أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

صباحي: الرئيس غير قادر على الإدارة وقراراته وراء انقسام المصريين


كتب - محمد حنفى

قال حمدين صباحى مؤسس التيار الشعبي لا أرى الرئيس معبرًا عن الثورة ولا كفء لإدارة البلد, ولذلك أعارضه, موضحًا أنه لم يطلب من الرئيس أن يحل مشاكل مصر فى 6 أشهر ولكنه كان يود أن تسير الأمور فى الطريق الصحيح، من خلال وضع حلول تمكن المواطن من أن يعيش حياة كريمة.

ودعا الشعب المصري للنزول بكل فئاته بمختلف ميادين التحرير, للتأكيد علي مطالب الثورة, بعد أن ساءت الأوضاع وتفاقمت, مؤكدا أن المصريين لن يتركوا الساحة للإخوان منفردين حتي لا تكرر الحزب الوطني المنحل, متمنيًا يأتي التغيير عبر صناديق الاقتراع خلال انتخابات نزيهة وشفافة.

وأضاف خلال كلمة له وجهها للشعب المصري أنه لا يدعو لأى قطيعة فى مصر، لافتا إلى أنه اجتمع الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية حتى يستمع لآراء مخالفة لآراء جماعة الإخوان المسلمين، وتم توجيه نصائح من شأنها تحقيق مصلحة الوطن، ولكن دون جدوى.

كما أشار إلى أن الرئيس لم يبدِ أى اعتذار بعد إصراره على الإعلان الدستورى أو طرح الدستور للاستفتاء فى موعده، مطالبًا بوجود ضمانات للمواطن حتى يتأكد من نزاهة الانتخابات البرلمانية وأنها ستكون ديمقراطية, مشيرًا إلي أنه من غير المعقول أن تشرف حكومة الإخوان على انتخابات الإخوان طرف فيها.

وتابع: ندرك أن نجاح الرئيس هو نجاح للبلد، مشيرا إلى أن الرئيس هو من أخضع القضاء لهيمنه السلطة التنفيذية, وهو من طرح الدستور على الاستفتاء بدون توافق, وبالتالى فهو السبب الرئيسى للانقسام الحالى فى الشارع المصرى.

وأضاف: كل ما قاله الرئيس عن مؤامرات وأنه يملك أدلة جاءت بها النيابة كذبته فيها، مؤكدًا أن اتهامه بقلب نظام الحكم فى عصر كل من (السادات، مبارك, مرسى) أكبر دليل على عدم تغيير النظام, وأوضح أن الشعب لم يقم بثورة وقدم فيها شهداء ومصابين لكى ينتهى به الأمر بحكم مستبد جديد.

وأكد أنه لا يرى أى تقدم للأوضاع فى مصر سواء اجتماعية أو اقتصادية، لافتا إلى أن الشعب حاضر ومن المقرر أن يستكمل ثورته فى 25 يناير المقبل.

وطالب بالقصاص العادل لكل الشهداء والمصابين فى الثورة المصرية وما لحقها من أحداث، مؤكدا أنه لا يخاف من أحداث العنف، فالشعب أقوى من اندساس البعض لإحداث شغب.

 وأكد أنه على الرئيس إدراك أن هناك إرادة شعبية يجب أن تحترم, متسائلا لماذا الميدان الذى أتى به يطالب اليوم برحيله؟

وقال: أعيد التأكيد على أننا مستعدين لحوار مع الرئيس حين نشعر أن الحوار سيكون منتجًا وسيرضى مطالب الناس.

وأضاف: من يحاول خداع المصريين بقسمة مصر بين ما هو إسلامى وما هو غير إسلامى أخطأ ولا يعرف حقيقة المصريين، لافتا إلى أن الإسلام حجة على من يتحدثون به وليسوا هم حجة على الإسلام، فالإسلام برئ من الذين يستخدمونه أكثر مما يخدمونه.

وأكد أن المعبر عن الإسلام الوسطى الآن هو الأزهر ومهمتنا حمايته من سيطرة أى فصيل عليه.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة