أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

‮»‬الشرقيون‮« ‬تستعد لضخ‮ ‬3‮ ‬مليارات جنيه في المرحلة الثانية من‮ »‬أورينتال كوست‮« ‬بمرسي علم


حوار - أيمن عبد الحفيظ

أكد جاسر بهجت، العضو المنتدب لشركة »الشرقيون للتطوير العمراني«، تعاظم استفادة شركته من تداعيات الأزمة المالية العالمية، التي خرجت منها ببيع أكبر مشروعاتها الموجهة للاسكان المتوسط »البارون سيتي« وبناء فندقين بتكلفة تنافسية، مشيرا إلي ان تنوع المشروعات التي تضمها محفظة الشركة سيساعد في توزيع مخاطر السوق في المرحلة المقبلة.


 
جاسر بهجت
كشف بهجت، في حوار مع »المال« عن اعتزام »الشرقيون« للتطوير العمراني زيادة رأس المال خلال العام الحالي لتمويل توسعاتها في مرسي علم، كما تدرس الشركة ثلاث فرص استثمارية حاليا في كل من الساحل الشمالي والعين السخنة والقاهرة الكبري.

وقدر العضو المنتدب للشركة قيمة الاستثمارات التي ستضخها في المرحلة الثانية من مشروعها بمرسي علم التي بدأت العام الحالي بنحو 3 مليارات جنيه، بعد أن كانت قد ضخت 700 مليون جنيه في المرحلة الأولي التي تم الانتهاء منها.

وتتفاوض الشرقيون حاليا مع عدد من شركات إدارة الفنادق العالمية التي لم تدخل مصر من قبل لتتولي إدارة الفنادق التابعة لها في مشروع مرسي علم، والتي تتسم بالتنوع الشديد بين الشرائح التي تخاطبها.

ودعا بهجت كل شركة من الشركات العاملة بالقطاع العقاري المصري الي العمل علي صناعة السوق الخاصة بها علي حدة، والتمتع بالمرونة اللازمة للتعامل مع المتغيرات التي تطرح علي السوق ومعطيات كل مرحلة.

أوضح جاسر بهجت أن شركته تمتلك حاليا 8.5 مليون متر من الأراضي، تتوزع بواقع 7 ملايين متر علي شاطئ البحر الأحمر بمدينة »مرسي علم« يتم تطويرها حاليا بغرض اقامة مشروع سياحي سكني متكامل الخدمات، فضلا عن مليون متر في مدينة الشروق تم الانتهاء من بيع المشروع الذي تشغله »نخيل بارك« الذي يتكون من 232 شقة واستديو وضاحية النخيل ويضم 600 فيلا، ونصف مليون متر تتوزع بين مشروع البارون سيتي الواقع علي الطريق الدائري بجوار كارفور المعادي والذي يضم نحو 4000 شقة متوسطة المساحة ومركزاً تجارياً وآخر إدارياً، وقطعة أرض بالتجمع الخامس يشغلها مشروع فاونتين بارك الذي انتهي تنفيذه بواقع 127 فيلا، فضلا عن قطعة أرض بمارينا علي الساحل الشمالي.

وأوضح جاسر بهجت أن »الشرقيون للتنمية العمرانية« استغلت الفترة التي شهدت اشتداد تداعيات أزمة السيولة العالمية، اعتبارا من النصف الثاني من 2008 وحتي مطلع الربع الثالث من العام الماضي 2009، في تنفيذ المشروعات التي تتسم بطول أجل استعادة استثماراتها كالفنادق، حيث شرعت علي الفور في بناء فندقين ضمن المرحلة الثانية من مشروع الشركة بمرسي علم، ونجحت في تنفيذهما بتكلفة مناسبة، بالنظر لتراجع أسعار مواد البناء في هذه الفترة من جهة وانخفاض حجم الأعمال المطروحة علي المقاولين من جهة أخري.

وأرجع بهجت قدرة الشركة علي الاستفادة من تداعيات الأزمة إلي سلامة العامود الفقري للشركة والذي يتمثل في تمتعها بملاءة مالية قوية، عبارة عن رأس المال المدفوع بالشركة واستقرار تدفقاتها النقدية، وتنوع منتجاتها.

كما تمكنت »الشرقيون للتنمية العمرانية« خلال فترة الأزمة من بيع مشروعها للاسكان المتوسط »البارون سيتي« الواقع علي الطريق الدائري ويضم نحو 4 آلاف وحدة سكنية متوسطة المساحة، نظرا لمناسبة مساحاته وأسعاره لشريحة عريضة من العملاء، وهي الشريحة التي توجهت إليها غالبية الشركات عقب اندلاع الأزمة.

وأشار في هذا السياق إلي أن الشركة لم تبع المشروع فقط، وإنما رفعت أسعار الوحدات علي مدار فترة الأزمة، حيث بدأت البيع فيه منتصف عام 2007 بسعر يبدأ بـ1200 جنيه للمتر، وارتفع تدريجيا حتي تجاوز 3 آلاف جنيه للمتر حاليا، حيث لم يتبق سوي نحو 200 وحدة من المشروع يتم بيعها حاليا، بينما تمثلت التيسيرات التي منحتها للعملاء في تخفيض الدفعة المقدمة من%25  من قيمة الشقة إلي %10 فقط، وتم تصغير المساحات ليصل متوسطها إلي 140 متراً بدلا من 180 متراً في المراحل الأولي من المشروع.

ورغم تلك المبيعات الضخمة خلال فترة الأزمة خاصة في عام2009 ، فإن معدل الاستردادات -الوحدات التي ألغي العملاء التعاقدات الخاصة بها - جاء أقل من %1 من حجم الوحدات المباعة في ذلك العام، وبنسبة %0.5 من اجمالي المبيعات.

ودعا العضو المنتدب لشركة الشرقيون للتنمية العمرانية الشركات العاملة بالسوق لصناعة السوق التي تبيع فيها منتجاتها الخاصة، وعدم الاعتماد فقط علي اتباع خطوات اللاعبين الكبار بالقطاع، وأن تتعامل كل شركة مع معطياتها ومصادر قوتها ومعالجة أوجه الضعف بها، والقدرة علي تغيير الجلد والتعامل بشكل مرن مع المستجدات التي تطرأ علي السوق، سواء بالانتعاش أو الانكماش.

وأشار بهجت إلي أن »الشرقيون للتنمية العمرانية« تعمل علي تنويع المنتجات التي تطرحها في السوق، بما يعمل علي توزيع المخاطر من خلال مخاطبة جميع شرائح العملاء، لذلك تقيم حاليا أحد أكبر مشروعات التنمية السياحية بمدينة مرسي علم علي مساحة 7 ملايين متر، فضلا عن اعتزامها إجراء المزيد من التوسع في قطاع الاسكان المتوسط، وتنفذ أيضاً مشروعين أحدهما تجاري والآخر إداري ضمن مشروع البارون سيتي.

وكشف بهجت أن شركته تدرس حاليا ثلاث فرص استثمارية للتوسع في الساحل الشمالي والعين السخنة وإحدي المدن الجديدة الواقعة شرق القاهرة التي سيتم استغلالها في اقامة مشروع سكني للطبقة المتوسطة وفوق المتوسطة علي غرار البارون سيتي.

كما تترقب الشركة طرح هيئة المجتمعات العمرانية قطع أراض جديدة للمشروعات العمرانية المتكاملة، خاصة في المدن الواقعة شرق القاهرة، وهي القاهرة الجديدة والعبور والشروق، للمنافسة علي الفوز بإحداها، مشيرا إلي أن الشركة تفضل الاستحواذ علي أراض وإقامة مشروعات في المناطق الواقعة شرق القاهرة، نظرا لانخفاض المنافسة بها، من وجهة نظره، كما أنها غير مقتنعة بالاستثمار في الأراضي الواقعة علي الطريق الصحراوي القاهرة/ الاسكندرية، وتري ان الاستثمار في هذه المنطقة يكتنفه ارتفاع درجة المخاطرة بسبب عدم الاستقرار بعد علي النسب البنائية ونقل بوابة طريق الاسكندرية الي الكيلو 52 من عدمه.

 ومن المقرر أن يؤدي استقرار »الشرقيون للتنمية العمرانية« علي الفرص الاستثمارية التي ستقتنصها إلي زيادة محفظتها من الأراضي، والبالغة حاليا 8.5 مليون متر.

تتوزع محفظة أراضي الشركة حاليا بواقع 7 ملايين متر في مرسي علم يتم استغلالها حاليا في اقامة مشروع تنمية سياحية متكامل يحمل اسم »أورينتال كوست«، ومليون متر في مدينة الشروق، تم استغلالها في اقامة مشروعي ضاحية النخيل الذي يضم 600 فيلا و»نخيل بارك« الذي يتكون من 232 شقة وتم الانتهاء من بيع وتنفيذ المشروعين، ونصف مليون متر تتوزع بين مشروع البارون سيتي الواقع علي الطريق الدائري، ويتكون من 4 آلاف شقة ويضم ايضا مركزاً تجارياً يحمل اسم »بارون هوم سنتر« ينتظر افتتاحه الشهر المقبل وآخر ادارياً ستبدأ الشركة في تنفيذه قريبا، وأخيرا أرض التجمع الخامس التي يشغلها مشروع »فاونتين بارك« وتبلغ مساحته 55 فداناً ويضم 127 فيلا انتهي تنفيذها وتسليمها للعملاء.

كما تمتلك الشركة مجموعة من قطع الأراضي صغيرة المساحة، من بينها قطعة في مارينا بالساحل الشمالي، كما تمتلك قطعتي أرض خارج مصر بكل من دبي ولبنان أيضا.

 وفيما يتعلق بالمشروع الضخم الذي تقيمه الشرقيون حاليا في مرسي علم، أوضح جاسر بهجت أنه يمتد علي مساحة 7 ملايين متر بشاطئ طوله 8 كيلو مترات وتتراوح تكلفته المبدئية بين 7 و8 مليارات جنيه، ويتكون مما يزيد علي 10 فنادق ونحو3500  وحدة سكنية سياحية ومركز للمؤتمرات ومارينا تتسع لـ284 يختاً، وملعب جولف 18 حفرة وعدد من الخدمات الأخري.

وانتهت الشركة من المرحلة الأولي من المشروع بتكلفة 700 مليون جنيه، وهي عبارة عن فندق يضم 360 غرفة ونحو 400 وحدة سكن سياحي.

وسارعت الشركة في البدء في تنفيذ جانب من المرحلة الثانية من المشروع لاستغلال تراجع أسعار مواد البناء ومعاناة المقاولين العام الماضي من هبوط حجم الأعمال المطروحة بالسوق، وأقامت الشركة فندقين يجري تشطيبهما حاليا، بطاقة 360 غرفة لكل منهما.

وستضم المرحلة الثانية من المشروع إقامة المارينا وعدد من الوحدات السكنية وفيلات وشقق علي الجولف، وتصل التكلفة الاستثمارية لهذه المرحلة الي 3 مليارات جنيه.

وتعتزم الشركة رفع رأس المال العام الحالي لتوفير السيولة اللازمة للمضي قدما في هذه المشروعات، وهي السياسة التي تتبعها الشركة، حيث سبق أن رفعت رأس المال العام الماضي من263  مليون جنيه إلي 400 مليون جنيه لتمويل اقامة الفنادق بمرسي علم.

ولم تحدد الشركة بعد قيمة الزيادة، وفقا لجاسر بهجت الذي ربط تحديد قيمتها بالدراسات الخاصة بتكلفة المشروعات.

ولم تبدأ الشركة بعد في تسويق وحدات السكن السياحي في مصر، حيث قصرت تسويقه علي الأجانب فقط، وتشهد المبيعات ارتفاعا كبيرا بالنظر للتسعير الواقعي للوحدات مقارنة بالمشروعات المجاورة، حيث طرحت الشركة المتر المربع بأسعار تنافسية بمتوسط 1100 يورو.

وأرجع تمكن الشركة من البيع بقوة في المشروع للأجانب، حتي في ظل اشتداد الأزمة، إلي تنافسية أسعارها وتعاقدها مع أحد أهم السماسرة العقاريين في المانيا وآخر في ايطاليا، التي تركز عليها الشركة، وقامت مؤخرا برعاية إحدي بطولات الجولف في فينيسيا.

ويأتي عدم فتح الشركة باب البيع لوحدات الاسكان السياحي في »أورينتال كوست« حتي الآن بسبب عدم استيعاب السوق المصرية بعد لمرسي علم كأحد المقاصد الصيفية، خاصة في ظل ارتفاع تكلفة الوصول اليها نسبيا، وذلك رغم حجم الاستثمارات الضخمة التي تتلقاها المدينة، أما السبب الثاني فيتمثل في زيادة إقبال الأجانب خاصة الألمان والإيطاليين والانجليز علي التملك في هذه المنطقة، نظرا لرخص أسعارها بالنسبة لهم، في مقابل غلائها بالنسبة للمصريين.

وبالنسبة للمكون الفندقي بالمشروع، أفاد العضو المنتدب للشرقيون للتنمية العمرانية بأن شركته قامت بتأجير أول فنادقها في هذا المشروع، بطاقة 369 غرفة لشركة توماس كوك، بينما اقتربت من توقيع عقود إدارة الفندقين الجديدين، اللذين يتم تشطيبهما حاليا، حيث يتم التفاوض حالياً مع إحدي الشركات الإيطالية الكبري التي لم تدخل السوق المصرية من قبل.

وقسم بهجت الفنادق التي سيضمها مشروع اورينتال كوست، إلي خمسة أنواع، أولها الفنادق التي تتولي إدارتها الشركات المعروفة عالميا كالشيراتون والهيلتون وغيرها، والثاني هي الفنادق التي التي تتوجه لأعلي الشرائح الغنية كالفورسيزونز وفيرمونت وغيرها، والثالث هي فنادق الرعاية الصحية »سبا«، حيث يتم التفاوض حاليا مع شركة انترا التايلاندية لإدارة أحد فنادق المشروع، وهي التي تقوم بإدارة السبا الخاص بفندق جي دبليو ماريوت.

أما النوعية الرابعة من الفنادق فهي التي تخاطب شريحة الشباب، كهارد روك وبودا بار، وتتفاوض الشرقيون للتنمية العمرانية وشركة »مورجن جلوب أوف أوتيل« وهي شركة مؤسسة بنيويورك وستقوم بادارة الفندق الواقع في المارينا التي يضمها مشروع »اورينتال كوست«.

أما النوعية الخامسة والأخيرة التي سيضمها المشروع فهي الفنادق الصديقة للبيئة، حيث بدأت الشركة في إقامة مشروع سياحي صديق للبيئة، علي أطراف مشروع أورينتال كوست بمرسي علم، وذلك علي مساحة 250 ألف متر.

يضم المشروع، وفقا لجاسر بهجت، فندقا يحمل اسم »نزل« يتم الاتفاق حاليا علي الشركة التي ستقوم بإدارته، بالإضافة إلي مجموعة من المساكن التي يتم بناؤها بأحجار خاصة يتم جلبها من المنيا.

أضاف بهجت أن المساحة المخصصة لهذا المشروع ضمن أورينتال كوست لن تعتمد علي وسائل الحياة الحديثة كالغاز والكهرباء، وسيتم الاعتماد فيها علي المواد الطبيعية، كما لن تدخل السيارات هذه المنطقة علي سبيل المثال بل سيتم الاعتماد فيها علي العربات التي تجرها الخيول »الكاريتة«.

وأوضح بهجت أنه تم الاتفاق بين الشركة وأفراد قبيلتي العبابدة والبشايرة، التي تتواجد في تلك المنطقة من سواحل البحر الأحمر، علي قيامهم بالعمل في هذا المشروع، حيث يقومون بالبناء، وسيمدون المشروع بجميع احتياجاته، كما ان قائمة الطعام التي ستقدم لمرتادي الفندق ستعد من قبل افراد القبيلتين.

وتابع قائلا إن هذه النوعية من المشروعات تتسم بارتفاع العائد عليها.

علاوة علي ما سبق من الفنادق، سيضم المشروع مجموعة من الفنادق من طرازات نجمة واحدة ونجمتين وثلاثة نجوم، وسيتم التعاقد لإدارتها مع الشركات الصغيرة، خاصة في ظل انخفاض طاقتها من الغرف.

وأرجع جاسر بهجت التوجه لإقامة مجموعة متنوعة من الفنادق لمخاطبة جميع الشرائح من السياح، وبما يحقق التجانس بين مكونات المشروع بالكامل.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة