالضبطية القضائية للعسكريين .

 

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة