أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

الـ»تريــبـل بـــلاي‮« ‬ترفــع أسـهـــم‮ »‬الگـومبـاونـــد‮« ‬والمنـــازل الذگـية


ياسمين سمرة
 
توقع عدد من خبراء التطوير العقاري والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن تشهد الفترة المقبلة طفرة في استخدام أحدث تقنيات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات داخل التجمعات العمرانية المغلقة »الكومباوند«، تأتي توقعات الخبراء مدعومة بزيادة الإقبال علي استخدام المحمول والانترنت والحاسب الآلي من جميع شرائح المجتمع، وزيادة الإقبال علي تزويد الوحدات السكنية في التجمعات السكنية بأجهزة المراقبة والتحكم الآلي لتأمين وحماية الأرواح والممتلكات من الاعتداءات المختلفة، التي تعرض لها عدد كبير من سكان المدن الجديدة، ومن أبرزها مدينة 6 أكتوبر التي شهدت عدداً من جرائم القتل والسرقة بالإكراه.

 
 
شريف رشدى
ويعد قيام جهاز تنظيم الاتصالات بطرح رخصتي الاتصالات الثلاثية »تريبل بلاي« في »الكومباوند« بمثابة خطوة إيجابية لخلق إطار تنظيمي لهذه الخدمات وحماية حقوق المستخدمين وقطع الطريق أمام أي شركة تسعي لاحتكار هذه الخدمات، بالإضافة إلي افتقار شركات التطوير العقاري للخبرات التي تمكنها من بناء وتشغيل شبكات الألياف.
 
وأبدي عدد من المسئولين داخل قطاع التطوير العقاري ترحيبهم بطرح رخصتي الاتصالات الثلاثية، متوقعين أن تخلق مناخا من التنافسية بين مقدمي الخدمات، وفي مقدمتها الشركة المصرية للاتصالات،بشكل يؤدي الي لتقديم خدمات عالية الجودة بأسعار معقولة.
 
ويشهد قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات حالة من الترقب بعد تقدم تحالفين فقط بعرضين الي جهاز تنظيم الاتصالات للمنافسة علي رخصتي الاتصالات الثلاثية في »الكومباوند«، وهما »أوراسكوم تليكوم O.T « و »لينك دوت نت«، والآخر لفودافون العالمية وتيلي تك، ومن المنتظر أن يتم الإعلان عن الشركات الفائزة وفقا لقواعد كراسة الشروط التي طرحها جهاز تنظيم الاتصالات، بعد قيامه بتعديل بعض بنود الكراسة لزيادة الجدوي الاقتصادية بناء علي رغبة الشركات التي تستعد »المصرية للاتصالات« لمنافستها وقامت بإبرام اتفاق مع 12 »كومباوند« يتم بموجبه مد شبكات الألياف الضوئية لتقديم خدمات الاتصالات الثلاثية »التريبل بلاي«.
 
وأجمع الخبراء علي أهمية تقديم خدمات الاتصالات الثلاثية، التي تشمل الصوت والصورة والبيانات في الكومباوند من قبل شركات متخصصة لضمان جودة الخدمة، في حين اختلف بعضهم حول مدي تأثير المنازل الذكية علي سوق العقارات، حيث اعتبرها البعض مجرد قيمة مضافة تميز مطوراً عقارياً عن آخر، ولن تشهد إقبالاً كبيراً نظراً لارتفاع التكلفة ،وعلي الجانب الآخر يري بعض الخبراء أن استخدام انظمة التحكم الآلي المتكاملة وانظمة المراقبة وأحدث تقنيات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات سيشهد طفرة خلال السنوات المقبلة مع تعاظم استخدام التكنولوجيا، والرغبة في توفير الحماية والتأمين اللازم للأشخاص والممتلكات داخل »الكومباوند«.
 
وطالب المسئولون بضرورة تحديد آلية تحكم العلاقة بين مقدمي خدمات الاتصالات والمطورين العقاريين وتحديد تكلفة تصميم شبكات الاتصالات والخدمات المقدمة، تخوفا من ارتفاع الأسعار نتيجة تحديد 3 منافسين فقط لتقديم الخدمات.
 
في البداية أكد يحيي ماضي، مدير القطاع الهندسي بشركة التعمير للاستثمار العقاري، أن شركات التطوير العقاري تهتم بتأسيس البنية التحتية لشبكات الاتصالات التي يمكن من خلالها توصيل الهاتف الأرضي لإجراء المكالمات الصوتية، والتي تمثل الحد الأدني من التجهيزات التكنولوجية التي يمكن أن تقدمها الشركات للعملاء، موضحا أن تجهيز الوحدات بأحدث تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات يتعلق برغبة العميل صاحب الوحدة وتختلف من عميل إلي آخر وفقاً لاحتياجاته.
 
وأشار ماضي إلي أنه يمكن لصاحب الوحدة السكنية في »الكومباوند« أن يستعين بشركات اتصالات وتكنولوجيا للحصول علي احتياجاته ،كما يمكن أن تقوم إدارة الكومباوند بتلبية احتياجات العميل، لافتا إلي أن شركته تقوم بتنفيذ عدة مشروعات أهمها »ليروا« الذي يضم 600 فيلا علي مساحة 170 فداناً، وستقوم الشركة المصرية للاتصالات بتقديم خدمات الاتصالات الثلاثية له نظرا لزيادة مساحة المشروع علي 4 أفدنة حسبما جاء في كراسة شروط تراخيص »التريبل بلاي«، وقال إن قيام المصرية للاتصالات بتنفيذ المشروع يعد أحد الضمانات للحصول علي خدمات ذات جودة عالية وبأسعار مقبولة.
 
كما الب ماضي بضرورة وضع آلية لتحديد أسعار تكلفة تنفيذ المشروعات وتحديد طبيعة العلاقة بين مقدمي خدمات الاتصالات والمطورين العقاريين.
 
وقالت اسمت النحاس، مديرة العلاقات العامة بشركة »سوديك«، إن الشركة تستطيع تلبية احتياجات العملاء من تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات وذلك من خلال شركة متخصصة في هذا المجال، وقد تم ذلك في مشروعات »الكومباوند« مثل »ألجيريا« الذي يتم تسليم وحداته حالياً، وإن كان ذلك مرهونا برغبة العميل نظراً لارتفاع تكلفة توفير هذه الإمكانيات.
 
وأكدت »اسمت« تزايد الطلب في الآونة الأخيرة من قبل العملاء علي الوحدات المجهزة بأحدث تقنيات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتي تشمل الاتصالات الصوتية والبرودباند وأنظمة التحكم والمراقبة بالكاميرات وغيرها، وهو ما دفع المطورين العقاريين للاتجاه نحو تسليم وحدات الكومباوند متكاملة ومجهزة بأحدث التقنيات التي يحتاجها العملاء، وهذا ما تسعي الشركة الي تنفيذه في المشروعات الجديدة ومنها »إيست تاون« في مدينة 6 أكتوبر علي مساحة 300 ألف فدان، ومشروع »ويست تاون« بالتجمع الخامس علي مساحة 1400 فدان نظرا لتزايد إقبال العملاء علي الوحدات المتكاملة.
 
وأوضحت مديرة العلاقات العامة في »سوديك« أن قيام جهاز تنظيم الاتصالات بطرح رخصتي »التريبل بلاي« في التجمعات العمرانية المغلقة يعد آلية جديدة تهدف لرفع جودة الخدمات المقدمة لمناطق »الكومباوند«، فقد كانت شركات التطوير العقاري تعاني من مشكلة عدم جودة الأعمال التي تتعلق بتقديم خدمات الاتصالات المتكاملة، مؤكدة أن دخول الشركة المصرية للاتصالات وشركات متخصصة في تقديم خدمات الاتصالات الثلاثية يضمن جودة الخدمات المقدمة التي تقدمها شركات التطوير العقاري لعملائها.
 
وفي سياق متصل أكد شريف رشدي، رئيس مجلس إدارة شركة »إيدار« للتسويق العقاري، أن تزايد أعداد مستخدمي الانترنت التي تقدر بحوالي 15 مليون مشترك وكذلك اعداد  مشتركي المحمول التي تقدر بنحو 57 مليون خط وتزايد الاهتمام بالانترنت من جميع شرائح المجتمع والإقبال علي استخدام احدث وسائل الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.. كل ذلك يعطي نوعا من التنبيه للمطورين العقاريين لكي يأخذوا بعين الاعتبار تنفيذ مشروعات البنية التحتية الخاصة بالاتصالات مع بداية تنفيذ المشروعات العقارية خاصة في التجمعات العمرانية المغلقة »الكومباوند« التي تقبل عليها الطبقة الغنية من المجتمع والتي تحرص علي استخدام أحدث تقنيات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
 
وأوضح »رشدي« أن كل مطور عقاري يسعي الي تقديم خدمات تميزه عن منافسة ومنها خدمات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات التي تعد قيمة مضافة علي الوحدات السكنية في »الكومباوند«، في حين تكتفي معظم شركات التطوير العقاري بمد كابلات الفايبر الضوئية اللازمة لإجراء المكالمات الأرضية والدخول علي الانترنت بسرعات عالية والتحكم الأتوماتيكي في الأبواب.
 
وأشار إلي أن الإقبال علي شراء وحدات سكنية مزودة بأحدث تقنيات الاتصالات والمعلومات وأنظمة التحكم والمراقبة المتكاملة والتي تعرف بـ»المنازل الذكية« لا يزال محدودا، حيث توجد عناصر أخري في قائمة أولويات واهتمامات العميل تدفعه الي شراء وحدة في كومباوند محدد ومنها الأمن والصيانة وإدارة الكومباوند وخدمات ما بعد البيع وكذلك ضغط المياه، خاصة إذا كانت الوحدات في مناطق الساحل الشمالي، مؤكدا أن التكنولوجيا لن تقف عائقا أمام المطورين العقاريين ولكنها تعد قيمة مضافة تميز مشروعاً عن آخر، نظراً لضعف إقبال العملاء علي شراء المنازل الذكية.
 
ولفت إلي أن ارتفاع تكلفة تنفيذ مشروعات المنازل الذكية تعد من أهم التحديات التي تحول دون إقبال المطورين العقاريين علي التوسع في بناء وتطوير مثل هذه الوحدات، حيث يصل سعر الجهاز الخاص بالتحكم الكامل في المنزل إلي حوالي 20 ألف دولار، مما دفع بعض الشركات لاستخدام جهاز تحكم صيني مشابه يصل سعره إلي 1000 دولار، وتم تجريبه في بعض المشروعات ولكنه لا يعمل بنفس كفاءة الجهاز الأصلي.
 
وأضاف شريف رشدي أن المشروعات العملاقة ومن أبرزها »أرابيللا« و »بالم هيلز« التي تبيع وحدات سكنية بأسعار مرتفعة لا تقوم بتطوير المنازل الذكية نظرا لارتفاع التكلفة، متوقعا أن يشهد قطاع العقارات طفرة خلال السنوات الخمس المقبلة مع تزايد اعداد مستخدمي الانترنت من جميع الشرائح العمرية وما يرتبط بذلك من تطبيقات ومع توفير المحتوي الترفيهي، وهذا يتطلب من المطورين العقاريين الاستعداد لتلبية هذه الاحتياجات في المستقبل وتجهيز البنية التحتية الخاصة بالاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتقديم الخدمات للعملاء.
 
كما يتوقع رئيس »ايدار« أن تنخفض تكاليف خدمات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في الكومباوند بعد إعلان جهاز تنظيم الاتصالات عن طرح رخصتي الاتصالات الثلاثية »التريبل بلاي« لإتاحة خدمات الصوت والصورة ونقل البيانات، حيث تؤدي تعددية الشركات المقدمة للخدمات إلي خلق مناخ من التنافسية من شأنه أن يؤدي الي خفض التكاليف.
 
ومن جهته أكد عماد الأزهري، نائب رئيس الشركة المصرية للاتصالات للشئون التجارية، أن شركته لديها الحق وفقا للترخيص الذي حصلت عليه في بناء وتشغيل شبكات الاتصالات الثلاثية في »الكومباوند«، موضحا أن الشركة لا تحتكر بناء هذه الشبكات وفقا لما يزعمه العديد من المطورين العقاريين.. والدليل علي ذلك هو طرح رخصتي الاتصالات الثلاثية من قبل جهاز تنظيم الاتصالات الذي تلقي مؤخراً عرضين فقط للمنافسة علي الرخصتين وسيتم الإعلان عن الشركات الفائزة وفقا للقواعد والشروط التي حددها جهاز تنظيم الاتصالات في كراسة الشروط الخاصة بالترخيص، وأضاف أن »المصرية للاتصالات« يمكنها تنفيذ مشروعات المنازل الذكية في الكومباوند بالتعاون مع شركة »تي إي داتا« المملوكة لها وتقديم حلول متكاملة للتحكم الآلي والمراقبة وحلول الاتصالات وغيرها لافتا إلي أن هذه الحلول يتم تقديمها للمسستخدم النهائي أي مالك الوحدة السكنية وفقا لاحتياجاته.
 
وأشار الأزهري إلي أن تكاليف تجهيز الوحدات السكنية في الكومباوند ترتبط باحتياجات العميل فهناك أنظمة مراقبة بسيطة تصل تكلفتها الي حوالي 200 جنيه شهريا، وهناك أنظمة تحكم ومراقبة تتطلب استثمارات تصل إلي 250 ألف جنيه، لافتا إلي أن المصرية للاتصالات تستعد حاليا للمنافسة بعد طرح تقدم تحالفين للحصول علي رخصتي »التريبل بلاي« وهما »فودافون -تيلي تك« و»أوراسكوم تليكوم - لينك دوت نت«، مؤكدا أن المنافسة ستكون شديدة خاصة ان معظم مشروعات الكومباوند تملك أقل من 10آلاف وحدة سكنية.
 
كان الأزهري قد اتهم شركات العقارات بأنها تسعي لبناء شبكات الألياف دون الحصول علي ترخيص من جهاز الاتصالات، مشدداً علي أن هذه الشركات يمكن أن تأخذ ترخيصا ببناء الشبكات ولكن لا يمكن أن تأخذ تصريحاً بتشغيلها لأن التراخيص التي ستصدر من جهاز الاتصالات ستكون ببناء الشبكة وإتاحتها لمقدمي الخدمة، وذلك لضمان حصول الشخص الذي يسكن في هذه التجمعات السكنية علي خدمات جيدة.
 
ومن جهته أكد المهندس طارق الحميلي، رئيس مجلس إدارة شركة »تيلي تك«، التي قدمت مؤخرا عرضا بالتحالف مع »فودافون« العالمية للحصول علي إحدي رخصتي الاتصالات الثلاثية في الكومباوند من جهاز تنظيم الاتصالات أن عمليات الحفر لمد شبكات الفايبر »الألياف الضوئية« في المدن والمحافظات تكاد تكون مستحيلة.. ولذلك يعتبر بناء وتشغيل هذه الشبكات في التجمعات العمرانية المغلقة فرصة لتقديم خدمات الاتصالات الثلاثية.
 
وتوقع أن تحقق الشركة في حالة حصولها علي رخصة تقديم خدمات الاتصالات الثلاثية أرباحاً وعوائد مادية كبيرة علي المدي البعيد باعتبارها استثماراً طويل الأجل، حيث شهدت الآونة الخيرة إقبالا ملحوظا علي استخدامات الانترنت عريض النطاق وخدمات الفيديو تحت الطلب من جميع الشرائح العمرية، وأكد أن كراسة الشروط الخاصة بالترخيص معقولة وغير متحيزة للمصرية للاتصالات كما يزعم بعض العاملين في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، خاصة بعد قيام جهاز تنظيم الاتصالات بتعديل بعض الشروط بناء علي رغبة الشركة في رفع الجدوي الاستثمارية للرخصة.
 
وأوضح أن المنازل الذكية التي تتيح إمكانية التحكم الكامل في المنزل من التبريد والتحكم في الأجهزة والأمن والمراقبة بالكاميرات لا تشهد إقبالا كبيرا في الوقت الحالي نظرا لارتفاع تكلفتها، متوقعا ان تشهد السوق منافسة كبيرة بعد طرح رخصتي الاتصالات الثلاثية التي من شأنها خفض الأسعار، وتنشيط الطلب علي المنازل الذكية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة