أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

خطة طرح مشروعات النقل علي القطاع الخاص لن تتم في موعدها


السيد فؤاد

تواجه وزارة النقل موقفاً محرجاً بشأن أجندة المشروعات المقرر طرحها علي القطاع الخاص لتنفيذها. ترتب هذا الحرج علي استقالة علاء الغضبان، مستشار الوزير لشئون الاستثمار، الذي كان مسئولاً عن المشروعات الاستثمارية المرتقب طرحها. ويتزامن ذلك مع قرب انتهاء مهلة الـ100 يوم التي حددها المهندس علاء فهمي، وزير النقل، عند توليه الوزارة في 6 يناير الماضي.


 
علاء الغضبان
وحول أهمية عمل مستشار الوزير المستقيل، يقول اللواء صلاح الوليلي، مستشار وزير النقل السابق، إن مهنة المستشار تعد من أهم العناصر التي يعتمد عليها وزير النقل في قراراته. موضحاً أن مستشار الوزير يتولي حضور اجتماعات هيئات الموانئ والشركات التابعة لوزارةالنقل، ويختص بتحديد الجدول الزمني للمشروعات المختلفة، بالإضافة إلي قيامه بالتنسيق بين الشركات المتنافسة علي تلك المشروعات.

وأكد ضرورة أن يكون مستشار الوزير من داخل القطاع الذي يعمل به، مشيراً إلي أن ذلك لم يكن معيارا للاختيار في عهود الوزراء السابقين، حيث كان الاختيار يتم بناء علي علاقات شخصية بين الوزير وهؤلاء المستشارين، مما أضر كثيراً بالعمل داخل الوزارة وأدي إلي إلغاء أو تعديل بعض المشروعات.

من ناحيةأخري، أكد مصدر مسئول بوزارة النقل أن  علاء الغضبان سوف تؤدي استقالته إلي حدوث فراغ في الوزارة، لمسئوليته عن العديد من المشروعات المدرجة في الجدول الزمني للطرح، منذ أن كان المهندس لطفي منصور وزيراً للنقل، ومن تلك المشروعات »الطرق الحرة« الأربعة التي من المفترض أن يتم طرحها علي القطاع الخاص ليقوم بإدارتها وصيانتها، وأولها طريق الإسكندرية/القاهرة الصحراوي، وطريق شبرا/بنها الذي يصل طوله إلي نحو 45 كيلو متراً، ومشروع الطريق الدائري الإقليمي الذي يمر بكل من »بدر، العاشر، بلبيس، الباجور، منوف، السادات« بطول يصل إلي حوالي 164 كيلو متراً، بجانب مشروع الطريق الساحلي الدولي الذي يصل طوله إلي نحو 575 كيلو متراً، وحسب خطة وزارة النقل فمن المقرر أن يتم الانتهاء من هذه المشروعات خلال العامين المقبلين.

وأوضح المصدر أن هناك أيضاً مشروعات بموانئ الإسكندرية، ودمياط، وشرق بورسعيد، والسويس، والبحر الأحمر، بالإضافة إلي مشروعات في قطاع النقل النهري، حيث كان »الغضبان« يرأس لجان الرد علي الاستفسارات، وممثلا لوزارة النقل، وكان رئيس هيئة النقل النهري ليس له أي دور في الرد علي المستثمرين.

وأشار المصدر إلي أن المهندس علاء فهمي بعد قبول استقالة علاء الغضبان الأسبوع الماضي قرر بحث توقف المشروعات الاستثمارية في كل قطاع، وبدأها بقطاع النقل البحري، حيث اجتمع مع قيادات الموانئ من الدرجة الثانية، وهم النواب ورؤساء الإدارات المركزية، للتعرف علي طبيعة المشروعات بها وسبب توقفها حتي هذه الفترة بالرغم من طرحها عدة مرات، وذلك تمهيداً لتعيين مستشار للوزير لشئون الاستثمار أو إعادة تشكيل وحدة مشاركة القطاع الخاص بوزارة النقل والتي تم تأسيسها منذ أكثر من 4 سنوات، وكان يرأسها الدكتور محمد ندا، وتم حلها في العام الأخير لولاية الوزير السابق محمد منصور بسبب الخلاف مع »ندا« وأعضاء اللجنة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة